المحتوى الرئيسى

ليبيا: قوات موالية للقذافي "أجهزت" على المتظاهرين الجرحى في العاصمة

02/25 17:19

أعلنت منظمة ليبية معنية بحقوق الإنسان أن قوات موالية للزعيم الليبي معمر القذافي أغارت على مستشفيات في العاصمة طرابلس وأجهزت على جرحى مناهضين للنظام كانوا يتلقون العلاج فيها.وقال سليمان بوشويغير الذي يرأس الفرع الليبي للمنظمة الدولية لحقوق الإنسان لوكالة أنباء ايطالية (ميسنا)، إن أعضاء في اللجنان الثورية، عماد النظام الليبي، "اجتاحوا المستشفيات وذبحوا جرحى من الذين تظاهروا ضد النظام".وأضاف: "لقد نقلوا الجثث لإخفائها، وربما عمدوا إلى حرقها، فهم يعلمون أن الصحفيين الأجانب يقتربون"، مشيراً الى أن الأحداث هذه وقعت يومي الثلاثاء والأربعاء الماضيين.ولفت إلى أن "الأطباء الذين اعترضوا على هذه الممارسات تعرضوا للتهديد".وأدلى بوشويغير بتصريحه هذا من سويسرا، حيث مقر المنظمة الدولية التي ينتمي إليها، في ظل حظر القذافي منذ وصوله إلى السلطة قبل 41 عاماً دخول المنظمات المستقلة الى ليبيا.في غضون ذلك، سقط عشرة قتلى على الاقل واصيب العشرات بجروح الخميس في هجوم شنته قوى الامن الليبية في مدينة الزاوية جنوب طرابلس، حسبما افادت صحيفة قورينا الليبية على موقعها على الانترنت.وكتبت الصحيفة نقلا عن مراسلها في الزاوية أن "عدد القتلى في المدينة وصل إلى 10 قتلى وعدد المصابين تجاوز العشرات بعد الهجوم الذي شنته الوحدات الأمنية صباح اليوم".واضافت ان المصابين "لا يستطيعون الوصول إلى المستشفيات نظرا لإطلاق النار الكثيف في كل اتجاه.واتهمت السلطات الليبية من اسمتهم ارهابيي القاعدة" بـ"ذبح ثلاثة جنود" في الزاوية الا ان قنوات فضائية ومواقع انترنت افادت عن وقوع قتلى وجرحى في المدينة بعد مهاجمتها من قبل قوات الامن الليبية لتفريق المتظاهرين.وبدأ العمال الاتراك في ليبيا، وعددهم 7 آلاف، بالوصول الى منتجع مرمريس جنوب تركيا، بعد إجلائهم من ليبيا. وقال أحدهم لـ"بي بي سي": "تركنا خلفنا زملاء من تشاد وبنجلاديش وجثث"، مؤكدين أن 70 الى 80 من العمال في الشركة هم من التشاديين، وقد قتلوا بالفؤوس، فميا قال قاتلوهم: "أنتم من مرتزقة القذافي". كما أكدوا انه تم قتل تشاديين وسودانيين من العمال.وكان الزعيم الليبي اتهم تنظيم القاعدة بالوقوف خلف الاضطربات التي تجتاح ليبيا منذ اكثر من اسبوع وان الشبان الذين يقومون بالتظاهر ضد حكمه تحت تأثير حبوب الهلوسة.وجاء في كلمة صوتية له عبر الهاتف مع تلفزيون ليبيا الحكومي ان المتحتجين الذين يقومون باعمال العنف يخدمون مصالح زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن.وقال في كلمة وجهها الى اهالي مدينة الزاوية الواقعة على بعد 60 كلم الى غرب طرابلس "هؤلاء لا مطالب عندهم مطلبهم ليس عندهم بل عند بن لادن".مضيفا "من يعطي الحبوب لاولادكم هو المجرم والمسؤول عن القتل او حرب اهلية او مصيبة".وقال "منذ العام 1977 تركت لكم السلطة" في اشارة الى اللجان الشعبية مضيفا "السلطة بايدي الشعب، انتم تقررون كل شيء" داعيا الى الحفاظ على الهدوء في البلاد.وكانت قناة الجزيرة الفضائية يوم الخميس صورا لما قالت انه مركز شرطة محترق في بلدة الزاوية الواقعة على بعد 50 كيلومترا غربي العاصمة الليبية طرابلس.وبعد عرض الصور القليلة عرضت القناة صور نحو 20 جثة غالبيتها لاشخاص قيدت أياديهم خلف ظهورهم.وقالت الجزيرة انهم قتلوا بالرصاص لانهم رفضوا اطلاق النار على المحتجين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل