المحتوى الرئيسى

تجديد حبس ضابط المعادي المتهم بالشروع في قتل سائق

02/26 14:16

  أرسلت نيابة البساتين، السبت، إخطارًا إلى مستشفى القوات المسلحة، تستعلم فيه عن الحالة الصحية للسائق المصاب في واقعة إطلاق الملازم أول صلاح أشرف السجيني النار عليه في ميدان الجزائر بالمعادي، بعدما انتقل محمد عبدالمنعم، رئيس النيابة، إلى المستشفى مرتين لسماع أقوال السائق المصاب، إلا أن حالته لم تسمح باستجوابه. وأخطرت إدارة المستشفى النيابة العامة بأن المصاب داخل غرفة العناية المركزة، ولا يمكن استجوابه قبل الخروج منها، نظرًا لسوء حالته الصحية. وينظر قاضي المعارضات بمحكمة البساتين، الأحد، تجديد حبس الملازم أول صلاح أشرف السجيني، المتهم بإطلاق النار على السائق، وإصابته في كتفه، بعدما قررت النيابة حبسه 4 أيام على ذمة التحقيقات. وقالت مصادر قضائية إن المستشفى سمحت للتليفزيون بالدخول إلى العناية المركزة وتصوير السائق المصاب؛ لتهدئة الرأي العام وطمأنة المواطنين بأنه لا يزال على قيد الحياة، في حين أخبرت إدارة المستشفى النيابة العامة باستحالة استجوابه في تحقيقات ربما تستغرق وقتا طويلا، قبل خروجه من غرفة العناية المركزة، نظرًا لأن حالته الصحية لا تسمح بذلك لفترة طويلة. وأفرغ فريق من النيابة، يضم مديرها، صلاح جلال، وعمر عبد الرحمن ومصطفى شديد، وكيلي النيابة، 6 مقاطع فيديو، كانت النيابة تحفظت عليها بعد الواقعة، وتبين أن جميع المقاطع تحتوي على مشاهد للاعتداء على الضابط المتهم، بعدما أمسك به عدد من المواطنين وانهالوا عليه ضربًا بسبب إطلاقه النار على السائق في ميدان الجزائر بالمعادي. وتنتظر النيابة العامة تماثل السائق المصاب للشفاء لسماع أقواله وعرضه على الطب الشرعي؛ لبيان الإصابات الموجودة في جسدة، ووقت وتاريخ حدوثها. وتبين أن مقاطع الفيديو خالية من أي مشاهد تصور اعتداء الضابط على السائق وإطلاق النار عليه، وأنها جميعا يظهر فيها الضابط المتهم أثناء اعتداء المواطنين عليه. وكانت النيابة، بإشراف المستشار ممدوح وحيد، المحامي العام الأول لنيابات جنوب القاهرة، أجرت معاينة لمكان الواقعة، وتبين عدم وجود السلاح المستخدم في الواقعة أو أي فوارغ، كما تحفظت النيابة على ٦ مقاطع فيديو للواقعة، واستجوبت الضابط المتهم بمستشفى الشرطة، وانتقلت إلى مستشفى قصر العيني للاستماع إلى أقوال المجني عليه، لكن تبين نقله إلى مستشفى القوات المسلحة بالمعادي، إلا أن المستشفى أخبر المحققين أن حالته الصحية لا تسمح باستجوابه، وبعد ٨ ساعات تحقيقات قرر محمد عبدالمنعم، رئيس نيابة البساتين، حبس الضابط المتهم ٤ أيام على ذمة التحقيقات، بعد أن وجهت له تهمة الشروع في القتل، وطلبت تحريات المباحث حول الواقعة، كما طلبت تقريرا طبيا عن حالة المجني عليه من المستشفى، وتبين أنه يعمل في قطاع الأمن المركزي. وأكد الضابط في تحقيقات النيابة أنه كان يسير بسيارته بالقرب من ميدان الجزائر، وفوجئ بإحدى السيارات الميكروباص تقف بالقرب من موقف سيارات عشوائي، وأن السيارات تغلق الطريق، كما أن الشارع لا يسمح سوى بمرور سيارتين فقط، وأنه كان يضع كاب الشرطة على «تابلوه» السيارة، وعندما طلب من السائق إتاحة الطريق للمرور، فوجئ بالسائق يخرج مطواة ويطرق بها على باب سيارته، وعندما شاهد كاب الشرطة، انهال السائق على الضابط بالشتائم قائلا: «أيام الشرطة راحت».. و«إنت أقعد ساكت يا ولاد...». وأضاف الضابط، في اعترافاته، أنه نزل من سيارته وكان سلاحه في جنبه، وأنه بمجرد نزوله حاول السائق الاستيلاء على سلاحه، فعاد خطوتين إلى الخلف، وأطلق رصاصة في الهواء، وعندما تجمع حوله السائقون أطلق رصاصة أخرى استقرت في كتف السائق، عاطف السيد إبراهيم، وأنه تعرض إلى ضرب مبرح من جانب السائقين، وأن القوات المسلحة نجحت في إنقاذه من بين أيدهم، مؤكدًا أن سلاحه تمت سرقته في مكان الحادث. وقدم الضابط أثناء التحقيقات أوراقًا طبية موثقة تؤكد أنه في إجازة مرضية، بسبب معاناته من خلع في الكتف، وأن شقيقه كان بجواره وقت الحادث، لأنه كان في طريقه إلى المستشفى لإجراء جراحة في يوم الحادث. وقال مصدر أمني بمديرية أمن القاهرة إنه يجري الآن جمع التحريات عن الأشخاص الذين ظهروا في الفيديو يعتدون بالضرب على الضابط ويحرقون سيارته الخاصة، وأضاف أن هؤلاء الأشخاص خرقوا القانون واعتدوا بالضرب على شخص وأصابوه بجروح وكدمات وأنهم لن ينتظروا تقدم أسرة الضابط ببلاغ يتهم أحدًا بالاعتداء على ابنهم بالضرب، وأنه تم تحديد عدد 5 أشخاص وجارٍ ضبطهم. وأضافت المصادر أن ضباط كل من قسمي المعادي والبساتين بدأوا في الرجوع مرة ثانية إلى أقسامهم، وأنه من المقرر عودة مجندي المرور إلى شوارع المنطقة لتنظيم المرور مرة ثانية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل