المحتوى الرئيسى

"يوم الغضب" يستهدف رئيس الوزراء في تونس

02/25 21:22

تونس (رويترز) - خرج عشرات الاف الاشخاص إلى شوارع وسط تونس يوم الجمعة فيما سموه "يوم الغضب" ودعوا إلى استقالة رئيس الوزراء التونسي محمد الغنوشي الحليف السابق للرئيس المخلوع.وقال شهود إن قوات الامن اطلقت النار في الهواء في محاولة فاشلة لتفريق المسيرة الاكبر منذ الانتفاضة التي انهت 23 عاما من حكم زين العابدين بن علي رئيس أكثر دول شمال افريقيا نموا يوم 14 يناير كانون الثاني وأدت الى احتجاجات مؤيدة للديمقراطية في جميع أنحاء العالم العربي.وهتف المحتجون الذين حمل بعضهم صورا لوجه الغنوشي مندمجة مع وجه بن علي "عار على الحكومة" و"يسقط الغنوشي" في هدير أمكن سماعه على بعد اميال.وقالت الطالبة علياء السوسي (22 عاما) التي انضمت الى الاحتجاج "طلبنا الوحيد انهاء حكم هذه الحكومة... نأمل أن تصل الرسالة للغنوشي."وخضعت الحكومة المؤقتة المكلفة بتنظيم الانتخابات التي من المقرر ان تختار من يحل محل بن علي للعديد من التغييرات بعد الاحتجاجات التي خرجت للشوارع ولكن الغنوشي الذي يراه البعض مصدر قوة لمعرفته بشؤون البلاد ظل في منصبه.وكان الغنوشي رئيسا للوزراء لاكثر من عقد اثناء حكم بن علي الذي اعتبره التونسيون قمعيا وفاسدا.وحلقت طائرات هليكوبتر عسكرية فوق المسيرة التي خرجت في تحد لحظر حكومي على المظاهرات منذ الاطاحة ببن علي. وظل المتظاهرون في مكانهم رغم أن قوات الامن اطلقت طلقات تحذيرية في الهواء ولم يكن هناك دليل على وقوع اصابات.وفي سابق يوم الجمعة احتج المتظاهرون في تونس ضد حملة الزعيم الليبي معمر القذافي الدموية ضد انتفاضة استلهمت ثورتي تونس ومصر.وقتل انصار القذافي عشرات المتظاهرين في الدولة المصدرة للنفط الواقعة في شمال افريقيا وتدفق الاف الاشخاص من بينهم عدد كبير من المصريين عبر الحدود التونسية للفرار.من طارق عمارة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل