المحتوى الرئيسى

الليبيون يتجاوزون الخوف وينشرون انباء العنف

02/26 10:47

لندن (رويترز) - يقول الليبيون انهم يجازفون بالاعتقال او حتى الموت اذا تحدثوا الى وسائل الاعلام الاجنبية لان السلطات تريد منع وصول معلومات عن حملتها العنيفة الى العالم الخارجي.وقوبلت موجة من الاحتجاجات في انحاء البلاد ضد حكم الزعيم الليبي معمر القذافي المستمر منذ 41 عاما برد عنيف من قوات الامن التي قالت بعض الحكومات الاوروبية انها قتلت الاف الاشخاص.كما تستهدف الحملة اي شخص يحاول ارسال معلومات خارج البلاد تحيد عن الرواية الحكومية للاحداث.وقالت امرأة خارج ليبيا تساعد في نقل روايات الشهود لما يحدث الى وسائل الاعلام الاجنبية ان الامر يزداد صعوبة وخطورة.وأضافت "الوضع الان هو ان الهواتف يجري التنصت عليها والنظام يستهدف بشكل مباشر الاشخاص الذين يتحدثون الى الصحافة."احد مصادرنا قتل ويختبيء اخر حاليا حيث ان حياته في خطر داهم."ومنذ بدأت الازمة في ليبيا والصحفيون الاجانب ممنوعون من دخول البلاد ولم يسمح للمراسلين المحليين بالوصول الى الاماكن الحساسة.وفي المقابل تتمكن وسائل الاعلام من بناء صورة غير مكتملة للاحداث داخل ليبيا من خلال محادثات مع شهود بالهاتف المحمول او بالبريد الالكتروني او عن طريق نظام سكايبي للاتصالات الهاتفية عبر الانترنت.لكن خلال الايام القليلة الماضية قامت الهيئة الحكومية لتنظيم الاتصالات -التي يديرها احد ابناء القذافي- بوقف عمل شرائح الهاتف المحمول التي تستقبل او تجري مكالمات دولية بحسب ليبي واجه هذه المشكلة.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل