المحتوى الرئيسى

محمد منير يكتب: عدالة الإخوان وحريتهم

02/25 18:30

استقال مكرم محمد أحمد  بكل شجاعة من نقابة الصحفيين  .. وأستمر مجلس النقابة بكل خبث وتحدى للمعايير والقيم.هذا هو المشهد بعد أن تحدى المجلس حكم المحكمة الدستورية ببطلان العمل بالقانون 100 المنظم والذى ينظم انتخابات النقابات المهنية .. وهو ما يعنى بطلان المجالس التى تم انتخابها فى ظل هذا القانون .القائد لحركة استمرار مجلس النقابة رغم عدم شرعيته القانونية هم زملاء ينتمون لتيار الاخوان المسلمين وينقاد وراءهم زملاء ينتمون للتيار الناصري وللحزب الحاكم السابق .. وهو ما لايجد تفسير لدى .. أما اصرار عناصر الأخوان على استمرار المجلس فهو أمر واضح وتفسيره ليس صعب .. فهم كعادتهم يريدون استغلال الأحداث الخاصة فى الاعلان عن انفسهم وفرض اجندتهم السياسية كحزب وجماعة بصرف النظر عن مصلحة الفئة التى يمثلونها وبصرف النظر عن احترام القواعد والمعايير العامة .... وهم فى المشهد الاخير يريدون استمرار المجلس بالتشكيل التى يحتويهم حتى يكونوا فى صدارة التفاوض مع المجلس العسكرى حول وضع الصحفيين وقوانين الصحافة وحريتها وبذلك يتنزعون أو يختطفون المشهد اعلاميا على حساب المصلحة العامة للصحفيين .استقبلت بإرتياح دعوة الاخوان المسلمين، بإنشاء حزب سياسى يعبر عنهم تحت اسم الحرية والعدالة، ولكنه ارتياح ظاهرى لم ينتصر على هواجس داخلى فرضها سلوكهم على الساحة السياسية والنقابية طوال سنوات مضت بل وحتى اللحظة التى اكتب فيها الآن .الدعوة لحزب الحرية والعدالة  فى ظاهرها دعوى لاخلاف عليها فهما مطلبا كل الفئات والطبقات وآمل كل الشعوب ، والاخوان موفقون فى اختيار هذا الاسم كراية وشعار يعملون تحتهما من أجل تحرير الشعب المصرى والنهوض به .. وهذا يستلزم منهم التخلى عن الرداء الطائفى الذى كانوا يلتصقون به كأداء جذب عاطفية دينية لمؤيدين لهم .. وأيضا يستلزم التخلى عن اسلوب الالتفاف الذى كانوا يتبعونه لفرض اجندتهم على الساحات السياسية والنقابية بصرف النظر عن المصلحة العامة أو عن مشاعر الشعب  .. وهذا كان دائم الحدوث وهو ما يفسر بعض المواقف المائعة منهم تجاه السلطة الحاكمة السابقة كنت على اتم الاستعداد للتخلى عن مشاهد تثبت حلقية هذه الفئة فى نقابة الصحفيين مقابل مرحلة جديدة بدأوها بأسم الحرية والعدالة .. ولكن استمرارهم فى سلوكهم جعلنى أتذكر هذه المشاهد والمواقف واذكركم بها احد عناصر الجماعة المهمين فى مجلس النقابة كان يجلس معنا فى اتوبيس كان يقلنا الى رفح لتوصيل معونات للضحايا فى غزة .. وفى الطريق جلس عضو الاخوان الموقر بجانب وكيل النقابة وهو قيادى فى الحزب الحاكم آنذاك .. ثم وجه لى الكلام بصوت مرتفع قائلا " على فكرة الريس مبارك ده راجل محترم ووطنى لكن يظهر الحاشية اللى حوليه بينقلوا له صورة غلط " وهنا أدركت الرسالة التى كان النقابى الاخوانى يريد توصيلها للنقابى الحكومى من خلال حوار وهمى معى فأنقذت نفسى قائلا" يا أخى عاوز توصل رسالة  للى جنبك أنا مالى " .يروى بشكل يقينى عن أعضاء مجلس النقابة انهم كانوا يتقابلون مع الرئيس مبارك فى لحظات الأزمات الخاصة بالصحفيين مثل أزمة قانون حبس الصحفيين .. وكان المجلس فى هذه اللحظة بكل انتمائاته يركز فى المقابلة  مع مبارك على المشكلة بإعتبارها النقطة الوحيدة فى جدول أعمال اللقاء وبإعتبارها الموضوع المهم للصخفيين الذين فوضوهم .. فيما عدا عناصر الاخوان الذين كانوا دائما ما يحاولون فرض اجندة جماعتهم  على أجندة مشكلات النقابة امام مبارك مستغلين فرصة اللقاء حيث قام أحد عناصرهم أكثر من مرة بتعريف نفيه للرئيس السابق بإسلوب غير مريح  مستخدما عبارات مثل  "إحنا ولادك ليه ما بتدرش حوار معانا" وهى بالطبع رسائل من مكتب المرشد العام .. والغريب أن مبارك كان يتجاهل هذا التهافت بأساليب مهينة ومشاهد سخيفة يتصدرها زكريا عزمى .غير صحيح أن الاخوان فى النقابة كانوا يتصدون للسلطة الحاكمة والرئيس مبارك بل على العكس كانوا حريصين على إرسال رسائل التقرب والمودة ... ففى أحد الجلسات بين المجلس ومبارك لمناقشة أحد أزمات الصحفيين .. هرع أحد الاعضاء الاخوانجية الى مبارك  وقدم له كتاب من تأليفه اسمه " الحب فى الاسلام " مع إهداء رقيق  ولأن الريس كان "برم" شوية  سأله " ما فيش أخبار عن الرفق فى الاسلام .. (ولا أعلم ما السر وراء قفشة مبارك هذه تجاه هذا الزميل ).ثورة 25 يناير اشتركت فيها كل فئات الشعب العمرية والطبقية والسياسية .. بما فيها الاخوان المسلمين وشبابهم الرائع  .. وكانت لوحة رائعة متكاملة .. ولكن الشاهد أن قيادات الاخوان كانت حريصة على تصدر المشهد الاعلامى أمام الفضائيات واحتلال المنصة فى محاولة لفرض رسالة اعلامية ان الاخوان هم قادة الثورة ..والغريب انه طوال الثلاث اسابيع كنت اشاهد هذه القيادات ببدل كاملة وكرافتات وقمصان ذات ياقات نظيفة وكأنهم فى تصوير لمشهد سينمائى لحفل دبلوماسى .. وهو المشهد الذى لا يتناسب مع مشاهد الشعب الذى كان مطحون فى ميدان التحرير دفاعاً عن ثورته.. وهو ما أدى بالبعض  الى تصور أن الثورة كانت ثورة اخوانيجة وليست ثورة مصرية .. وهو ايضا دليل على استمرار الجماعة فى استغلال معاناة المصريين وهمومهم فى الدعاية لنفسها كجماعة أولاً .أخوانى الاخوان .. الحرية والعدالة شعار محترم تتطلع اليه كل الشعوب إذا اردتم أن تعملوا تحت رايته فتخلوا عن اساليبكم القديمة وانحازوا للشعب لا للحكم ...أنا لا أنفى وجودكم  وادافع عنه بكل جهودى .. ولكنى انشادكم ألا تنفوا وجود الشعب ومصالحه .. نحن فى مرحلة جديدة تستلزم تحالفنا يد بيد وروحا بروح  .. استحلفكم بالله كونوا مدنيين لا طائفيين .. كونوا جماعيين لا حلقيين .كونوا مصريين لا فئويين .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل