المحتوى الرئيسى

مقابلة- الاصلاح أفضل علاج للمشاعر الانفصالية في اليمن

02/26 12:20

صنعاء (رويترز) - قال سياسي جنوبي يمني ان المشاعر الانفصالية ستزداد الا اذا تعامل الرئيس اليمني علي عبد الله صالح الذي يواجه احتجاجات يومية ضد حكمه المستمر منذ 23 عاما مع شكاوى الجنوب الذي كان يوما مستقلا.قال علي حسين عشال في مقابلة مع رويترز في صنعاء "اليمن بحاجة ماسة الان الى تسوية سياسية والا ستقوى حجة الذين يدعون الى الانفصال."واستطرد عشال وهو سليل أسرة سياسية من أبين الجنوبية يوم الجمعة "لا نريد للرئيس أن يسقط كبقية الرؤساء العرب ولكن نريد هبوطا سالما لليمن وأن يشعر الجنوبيون انهم شركاء حقيقيون في دولة الوحدة."وخرج نحو عشرة الاف محتج من المناهضين لصالح الى شوارع عدن يوم الجمعة. وسقط أربعة قتلى وأصيب العشرات في اشتباكات مع قوات الامن. ويقول جنوبيون ان الحكومة تقمع الاحتجاجات في الجنوب بشكل أكثر عنفا عنه في الشمال.وعشال عضو في حزب الاصلاح الاسلامي الذي يعد جزءا من الائتلاف المعارض الذي يضم أيضا يساريين. وفي الستينات قاد والده القوات المسلحة في اليمن الجنوبي الذي كان مستقلا انذاك.وقال عشال "الجنوبيون كأهل الشمال يريدون نهاية نظام الفساد."وتوحد اليمن الجنوبي واليمن الشمالي بموجب اتفاق وحدة عام 1990 توسط فيه صالح بعد انهيار الاتحاد السوفيتي. وبعد ذلك بأربعة أعوام حاول الجنوب الانفصال الا أن قوات صالح قمعت التمرد.وظهرت حركة انفصالية عام 2007 أججتها هيمنة الشمال وعدم توفير وظائف ومساكن للجنوبيين من الحضر الذين يشعر كثير منهم بالحنين للماضي عندما كان مستوى التعليم أعلى منه في الشمال الاكثر قبلية.وتابع عشال رافضا عرضا رئاسيا باجراء حوار "لقد أصبح الفساد أسلوبا من أساليب ادارة الدولة وهو الان يعتبر أسلوبا حكيما في ادارة الحكم.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل