المحتوى الرئيسى
alaan TV

زوجة د. حسن الحيوان: الثورة ثأرت لزوجي

02/26 09:51

الشرقية- حسن سعيد: نظم الإخوان المسلمون بمدينة فاقوس بالشرقية احتفالاً ضخمًا، ظهر اليوم الجمعة، أمام مسجد العطار؛ احتفاءً بنجاح ثورة 25 يناير، وتكريمًا لأرواح الشهداء التي ارتقت فداءً لمصر، ومطالبةً بتطهير البلاد من بقايا نظام مبارك، فيما أكدت زوجة الشهيد الدكتور حسن الحيوان أن الثورة ثأرت لزوجها وكل المظلومين.   وطالب الآلاف من الأهالي المشاركين في الحفل باستكمال العمل من أجل إنجاز كل مطالب الثورة من محاسبة المفسدين، واسترداد أموال الشعب، وإطلاق الحريات، والإفراج عن المعتقلين السياسيين.   وأشاد د. أمجد عبد العزيز، أحد قيادات الإخوان بفاقوس بالثورة وشبابها، مؤكدًا أن كل المخططات التي حيكت لمدة 30 عامًا ضد شباب مصر لم تفلح في زعزعة انتمائه لوطنه، وقال: "تفخر فاقوس أن لها فى هذه الثورة شهيدين؛ أحدهما عبد الحميد محمد عبد الحميد الزناتي، أحد أبناء قرية النوافعة، ويبلغ من العمر 26 عامًا، وقد أصيب في رأسه بطلق ناري، والثاني هو ماهر سلامة نصار سلامة، من أبناء قرية عرب درويش، ويبلغ من العمر 36 عامًا".   وشاركت في الحفل زوجة الدكتور حسن الحيوان، والذي قضى شهوره الأخيرة في سجون النظام البائد تحت مزاعم واتهامات زائفة، قائلةً: "إرداة الله شاءت أن نحيا حتى نرى أصنام الفساد تتحطم وتتهاوى على يد الشباب الطاهر، فمصر التي عاشت عشرات السنين تحت وطأة الاضطهاد والتعذيب والخوف والفقر والجهل لم تعد كذلك، حين قرر شبابها تحريرها، وبذلوا من أجل ذلك الكثير من دمائهم".نظم الإخوان المسلمون بمدينة فاقوس بالشرقية احتفالاً ضخمًا، ظهر اليوم الجمعة، أمام مسجد العطار؛ احتفاءً بنجاح ثورة 25 يناير، وتكريمًا لأرواح الشهداء التي ارتقت فداءً لمصر، ومطالبةً بتطهير البلاد من بقايا نظام مبارك، فيما أكدت زوجة الشهيد الدكتور حسن الحيوان أن الثورة ثأرت لزوجها وكل المظلومين. وطالب الآلاف من الأهالي المشاركين في الحفل باستكمال العمل من أجل إنجاز كل مطالب الثورة من محاسبة المفسدين، واسترداد أموال الشعب، وإطلاق الحريات، والإفراج عن المعتقلين السياسيين. وأشاد د. أمجد عبد العزيز، أحد قيادات الإخوان بفاقوس بالثورة وشبابها، مؤكدًا أن كل المخططات التي حيكت لمدة 30 عامًا ضد شباب مصر لم تفلح في زعزعة انتمائه لوطنه، وقال: "تفخر فاقوس أن لها فى هذه الثورة شهيدين؛ أحدهما عبد الحميد محمد عبد الحميد الزناتي، أحد أبناء قرية النوافعة، ويبلغ من العمر 26 عامًا، وقد أصيب في رأسه بطلق ناري، والثاني هو ماهر سلامة نصار سلامة، من أبناء قرية عرب درويش، ويبلغ من العمر 36 عامًا". وشاركت في الحفل زوجة الدكتور حسن الحيوان، والذي قضى شهوره الأخيرة في سجون النظام البائد تحت مزاعم واتهامات زائفة، قائلةً: "إرداة الله شاءت أن نحيا حتى نرى أصنام الفساد تتحطم وتتهاوى على يد الشباب الطاهر، فمصر التي عاشت عشرات السنين تحت وطأة الاضطهاد والتعذيب والخوف والفقر والجهل لم تعد كذلك، حين قرر شبابها تحريرها، وبذلوا من أجل ذلك الكثير من دمائهم".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل