المحتوى الرئيسى

في مليونية التطهير: جمعة وقداس للمطالبة بإسقاط حكومة شفيق ومحاكمة مبارك

02/25 17:52

 واصلت ثورة 25 يناير فاعليتها في قلب ميدان التحرير وصعّد الثوار من مطالبهم في جمعة "التطهير والخلاص"، وطالبوا بـ"محاكمة الرئيس المخلوع وأبنائه"، داعيين إلى إقالة جميع المحافظين المتواجدين في السلطة وحل جهاز أمن الدولة ومحاسبة صفوت الشريف وزكريا عزمي وفتحي سرور وباقي رموز النظام البائد.. وتساءل الداعية صفوت حجازي: "لماذا يجلس مبارك في شرم الشيخ، وماذا يفعل هناك؟"، وهتف خلفه الآلاف: "قاعد ليه في شرم الشيخ، وناوي على إيه؟"، وهتف المتظاهرون ضد جهاز أمن الدولة: "أمن الدولة يا أمن الدولة أنتوا عتاولة في نهب الدولة"، وطالب الشيخ مظهر شاهين، إمام مسجد عمر مكرم، في خطبة الجمعة، بإقالة حكومة أحمد شفيق، مبررًا ذلك بقوله: "الذي عين شفيق هو الرئيس المخلوع حسني مبارك، وبالتالي فإن وجوده في السلطة باطل هو وحكومته"، وتساءل: "لماذا يتم الإبقاء على أحمد أبو الغيط وممدوح مرعي ومحمود وجدي"، وطالب بإقالتهم فورا. وأجمل شاهين مطالب الثوار التي تمثلت في إسقاط حكومة أحمد شفيق وإلغاء قانون الطوارئ والإفراج عن المعتقلين، وأضاف لن نبرح أماكننا في ميدان التحرير حتى تتم إقالة كل المحافظين الذين عينهم مبارك وتابع: "هؤلاء المحافظون جرى على أعينهم وبأيديهم تزوير الانتخابات ويجب إقالتهم فورًا"، كما طالب شاهين بتجميد الحزب الوطني وإقالة رؤساء الصحف القومية للتحقيق، ودعا على الرئيس الليبي فاقد الشرعية معمر القذافي، ووجه إليه حديثه قائلا: "ارحل وحارستك وخيبتك وخيمتك، بيديك". وأمّ المصلين للمرة الثانية الشيخ محمد جبريل، وأدوا صلاة الغائب على روح شهداء ليبيا، وبعد صلاة الجمعة أقيم قداس في قلب الميدان، وطاف شيوخ الأزهر والقساوسة في الميدان يهتفون: "أمن الدولة يا أمن الدولة، فين الأمن وفين الدولة، يا شفيق برة برة، مصر بلدنا حتفضل حرة". وعلق بعض المتظاهرين لافتة كبيرة مكتوب عليها فيلم الموسم "حسني بابا والأربعين حرامي"، الفيلم الذي طال انتظاره، إخراج: شعب الثورة، يعرض في ليمان طره.وظهر في قلب الميدان مجموعات من الجامعات الإسلامية والسلفيين، رافعين صورا للشيخ عمر عبد الرحمن، وطالبوا بالإفراج عنهم من السجون الأمريكية، ودعوا إلى قيام دولة مدنية. و قال أحد القساوسة إنه سيأخذ شبابا مسلما لبناء كنيسة وشبابا مسيحيا لبناء مسجد، وظهرت شرطة عسكرية نسائية لتنظيم دخول إلى الميدان، كما ظهرت المدرعات لأول مرة في قلب الميدان بجوار المنصة، وشارك في التظاهرة المئات من السياسيين والمثقفين، من بينهم المستشار الخضيري والدكتور محمد أبو الغار، والدكتور محمد البلتاجي، وجمال زهران، وعلاء الأسواني، وأبو العلا ماضي الذي قابلته قيادات الإخوان بالترحاب. وعقب الصلاة أكد قيادي عسكري للمتظاهرين أن الجيش لا يسعى للسلطة، وأنه سيسلم الدولة للشعب عن طريق انتخابات حرة، وأن المجلس الأعلى للقوات المسلحة يسعى لإقامة دولة مدنية.تغطية: محمد أبو زيد ومحمد خيال ورانيا ربيع ومحمد الفقي

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل