المحتوى الرئيسى

الزاوية تصد هجوما لقوات القذافي

02/25 14:22

متظاهرون يدعون لثورة حاسمة في العاصمة طرابلس (الأوروبية) ضيّق ثوار ليبيا الخناق على العاصمة طرابلس بعدما نجحوا في الاحتفاظ بسيطرتهم على مدينتيْ الزاوية ومصراتة القريبتين، وصدوا هجمات مضادة  نفذتها في الساعات الماضية القوات الموالية للزعيم الليبي معمر القذافي، الذي اتهم بدوره من سماهم عملاء تنظيم القاعدة بتخريب بلاده. وقالت مصادر للجزيرة إن المعارك -التي شهدتها الزاوية في الساعات الماضية بين الثوار والقوات الموالية للقذافي- أدت إلى سقوط نحو مائة قتيل، حيث جرى تبادل لإطلاق النار في شوارع المدينة، كما تم إشعال النيران في عدة مبان بينها مقر للشرطة.ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن شهود عيان أن عددا من الأهالي كانوا يحملون بنادق صيد للدفاع عن المحتجين، وأشاروا إلى أن المهاجمين استخدموا الرشاشات المضادة للطائرات لقصف منارة المسجد. ومن جانبها نقلت وكالة رويترز عن شهود عيان أنه لم يعد هناك وجود لقوات الأمن الليبية داخل مدينة الزاوية. وبث التلفزيون الليبي اتصالا هاتفيا نسبه للقذافي وإن شكك البعض في صحة ذلك، حيث قدم المتحدث تعازيه في القتلى ووصفهم بـ"أبناء ليبيا"، كما دعا إلى الهدوء، واتهم زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن بتدبير الانتفاضة عليه، كما كرر اتهاماته للمحتجين بأنهم ممن يتناولون "حبوب الهلوسة". وعلى غرار ما حدث في الزاوية الواقعة على بعد 50 كيلومترا غرب طرابلس، شهدت مصراتة الواقعة على بعد 200 كلم شرق العاصمة نجاحا في التصدي لهجوم شنته القوات الحكومية. إحدى عربات الشرطة التي تم إحراقها في البيضاء (الأوروبية)مصراتة تتصدىونقلت وكالة رويترز عن شهود عيان أن الهجوم على مصراتة قام به اللواء رقم 32 الذي يقوده خميس نجل القذافي، والذي يعد -حسب الوكالة- من أقوى ثلاث وحدات لحماية النظام، حيث يتكون من نحو عشرة آلاف فرد ويتسم أفراده بأنهم مسلحون بشكل أفضل، كما أنهم أكثر ولاء للقذافي من باقي وحدات الجيش. وذكر موقع صحيفة قورينا أن إحدى الكتائب الأمنية التابعة للقذافي شنت هجوما على مطار مصراتة، غير أن المتظاهرين تصدوا لها وأجبروها على الهرب، ثم شكلوا لجنة من الشباب للمحافظة على المطار من المرتزقة والكتائب الأمنية، في حين دعا رائد في سلاح الجو الليبي الطيارين الليبيين إلى النزول في مطار مصراتة بعد سيطرة الثوار عليه. وكان الثوار قد أعلنوا الأربعاء سيطرتهم على مصراتة وكذلك مدينة زوارة، وذلك بعدما أحكموا سيطرتهم على معظم المناطق في شرقي البلاد، وفي مقدمتها بنغازي ثانية المدن الليبية الكبرى بعد العاصمة طرابلس. وتقول وكالة رويترز إنه بعد أربعة عقود من القمع أدت إلى تلاشي المعارضة المنظمة، لم تتضح بعد طبيعة الجهات الحاكمة الجديدة في المدن الشرقية، ولم يكن هناك الكثير من المؤشرات على وجود إسلاميين متشددين بين جموع المحامين والأطباء وزعماء القبائل وضباط الجيش الذين شكلوا لجانا شعبية لإعادة النظام. وفي تسجيل حصري حصلت عليه الجزيرة، نفى القيادي السابق في الجماعة الليبية المقاتلة عبد الحكيم الحصادي, ما جاء في خطاب القذافي من اتهامات له عن نيته إقامة إمارة إسلامية في مدينة درنة بشرق ليبيا. ومن جهة أخرى، نقل مراسل الجزيرة من مدينة طبرق مشاهد توضح جسامة الاعتداءات التي تعرض لها المتظاهرون على أيدي المسلحين التابعين للقذافي، قبل أن تخرج المدينة عن سيطرة النظام. كما بثت الجزيرة صورا تظهر انضمام بعض عناصر الجيش إلى الثوار في مدينة الزاوية يوم أمس، وكذلك إعلان عناصر من الجيش والشرطة في منطقة أجدابيا انضمامها إلى الثوار. اعتقال مرتزقةوفي مدينة البيضاء نجح الثوار في اعتقال عدد من المرتزقة كانوا يقاتلون إلى جانب القوات الحكومية، حيث تم وضعهم تحت الحراسة في بعض المدارس ومن بينهم تشاديون، إضافة إلى عناصر من قوات الأمن الليبية، حسبما ذكرته وكالة الأنباء الفرنسية. رعايا صينيون تم إجلاؤهم من ليبيا (الأوروبية) ومع تردد تقارير عن نشر القذافي وأبنائه قوات مرتزقة أفريقية ورجال قبائل موالين لهم، قال وزير ليبي سابق استقال من حكومة القذافي هذا الأسبوع إن العقيد سيفعل ما فعله الزعيم النازي هتلر وينتحر. وضمن محاولات النظام للتشبث بالسلطة أعلنت الحكومة الليبية زيادة في الرواتب ودعم الغذاء، كما أمرت بعلاوات خاصة لكل الأسر لمساعدتها على مواجهة زيادة الأسعار، وتبلغ قيمتها 500 دينار أي نحو 400 دولار أميركي. إجلاء الأجانبوفي الأثناء، واصل دول عديدة إجلاء رعاياها من ليبيا، حيث أعلنت وسائل إعلام صينية أنه تم حتى الآن إجلاء 12 ألف شخص من بين الرعايا الصينيين في ليبيا الذين يقدر عددهم بنحو 30 ألفا. وبدورها أعلنت تركيا أنها أجلت اليوم 611 من مواطنيها، وذلك بعدما قامت عبارتان أمس بإجلاء آلاف الأتراك والأجانب، كما تواصل الولايات المتحدة عمليات الإجلاء، حيث توجد سفينة مستأجرة في ميناء طرابلس بانتظار تحسن الأحوال الجوية للإبحار إلى مالطا. وفي الوقت نفسه، قالت مصادر شركة طيران الشرق الأوسط اللبنانية إنها ألغت رحلة كانت مقررة إلى ليبيا لإجلاء عدد من اللبنانيين هناك، وذلك بعد رفض السلطات الليبية المختصة منحها إذنا بالهبوط.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل