المحتوى الرئيسى

وزير الخارجية الليبي يؤكد بقائه في منصبه وينفي استقالته

02/25 13:50

طرابلس: أعلن وزير الخارجية الليبي موسى كوسا أنه لم يغادر منصبه كوزير للخارجية أو يستقل منه، متهما وسائل الإعلام بنقل أكاذيب كثيرة.وقال كوسا في اتصال هاتفي مع صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية في عددها الصادر اليوم الجمعة: "أنا في موقعي ولم أغادره أو أستقيل منه ووسائل الإعلام تروج أكاذيب كثيرة حول الوضع في ليبيا".واعتبر كوسا أن إشاعات الانقسام في النظام تهدف إلى تدمير المعنويات، داعيا الشعب الليبي الى عدم الانصياع وراء الأكاذيب.وأضاف كوسا: "أن مسألة درنة والبيضا واضحة وهو ما يدعونا للحوار مع الشعب الليبي للتوضيح لأنهم في مرمى الهدف أي إقامة إمارات إسلامية".وحذر من هذه الظاهرة الموجودة في درنة خاصة في داخل الجبال حيث توجد عناصر متطرفة سبق وأن شاركت في حروب بأفغانستان والعراق، مشيرا الى ان هذه العناصر بعد عودتهم تحصنوا في هذه المناطق ، على حد زعمه.وتابع كوسا: "سوف ندعو عددا من السفراء والصحفيين الغربيين لزيارة هذه المنطقة وسنعطي لهم الأدلة والمعلومات الصحيحة وهي أن القاعدة موجودة في هذه المنطقة الصعبة"، مؤكدا أن هذه العناصر تسببت في الانفلات الأمني ببعض المناطق في الجماهيرية.وشدد كوسا على أن ليبيا صامدة وقادرة على التعامل مع كل هذه المؤامرات، مشيرا الى أنه ما يحزنهم هو أنهم شاهدوا من كانوا يدعون أنهم أصدقاء الجماهيرية على حقيقتهم، قائلا: "اليوم نحن نعرف من معنا ومن ليس معنا".وتأتي تصريحات كوسا بعد التسريبات التي كشف عنها مصادر ليبية بإن حمى الاستقالات الجماعية ضربت مختلف مؤسسات الدولة الليبية احتجاجا على استخدام العنف لقمع المتظاهرين المناوئين للقذافي.إلا أن القذافي في المقابل ما زال يتمتع بتأييد رئيس جهاز المخابرات الليبية أبو زيد عمر دوردة، بالإضافة إلى وزير الخارجية موسى كوسا، الذي عمل في السابق في ذات المنصب.ويشار الى أن عدد من أبرز معاوني القذافي تقدموا باستقالاتهم في مقدمتهم احمد قذافي الدم وكذلك مصطفى عبد الجليل وزير العدل، كما أعلن اللواء ركن عبد الفتاح يونس العبيدي وزير الداخلية انحيازه للثورة ودعوته للجيش باتخاذ موقف مماثل والكف عن استهداف المدنيين.وفي السياق ذاته، أفاد دبلوماسي غربي في طرابلس بأنه علم من مصادر ليبية رسمية أن البغدادي المحمودي رئيس الحكومة الليبية، رفض المشاركة في المؤتمر الصحفي الذي عقد الاربعاء بمقر القناة الفضائية الليبية في طرابلس وضم عددا من المسئولين الليبيين على رأسهم محمد الزوي أمين مؤتمر الشعب العام ورئيس البرلمان لتبني وجهة النظر الرسمية الليبية حيال ما يجري.وأضاف الدبلوماسي الذي رفض الكشف عن اسمه: "ربما يكون قد استقال، لا أحد يعلم، لكن المحمودي أبلغ مقربين من القذافي استياءه من الطريقة التي تتعامل بها الدولة الليبية مع المظاهرات التي تشهدها مختلف المدن الليبية منذ الأسبوع الماضي".ويذكر أن المحمودي لم يظهر علنا منذ اندلاع هذه التطورات كما لم يدل بأي تصريحات لوسائل الإعلام الرسمية، كما خلا الموقع الرسمي للحكومة الليبية على شبكة الإنترنت من أي نشاطات خلال الأيام القليلة الماضية، مما يعزز احتمال استقالته.وكان محمد عمر بعيو الناطق الرسمي باسم الحكومة الليبية والمعروف في السابق بولائه للقذافي ونظامه الجماهيري، قد استقال من منصبه مع بداية ثورة الغضب.تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الجمعة , 25 - 2 - 2011 الساعة : 10:50 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  الجمعة , 25 - 2 - 2011 الساعة : 1:50 مساءً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل