المحتوى الرئيسى

د. الكتاتني: باب حزبنا مفتوح لكل المصريين

02/26 09:51

- لا مانع من أن يتولى أحد الشباب منصب رئيس الحزب- نجري تعديلات على بعض بنود البرنامج السابق- شروطنا للحوار مع الحكومة ما زالت قائمةً ولن تتغير كتب- أسامة عبد السلام:أكد د. محمد سعد الكتاتني، عضو مكتب الإرشاد لجماعة الإخوان المسلمين ووكيل مؤسسي حزب الحرية والعدالة، أن كل النقاط التي أثارت الجدل والاعتراض في برنامج حزب الإخوان الذي تمَّ إعداده كقراءة أولية عام 2007م خاضعةٌ للمراجعة والتعديل، موضحًا أن هذا ليس معناه التنازل عنها، وربما تظل ويجري عليها تغيير، أو تُعاد صياغتها لفهمها بطريقة صحيحة، وسيتم إجراء ذلك خلال الأسبوع المقبل لتوفير نسخة من البرنامج نأمل أن تحوز قبول من يرغب في عضوية الحزب. وأضاف الكتاتني- في حوار متلفز أجراه الزميل أحمد سبيع مدير التحرير- أن برنامج الحزب السابق كان قراءة أولى عرضت على 50 شخصيةً من الشخصيات العامة السياسية والفكرية وأرسلوا ملاحظاتهم، سواء للجماعة مباشرة أو من خلال الوسائل الإعلامية، موضحًا أنه تم جمع كل هذه الملاحظات وستضاف في القراءة الثانية للبرنامج مع ملاحظة المتغيرات التي حدثت في المجتمع. واوضح أن الاخوان الآن أمام حقبة جديدة وثورة نتطلع فيها إلى الحريات والديمقراطية؛ حيث إن البرنامج سيتأثر بالحقبة الحالية الجديدة، وسيأخذ في الاعتبار الملاحظات التي تم طرحها وتجري الآن مراجعات على البرنامج ككل في ضوء المرحلة الحالية والملاحظات التي وردت عليه. وفيما يتعلق بشكل علاقة الجماعة بالحزب، وهل ستكون التجربة الأردنية هي الأقرب؛ قال الكتاتني إن مصر ليست مثل الأردن أو غيرها، وستكون هناك تجربة حزبية جديدة، ولكن التوجه العام لدى الإخوان أن يكون الحزب مستقلاًّ عن الجماعة ماليًّا وإداريًّا، وأن يحمل توجهاتها فقط ولا تكون عليه وصاية منها، ولكن هذا لا يمنع أن أفراد الإخوان الأعضاء في الحزب سيحملون التوجه الفكري والسياسي للجماعة ليكون الحزب معبرًا عنها. وفي سؤال عن مشاركة الشباب في الحزب، قال الكتاتني إن القوى الشبابية الناضجة الواعية فى مصر هي من قامت على أكتافهم ثورة 25 يناير، وسيكون هناك عدد كبير من الشباب من الإخوان وغيرهم في الحزب، موضحًا أنه طالما ستكون المناصب بالانتخاب فإذا برز أحد الشباب وظهرت كفاءته في الإدارة يمكن أن يكون رئيسًا للحزب أو أمينًا عامًّا له، ولن يوقف في ذلك المرحلة السنية لأن الكفاءة هي الأساس في اختيار المناصب القيادية بالحزب. ودعا الكتاتني إلى سرعة إجراء تعديلات في قوانين الأحزاب وفك القيود عنها، وأن يكون التقدم للأحزاب بمجرد الإخطار؛ لأن في هذا نوعًا من الحرية، مؤكدًا أن طرح الإخوان إنشاء حزب في الحقبة الحالية مناسب، خاصة أنه مع المتوقع وجود أجواء تتسم بالحرية وعدم التضييق على الأحزاب أو ملاحقتها أمنيًّا. وفيما يتعلق باختياره وكيلاً للمؤسسين وعدم إجراء انتخابات لاختيار هذا المنصب، قال الكتاتني إن من حق الجماعة أن تختار وكيل مؤسسي الحزب الذي أعلنت عنه؛ حيث إنها أول من فكرت فيه فلها حق الاختيار، مشيرًا إلى أن وكيل المؤسسين ليس له ميزة؛ حيث إن له مهمة محددة تنتهي بتأسيس الحزب، وليس شرطًا أن يكون رئيسًا له؛ فمهمته تقتصر على إنهاء الإجراءات القانونية والإدارية لتأسيس الحزب نيابةً عن المؤسسين، وفور ذلك ستكون كل مناصب الحزب- ابتداءً من رئيس الحزب ومكتبه السياسي والأمين العام وكل ما يخص الحزب بتشكيلاته- بالانتخاب. وشدَّد على أن شروط الجماعة للحوار مع حكومة تسيير الأعمال ما زالت قائمةً، وهي أن يكون حوارًا جادًّا ومعلنًا وأن تشارك فيه كل القوى الوطنية، وأن يكون مرتبطًا بتحقيق أهداف وطموحات الثورة، وليس لنا مطالب خاصة كإخوان مسلمين، وأي حوار سيحقق مطالب الثورة لن نتردد في المشاركة فيه، ولن نقبل بأي حوار منفرد.شاهد الحوار 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل