المحتوى الرئيسى
alaan TV

بيان يطالب بإلغاء هيئة الرقابة علي الفنية لتعارضها مع مبادئ الثورة

02/25 16:51

طالب عدد كبير من الفنانين بإلغاء جهاز الرقابة علي المصنفات الفنية وذلك عبر بيان مطوّل وقعوا عليه ذكروا فيه الأسباب التي دفعتهم لإصدراه ومنها أن هيئة الرقابة تعتبر أحد الأدوات الرئيسية التي ساهمت في تأخر السينما المصرية مؤكدين أن الكتب والصحف أكثر تحررا من الأعمال الفنية في مصر، كما اقترحوا أن يتم استبدال الرقابة علي الأعمال الفنية بهئية مختصة لتصنيف الأعمال بحسب الفئة العمرية التي تناسبها، وإلغاء هيئة الرقابة تماما وتعطيل العمل بالقانون المنظم لها، وجاء في حيثيات البيان أن هذا مطلب طبيعي بعد نجاح الثورة التي شارك فيها الفنانين أنفسهم الموقعين علي البيان ومنهم المخرج عمرو سلامة وكاملة أبو ذكري وهاني خليفة، والمنتجة إسعاد  يونس، مشيرين إلي أن وجود هيئة مثل هذه يتعارض مع مبادئ الثورة التي تنادي بإطلاق الحريات، ونوّه الإعلاميون والفنانون الموقعون علي البيان أنه من غير المنطقي أن يحتفظوا بهيئة تحيل أعمالهم إلي مؤسسات سيادية ودينية لتقول رأيها فيها رغم أنها جهات غير مختصة.الناس المعارضة يبقوا يقفلوا القنوات اللى مش عايزينها - وتفكيركم بس فى القنوات العرى والإثارة - ياأيها السادة ما قنوات السكس موجودة - احنا اللى مش بنتفرج عليها اساسا وزاحنا اللى بنختار وبعدين مش كل حاجة فى الدنيا سكس وبس- ماياما افلام وثائقية وتاريخية اتمنعت عشان اسباب سياسية مش سكسيولوجية اين افلام الفراعنه وقصص الملوك قبل 3000 سنه - ياايها المخرجون والمؤلفون والممثلون ارجوكم اقرأوا زيادة عن مصر وعن التاريخ والحضارة واقدموا على افلامكم ونحن معكم أيا ماتكون اعتقد انه من الأفضل كثيرا ان تشاهد فيلما تاريخيا من ايام الفراعنه بيتكلم عربى ومترجم للإنجليزية والفرنسية افضل بكثير من ان يخرج لنا الأجانب افلام عننا يا ايها المتخلفون اللى مش عاجبكم حريه الفن روحوا اتفرجوا على قنوات الدين ومالكوش دعوة بباقى القنوات اللى مش عاجباكم ومش كل حاجة السكس يا ايها العقول الصغيرة الهايجهواحنا بنطالب بالغاء الفنانينالموضوع ليس لا يمكن اختزاله في البورنو و العري، الأفلام الإباحية لايوجد أكثر منها على النت. الموضوع يتعلق بالعراقيل التي تخنق بها الرقابة المبدعين، هناك العديد من الأفلام السياسية و الاجتماعية الجادة التي تم رفضها بسبب جرأة أفكارها و لا يوجد بها أي مشاهد أو حتى تلميح إلى علاقة جنسية و لا علاقة لها بالجنس على الإطلاق. مثل فيلم المشير و الرئيس عن علاقة عبد الحكيم عامر بجمال عبد الناصر و فيلم لامؤاخذة الذي يتناول العلاقة بين المسيحيين و المسلمين داخل مدرسة أطفال. بل أن الرقابة المصرية تضيق الخناق على أي مبدع يحاول تناول شخصية ضابط البوليس الفاسد و يضع لها حدوداً و معايير سخيفة منها أنه مادام هناك ضابط فاسد فيجب أن يموت في أحداث الفيلم أو يتم القبض عليه. و هو يجافي الحقيقة لأن هناك العديد من القصص التي تنتهي بانتصار الشر و هذا جزء من الحياة.الخلاصة : الموضوع ليس جنس و عري و إباحية، فناني مصر هم مواطنون مصريون يعرفون تقاليد الشعب و عاداته و حدوده. و المجتمع كفيل بتهذيب الأفلام المتجاوزة بعدم الإقبال عليها.يعني افلام العشوائيات بتاعة خالد يوسف دي محترمة وافلام الكباريهات والجنس التي لا تمت بأي صلة للعادات والتقاليد .. لقد دخل ابناء الفنانين واخوانهم وجيرانهم الفن المهم تكون جميلة وعلي استعداد للعري والإباحية شرط اساسي للنجاح.. لقد اخذ الفنانين الحقيقي قلوبنا من الأبيض والأسود اما الآن فلا يوجد فنالموضوع ليس لا يمكن اختزاله في البورنو و العري، الأفلام الإباحية لايوجد أكثر منها على النت. الموضوع يتعلق بالعراقيل التي تخنق بها الرقابة المبدعين، هناك العديد من الأفلام السياسية و الاجتماعية الجادة التي تم رفضها بسبب جرأة أفكارها و لا يوجد بها أي مشاهد أو حتى تلميح إلى علاقة جنسية و لا علاقة لها بالجنس على الإطلاق. مثل فيلم المشير و الرئيس عن علاقة عبد الحكيم عامر بجمال عبد الناصر و فيلم لامؤاخذة الذي يتناول العلاقة بين المسيحيين و المسلمين داخل مدرسة أطفال. بل أن الرقابة المصرية تضيق الخناق على أي مبدع يحاول تناول شخصية ضابط البوليس الفاسد و يضع لها حدوداً و معايير سخيفة منها أنه مادام هناك ضابط فاسد فيجب أن يموت في أحداث الفيلم أو يتم القبض عليه. و هو يجافي الحقيقة لأن هناك العديد من القصص التي تنتهي بانتصار الشر و هذا جزء من الحياة.الخلاصة : الموضوع ليس جنس و عري و إباحية، فناني مصر هم مواطنون مصريون يعرفون تقاليد الشعب و عاداته و حدوده. و المجتمع كفيل بتهذيب الأفلام المتجاوزة بعدم الإقبال عليها.الغريبة ان كل واحد لة مطلب رخيص وبذئى لازم يحسبة على الثورةالغريبة ان كل مطلب بمصلحة بيحاولوا يلزقوة فى الثورةمصر دولة إسلامية والحمد لله أغلب الشعب ملتزم بتعاليم الإسلام فاحذر ياشعب مصر المسلم أن تنتج شركات الأفلام والمسلسلات العري والزنا العلني قال الله تعالى {إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ وَلَوْلاَ فَضْلُ اللهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ ، وَأَنَّ اللَّهَ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ}. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم" ما نقض قوم العهد قط إلا كان القتل بينهم ، و ما ظهرت فاحشة في قوم قط إلا سلط الله عز و جل عليهم الموت ، و لا منع قوم الزكاة إلا حبس الله عنهم القطر "الأخ صاحب تعليق أيوة كده يا وديعبصراحة أنا كنت ناوي أغسل مقدمي هذا الطلب و لكن عندما قرأت تعليقك وجدت أن هذا هو فعلاً أفضل رد عليهم لأنهم يريدونها على نمط وديع أن يكون كل شئ مباح في أعمالهم المنحطة التي لا تجد بها سوى العري و المسخرة و أصبح الأمر الأن أسوء من ذي قبل فنجد أن التحدث عن الشذوذ و السحاق في الأعمال بل و تمثيل أنهم يقومون به شئ عادي و العري شبه الكامل فماذا بقي بعد ذلك يريدونه و الله ما أراهم إلا أنهم يريدون أن تظهر الممثلة عارية تماماً و الدليل أنهم الآن يطلبون هذا بزعم أن الوضع الحالي يناقض الحرية و لقد سمحت لهم الرقابة بظهور الممثلات بملابس شبه عارية و كذلك الظهور يالميوهات و كذلك الإيحاءات الجنسية سواء بالكلام أو الإشارة و غيره فماذا بقي بعد المايوه سوى خلعه فلم يبقى سواه يستر العورة و ما أراهم يريدون إلا أن يصبح الوضع كالمجتمعات الغربية التي لا تحترم دين أو دنيا مما يساعد على نشر الفاحشة و الرذيلة بالأمس تخرج إيناس الدغيدي و تطالب بفتح بيوت الدعارة بطرق رسمية و فتح المجال لهذا الأمر و يصبح الزنا أمر عادي و اليوم نجد من يطالب بإلغاء الرقابة على المصنفات إلى أين يريدون الذهاب بهذا البلد نسأل الله سبحانه و تعالى العفو و العافية و السلامة و أن يحفظنا أجمعين و الناس أجمعين في كل العالم من الفواحش ما ظهر منها و ما بطن و لا أقول إلا قول الله عز و جل ( إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة والله يعلم وأنتم لا تعلمون )الأخ صاحب تعليق أيوة كده يا وديعبصراحة أنا كنت ناوي أغسل مقدمي هذا الطلب و لكن عندما قرأت تعليقك وجدت أن هذا هو فعلاً أفضل رد عليهم لأنهم يريدونها على نمط وديع أن يكون كل شئ مباح في أعمالهم المنحطة التي لا تجد بها سوى العري و المسخرة و أصبح الأمر الأن أسوء من ذي قبل فنجد أن التحدث عن الشذوذ و السحاق في الأعمال بل و تمثيل أنهم يقومون به شئ عادي و العري شبه الكامل فماذا بقي بعد ذلك يريدونه و الله ما أراهم إلا أنهم يريدون أن تظهر الممثلة عارية تماماً و الدليل أنهم الآن يطلبون هذا بزعم أن الوضع الحالي يناقض الحرية و لقد سمحت لهم الرقابة بظهور الممثلات بملابس شبه عارية و كذلك الظهور يالميوهات و كذلك الإيحاءات الجنسية سواء بالكلام أو الإشارة و غيره فماذا بقي بعد المايوه سوى خلعه فلم يبقى سواه يستر العورة و ما أراهم يريدون إلا أن يصبح الوضع كالمجتمعات الغربية التي لا تحترم دين أو دنيا مما يساعد على نشر الفاحشة و الرذيلة بالأمس تخرج إيناس الدغيدي و تطالب بفتح بيوت الدعارة بطرق رسمية و فتح المجال لهذا الأمر و يصبح الزنا أمر عادي و اليوم نجد من يطالب بإلغاء الرقابة على المصنفات إلى أين يريدون الذهاب بهذا البلد نسأل الله سبحانه و تعالى العفو و العافية و السلامة و أن يحفظنا أجمعين و الناس أجمعين في كل العالم من الفواحش ما ظهر منها و ما بطن و لا أقول إلا قول الله عز و جل ( إن الذينطبعا علشان تقلبوها بورنو سينيما وتبقي بلدنا رخيصة ومرتع ليكم علشان تعرضوا اجسادكم وعريكم علينا والشعب يدفع وانتم تغنوا علي حساب الشباب اللي مش لاقي يتجوز . طبعا لو فكرتم في كده ممكن تكون الافلام اللي هتتكلم في السياسة بس هيه اللي تتشال من الرقابة لكن الافلام اللي فيها اباحية مينفعش احنا في مجتمع شرقي ومينفعش ننفتح بالشكل المبتزل بتاعكم ده وبعدين ايه مبادئ الثورة مشوفناش منكم غير عدد قليل معانا في ميدان التحرير واعتقد انهم مش هيوافقوا علي حاجه زي كده لانه اللي اكيد وقعوا علي البيان هم الناس اللي عاوزه تركب علي الثورة . انشر وخلي في ديموقراطية بقيايوه كده ياودييييع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل