المحتوى الرئيسى

الخناق يشتد والضغوط الدولية تتكثف على القذافي

02/25 13:46

بنغازي (ليبيا) (ا ف ب) - يشتد الخناق الجمعة حول الزعيم الليبي معمر القذافي ما بين المعارضة المسيطرة في شرق البلاد والمواجهات الجارية في الغرب، فيما صعدت الاسرة الدولية ضغوطها سعيا لوقف اراقة الدماء.وفي اليوم الحادي عشر من الانتفاضة ضد نظام القذافي الذي اتهم معارضيه بانهم من "اتباع" تنظيم القاعدة، تضاعفت المبادرات بين اجتماعات في الامم المتحدة والحلف الاطلسي واقتراح فرنسي بريطاني بفرض عقوبات وحظر تام على ليبيا.ويمتد مسرح الاحتجاجات والتظاهرات من غرب طرابلس الى بنغازي وتتشكل من المدن الساحلية او القريبة من الشريط الساحلي، فيما تبقى الغالبية الكبرى من المناطق و93% منها مناطق صحراوية بمناى عن المواجهات.وفيما تنظم المعارضة المسلحة نفسها في المنطقة الشرقية النفطية من ليبيا للتوجه في مسيرة الى طرابلس لاطاحة القذافي، شهد الليل الماضي هدوءا في العاصمة الليبية وفي الصباح كانت الشوارع مقفرة والمتاجر مغلقة.وفي مؤشر الى سعي السلطة لاحتواء موجة الاحتجاجات، اعلن التلفزيون الليبي عن مساعدة بقيمة 400 دولار للعائلات الليبية وعن زيادة اجور بعض الموظفين بنسبة 150%.وشاهد صحافيون في بنغازي قلب الحركة الاحتجاجية على مسافة الف كلم شرق طرابلس الف متظاهر متجمعين امام المحكمة المحلية التي تحولت الى مقر عام للانتفاضة. وكان البعض يخيمون على مقربة فيما بعض الاطفال يلعبون في دبابة متروكة.وعلقت دمى على شكل القذافي على مصابيح الشوارع حيث يسير جنود ومدنيون مسلحون دوريات.وكان بعض الجنود يعرضون اسلحتهم للبيع.وتحدثت معلومات غير مؤكدة عن تواصل المعارك في مصراتة على بعد 150 كلم شرق طرابلس بين معارضي النظام وانصاره.وفي مدينة الزاوية على مسافة 60 كلم غرب طرابلس اعلنت وكالة الانباء الرسمية الليبية ان "ارهابيين" قتلوا عددا من الجنود ذبحا فيما افادت صحيفة قورينا الليبية عن مقتل 23 شخصا وجرح 44 اخرين في هجوم شنته قوى الامن الليبية في هذه المدينة.وتوجه القذافي، اقدم قادة العالم العربي الحاكم منذ اكثر من اربعين عاما، الى سكان هذه المدينة الخميس بكلمة.واتهم الزعيم الليبي في هذه الكلمة التي وجهها عبر الهاتف من مكان مجهول وبثها التلفزيون الليبي، القاعدة وبن لادن "بالتغرير بابناء الزاوية" من خلال اعطائهم "حبوب هلوسة"، وحض السكان على "القبض على اتباع بن لادن وتقديمهم للمحكمة".وكان القذافي تحدث للمرة الاولى مساء الثلاثاء في خطاب ناري توعد فيه بقمع دام للمتظاهرين ضد نظامه. وقد سقط حتى الان مئات القتلى في التظاهرات والاحتجاجات، وتتراوح الحصيلة من 300 الى الف بحسب اختلاف المصادر.ويتمركز انصار القذافي في طرابلس حيث يعتقد ان كتيبة خميس تنشر تسعة الاف مقاتل فضلا عن دبابات وطائرات واسلحة ثقيلة وفق معلومات غير مؤكدة لسكان معارضين للقذافي في البيضاء. كما شهد الجيش النظامي حركة تمرد في صفوفه وفق هذه المصادر.واستقال احمد قذاف الدم المستشار المقرب للزعيم الليبي معمر القذافي وابن عمه الخميس من كل مهامه الرسمية "احتجاجا على اسلوب المعالجة التي تتم في الازمة الليبية" على ما اعلنت وكالة انباء الشرق الاوسط (مينا) المصرية نقلا عن بيان صادر عن مكتبه في القاهرة.وفي الخارج، تزداد الاعتراضات ضد نظام القذافي الذي تزداد عزلته مع تخلي عدد كبير من نظرائه العرب والمقربين والدبلوماسيين عنه.وعرضت باريس ولندن على مجلس الامن الدولي الذي يجتمع في الساعة 20,00 تغ في نيويورك مشروع قرار ينص على "حظر تام على الاسلحة" وفرض "عقوبات" و"تقديم شكوى الى المحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب جريمة ضد الانسانية"، وفق ما اعلنت وزيرة الخارجية الفرنسية ميشال اليو ماري.واعلن دبلوماسي اوروبي الجمعة ان دول الاتحاد الاوروبي تستعد لاحتمال فرض حظر جوي على ليبيا لمنع الطائرات العسكرية الليبية من التحليق اذا اعطى مجلس الامن موافقته.وحذر برنامج الغذاء العالمي التابع للامم المتحدة من ان شبكة التموين بالمواد الغذائية في ليبيا "مهددة بالانهيار" في حين تخشى منظمات انسانية من عدم قدرة العديد من الاشخاص على مغادرة البلاد.وفي جنيف من المتوقع ان يتبنى مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة قرار يطالب بعليق عضوية ليبيا في المنظمة وبفتح تحقيق مستقل في التجاوزات المرتكبة في هذا البلد.واعلنت المفوضة العليا لحقوق الانسان في الامم المتحدة نافي بيلاي انه "وفقا لبعض المصادر قد يكون عدد القتلى والجرحى بالالاف" مشيرة الى "تكثف قمع المتظاهرين المسالمين بشكل مقلق في ليبيا في انتهاك مستمر للقوانين الدولية".كما يتوقع ان يعقد الحلف الاطلسي اجتماعا عاجلا حول ليبيا.ومع تفشي الفوضى في ليبيا، تتواصل عمليات اجلاء الاجانب في ظروف صعبة برا وجوا وبحرا ويبدي العديد من الدول الاوروبية وفي طليعتها ايطاليا مخاوف من حصول ازمة انسانية بفعل نزوح عشرات الاف الاجانب والليبيين من هذا البلد.واعلن وزير الدفاع الايطالي اينيازيو لا روسا لتلفزيون "سكاي تي جي 24" الجمعة ان روما "تحضر لعملية عسكرية" لاجلاء ايطاليين عالقين من دون مواد غذائية "في جنوب شرق ليبيا".وتم نقل حوالى 200 كندي وخمسين رومانيا الى بلديهم خلال الساعات الاخيرة، فيما اعلنت الصين انها اجلت حتى الان 4600 من رعاياها العاملين في ليبيا وعددهم يزيد عن ثلاثين الفا، بفضل عملية بحرية وبرية وجوية واسعة النطاق.وتملك ليبيا اكبر احتياطي نفطي في افريقيا، وقد ادت الاضطرابات فيها الى تسجيل ارتفاع في اسعار النفط في اسواق العالم لتصل الى اسعار قياسية منذ اكثر من عامين قاربت 97 دولارا في اسيا.واعتبر البيت الابيض الخميس ان الولايات المتحدة والعالم بامكانهما مواجهة انقطاع في امدادات النفط بسبب الازمة في ليبيا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل