المحتوى الرئيسى

بان كي مون: ساحل العاج تقف على شفا حرب اهلية

02/26 07:45

حذر أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون من أن تصاعد العنف في ساحل العاج قد أوصل البلاد الى حافة الحرب الاهلية، وطالب بوضع نهاية فورية للتهديدات ضد قوات حفظ السلام التابعة للامم المتحدة هناك.من جانب آخر، اكد جيش ساحل العاج الموالي للرئيس المنتهية ولايته لوران باغبو ان قوات المتمردين، التي تسيطر على النصف الشمالي من البلاد قد سيطرت على بلدة زان هونيان الغربية بعد هجوم شنوه اثناء الليل.ويقول شهود إن القتال قد انتشر الى العاصمة ياماسوكرو، بينما حذرت الامم المتحدة من انحدار البلاد الى اتون الحرب الاهلية.يذكر ان باغبو يرفض ترك منصب الرئاسة بعد خسارته الانتخابات الرئاسية التي جرت في نوفمبر / تشرين الثاني الماضي، رغم مناشدات المجتمع الدولية له بتسليم السلطة للفائز الحسن وتارا.وتركز القتال الذي دار مؤخرا على العاصمة التجارية ابيجان، التي تقع في نصف البلاد الجنوبي الواقع تحت سيطرة باغبو.فقد اندلع قتال عنيف في وقت سابق من الاسبوع الحالي في ضاحية ابوبو، مما اجبر المائت من سكان المنطقة على النزوح.ويقول مراسل بي بي سي في غرب افريقيا توماس فيسي إن عدد الذين سقطوا في القتال غير معلوم، ولكن ابوبو ما زالت تشاهد قتالا يوميا.في غضون ذلك، نقلت بي بي سي عن احد سكان العاصمة السياسية ياماسوكرو الواقعة شمال غربي ابيجان قوله إن المدينة شهدت اطلاق نار ليلة الجمعة.واشارت تقارير غير مؤكدة الى ان خمسة اشخاص قد قتلوا بعد اشتباكات بين جنود الجيش الموالي لباغبو ومؤيدين للحسن وتارا.وتأتي هذه الاشتباكات بعد يوم واحد بعد اندلاع العنف غربي البلاد.وتمكن المتمردون من السيطرة على بلدة زوان هونيان الصغيرة غربي البلاد بعد هجوم ليلي تمكنوا خلاله من دحر رجال ميليشيا موالية لباغبو، حسب ما ادلى به سكان البلدة واحد قادة الميليشيا المذكورة.فقد نقلت وكالة رويترز عن ياو ياو، قائد عمليات ميليشيا جبهة تحرير الغرب الاكبر، قوله: لقد سقطت زوان هونيان بايدي المتمردين، ولكننا نعيد تنظيم صفوفنا بالتعاون مع جيش ساحل العاج بغية الاستيلاء عليها ثانية. وفي تطور منفصل، قالت مفوضية اللاجئين التابعة للامم المتحدة إن عدد اللاجئين الذين يفرون غربا باتجاه ليبيريا قد ارتفع بشكل كبير.وجاء في تصريح اصدرته المفوضية انها كانت تسجل عبور 100 شخص الحدود يوميا لغاية منتصف الاسبوع، ولكن في الساعات الـ 24 الماضية فقط، ارتفع هذا العدد الى 5 آلاف. في غضون ذلك، قال وزير الخارجية النيجيري اودين اجوموغوبيا إن اي عمل عسكري خارجي يهدف الى ازاحة باغبو من السلطة يجب ان يحظى بموافقة الامم المتحدة، ملمحا الى ان الاحتمال الاقوى ان يفرض المجتمع الدولي حصارا جويا او بحريا على ساحل العاج عوضا عن يقوم بغزوها ارضا.وكان تمرد مسلح اندلع عام 2002 قد قسم البلاد - وهي اكبر منتجي الكاكاو في العالم - الى نصف شمالي يسيطر عليه متمردو القوات الجديدة ونصف جنوبي تسيطر عليه الحكومة.اما الحسن وتارا، الذي تعترف به الامم المتحدة رئيسا لساحل العاج منذ فوزه في الانتخابات الرئاسية الاخيرة، فمحاصر في احد فنادق ابيجان تحت حراسة القوات الدولية منذ ديسمبر / كانون الاول المنصرم.ويقول المراسلون إن النشاط الاقتصادي في البلاد قد توقف كليا منذ ذاك.وفي وقت سابق قال زعيم حركة باتريوت شارل بليه غوديه لمناصريه انه ينبغي مقاومة قوات الامم المتحدة.ويدعم حركة باتريوت لوران باغبو الذي رفض التنازل عن السلطة لصالح الحسن وتارا الفائز في الانتخابات في نوفمبر تشرين الثاني.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل