المحتوى الرئيسى

قانونيون يطالبون بأشد العقوبات على مجرمي الداخلية

02/26 10:49

كتب- أسامة عبد السلام: طالب قانونيون بارزون بسرعة ملاحقة القتلة من أفراد جهاز أمن الدولة والداخلية على جرائم إثارة الفوضى والفساد والإرهاب، وفتح جميع ملفات التعذيب والقتل طوال الثلاثين عامًا الماضية، واختيار وزير الداخلية من خلال رجال القانون والقضاء وليس الشرطة، وإعداد قائمة سوداء للقتلة، وكل من أساء للشعب المصري. وقال د. محمود السقا، أستاذ القانون الجنائي بكلية الحقوق جامعة القاهرة، لـ(إخوان أون لاين): يجب سرعة ملاحقة القتلة الجزارين من أفراد الأمن الذين مارسوا القتل حيال كل مواطن مصري عن طريق النيابة العامة، وتقديم  كل الأدلة المرئية والمسموعة والورقية؛ لإثبات إدانتهم ومحاكمتهم بأشد عقوبات القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد. وطالب بإلغاء ما يسمى بجهاز أمن الدولة؛ لأنه يمثل العار والفضيحة لمصر كلها، واختيار وزير الداخلية، من خلال رجال القانون والقضاء وليس الشرطة، وإعداد قائمة سوداء للقتلة، وكل من أساء للشعب المصري حتى يكونوا عبرةً وأمثلةً تحتقر طوال حياتهم، وتلعنهم صفحات التاريخ والأجيال المتوالية حتى يتمنوا الموت كل لحظة. ودعا إلى عودة العصمة للقضاء، وأن يصبح سيد قراره؛ لإصلاح الأوضاع في البلاد، وإنشاء تمثال شيطاني على هيئة الجزار حبيب العادلي بصفته وزير القتلة في ميدان عام، تتم زيارته من أفراد الشعب لرجمه ولعنه، وتذكر الضحايا والشهداء الذين سقطوا خلال هذه الثورة، مؤكدًا أن دماء شباب الثورة لن تذهب هدرًا. وأكد المستشار محمود الخضيري، رئيس محكمة النقض السابق ورئيس نادي قضاة الإسكندرية الأسبق، ضرورة ملاحقة القتلة بكل الوسائل القانونية المتبعة، وإثبات الجرائم ضدهم، وتقديمهم إلى المحاكمة دون التشفي فيهم. وأوضح أهمية تصفية جهاز أمن الدولة وتطهيره، وأن يوضع لدوره المهني ضوابط حازمة، منعًا لتدخل أفراده في شئون الوطن، ومؤسساته المختلفة من خلال إجراءات التعيين فيها، أو الانتخابات النيابية المختلفة، وأن يكون دورها قاصرًا على حماية أمن الوطن. وقال د. عبد الله الأشعل، أستاذ القانون الدولي بالجامعة الأمريكية: "يجب فتح كل ملفات التعذيب والقتل طوال الثلاثين عامًا الماضية، وملاحقة القتلة من أفراد جهاز أمن الدولة والداخلية ومحاكمتهم على جرائمهم". وأكد ضرورة محاكمتهم أيضًا بتهم إثارة الفوضى والفساد والإرهاب والعمالة للصهاينة والأمريكان؛ حيث كان جهاز أمن الدولة التابع لنظام مبارك البائد يتطوع لاعتقال المعارضين في الغرب في معتقلاتها بتهم عدة، لإرضاء أمريكا، لاستنطاقهم بالقوة والتعذيب الوحشي. وأضاف أنه عار على أفراد نظام مبارك المخلوع أن يعيشوا على ظهر الدنيا، وقد مارسوا كل أشكال الجرائم ضد الشعب المصري في الداخل والخارج، مؤكدًا أهمية ملاحقتهم في الخارج والضغط الدولي على الأنظمة؛ لحظرهم وفرض حراسات إجبارية عليهم حتى تضيق عليهم الأرض بما رحبت، ومصادرة أموالهم واستعادتها للشعب.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل