المحتوى الرئيسى

وريقات ثورية : الورقة أولى بقلم:فاطمة الخليل

02/25 18:23

وريقات ثورية : الورقة أولى .. حين يغدو الإعلام رسالة حنظلة من بلد المليار شهيد وشهيد على الباب ثورات العروبة تنادي هذه القرابين من حنيني ودمائي فيا جبابرة الأرض أتسمعون .. أتسمعون هذه الجمار ستكون صهوات لحلمي وميلادي ؟؟!! أننا على أعتاب الثورة العربية الكبرى , التي ستعيد إلينا بوابة الشرق العربي المقاوم (( العراق الحبيب )) بعد سنوات عجاف نرى اليوم أن العراق لن يستعيد مكانته إلا بالثورة على مؤامرات الأعداء والعملاء على كافة الأصعدة . ويجب أن يكون الإعلام رافداً حيوياً وفاعلاًً وهو يتبنى هذه الثورة المباركة .. ثورة التحرير والحرية . رغم وجود أكثر من عشرين قناة عراقية , نجد أن الصوت الحر والمقاوم يبدو خافتاً جداً , حتى لا نكاد نسمعه في بعض تلكم القنوات , فيما الحروب القذرة على كل صوت حر ومقاوم لازالت مشتعلة , تعمل على وأد الكثير من أحلامنا وأمانينا في حياة آمنة وكريمة . ومن هذه التجارب الجميلة والإنسانية , والتي تستحق أن نقف عندها ونهيب برسالتها (( قناة الشمس )) التي تثبت اليوم أن كل القنوات يجب أن ترتقي إلى حجم جراح الوطن وتطلعاته , ونجد أن رسالة القناة هي مساعدة الأرامل والأيتام والعاطلين عن العمل . وقد نجد اليوم ألف قناة عربية .. خمسة مائة ترقص على الجرح العربي , فيما البقية تغيب صوت العقل والحقيقة . فشتان ما بين قناة تفعل المشاركة الإنسانية , قبالة واقع يبحث عن قوانين الربح والمتاجرة بكل القيم الإنسانية .. وقناة تعربد ليل نهار كي ننسى ذلك الحق الذي لن يموت فينا . لنجد أن قناة الشمس في رسالتها تلك , تبزغ مثل نجمة مشرقة في الظلام العربي , وهي تبحث فيما تبحث عن كفالة اليتيم في بقاع الوطن كله , دون أن ترفع أية شعارات طائفية أو دينية .. دون أن تبحث عما يفرق العراقي عن أخيه العراقي , ما يهمها أن تكون صوت هؤلاء جميعاً , وكذلك هي رسالة الثورة العربية الكبرى في عراق الرافدين , التي ستحرر الإنسان فينا من المحيط إلى المحيط .. ستحرر أفكارنا من عنت المتطرفين .. ستحرر الإنسان الباحث عن حريته وكرامته . أجل فهذه هي ثورة الشمس العربية , التي ستشرق علينا شاء الغزاة أم أبوا من بوابة الشرق كي تنادي قبلتنا الأولى , التي ما نسيناها يوماً , لكن لكل كتاب أجل مسمى , وهذه الثورات هي التي ستحمل تابوت الغزاة إلى مقابر النهاية .. إلى مقابر هزائمهم . وعلى العربي في مشارق الأرض ومغاربها , أن يكون مع صوت الثورة والحق فينا , وأياً ثورتنا تنادي فذاك وطني وعشقي وانتمائي .. كرامتي وإبائي . وكي لا تظل رسالة الشمس محاصرة بقوانين التجار , علينا أن نستذكر ذلك الصوت الشامخ , الذي ينادي الإنسان فينا .. ينادي الحق أينما وجد .. وينادي قبل كل شيء الثورة في سمائي وترابي كتائب الفتح المبين http://www.ansarsaddam.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل