المحتوى الرئيسى

الانتخابات في تونس في موعد اقصاه منتصف تموز/يوليو

02/25 21:32

تونس (ا ف ب) - اعلنت الحكومة التونسية المؤقتة مساء الجمعة ان الانتخابات القادمة ستنظم في "أجل أقصاه منتصف تموز/يوليو 2011" حسب بيان صدر اثر اجتماع مجلس الوزراء.وجاء في البيان الذي بثه وكالة الانباء التونسية ان "الحكومة درست الرزنامة السياسية وأوصت بأن لا تتجاوز المشاورات منتصف شهر آذار/مارس" والانتخابات ستنظم في "أجل أقصاه منتصف تموز / يوليو2011".ولم يحدد البيان ما اذا كان المقصود الانتخابات التشريعية ام الرئاسية.وميدانيا، ذكر مراسلو وكالة فرانس برس ان عشر طلقات نارية تحذيرية قد سمعت الجمعة امام مقر وزارة الداخلية حيث استخدم عناصر من الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين كانوا يتسلقون نوافذ المبنى.وعلى رغم هذه الطلقات التحذيرية، بقي المتظاهرون في اماكنهم وحاول جنود اقناعهم بمغادرة المكان لكنهم لم ينجحوا، كما ذكر مراسل وكالة فرانس برس الذي لم يلاحظ وقوع حوادث مع الجنود.وكان عشرات آلاف المتظاهرين بينهم الكثير من الطلبة طالبوا الجمعة امام مقر الحكومة بالعاصمة التونسية برحيل حكومة محمد الغنوشي الانتقالية، بحسب مراسل وكالة فرانس برس.واشار شرطي في المكان الى ان عدد المتظاهرين "فاق مئة الف" وهو الرقم الذي اورده شرطيون آخرون، في حين كانت مروحية للجيش تحلق فوق المكان.وقال اعضاء في الهلال الاحمر التونسي ومتظاهرون ان هذا الحشد "هو اكبر تظاهرة (تشهدها تونس) منذ سقوط بن علي" في 14 كانون الثاني/يناير الماضي.وقال رمزي الطالب في كلية الحقوق لوكالة فرانس برس "نطالب برحيل الحكومة وبرحيل الغنوشي" مضيفا ان التونسيين "يعيشون في فراغ سياسي".ورفع المتظاهرون لافتة عرضها 20 مترا كتب عليها "اعتصام حتى اسقاط الحكومة". وهتفوا "غنوشي ارحل" و"كفى مسرحيات" و"العار على الحكومة" وايضا هتافات تطالب برحيل بقايا الحزب الحاكم سابقا الذي تم تعليق نشاطه في 6 شباط/فبراير.ورفع البعض لافطة كتب عليها "غنوشي اصرارك على البقاء يظهر سوء نيتك". وغصت ساحة الحكومة بالقصبة وسط العاصمة بالجماهير المحتشدة في حين يتواصل قدوم المتظاهرين.ونقل رئيس الوزراء التونسي مكاتبه نهاية كانون الثاني/يناير الى القصر الرئاسي في قرطاج في الضاحية الشمالية للعاصمة التونسية وذلك بعد تظاهرة اولى اعتصم خلالها تونسيون لنحو اسبوع امام مقر الحكومة.وبحسب عضو في الهلال الاحمر التونسي اصيب "اكثر من 30 شخصا باغماء بسبب الازدحام" في الساحة التي نصب فيها العديد من الخيام. ولف الكثير من الشبان انفسهم بالعلم التونسي.وكان اربعة آلاف تونسي تظاهروا الاحد امام مقر الحكومة بالقصبة مطالبين برحيل الحكومة الانتقالية وانتخاب مجلس تاسيسي لدستور جديد وارساء نظام برلماني. وتحولت تظاهرة الاحد الى اعتصام لمئات الشبان زخصوصا في الساحة.وشغل محمد الغنوشي منصب رئيس وزراء في عهد زين العابدين بن علي بين 1999 وحتى الاطاحة به في 14 كانون الثاني/يناير 2011 اثر انتفاضة شعبية لا سابق لها في تونس.وبعد تشكيل "حكومة وحدة وطنية" في 17 كانون الثاني/يناير احتفظ فيها اعضاء آخر حكومة في عهد بن علي بالاغلبية، تظاهر آلاف الاشخاص يوميا للمطالبة برحيل رموز النظام السابق. وتحت ضغط الشارع اجرى الغنوشي تعديلا حكوميا واسعا في 27 كانون الثاني/يناير غادر اثره اغلب اعضاء فريق بن علي الحكومة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل