المحتوى الرئيسى

عودة الهدوء إلي وزارة الداخلية بسيطرة من الجيش والشرطة

02/25 01:05

عاد الهدوء أمس إلي وزارة الداخلية بعد الاحداث الدامية التي شهدتها أول أمس وأعمال الشغب التي قام بها عدد من امناء وأفراد الشرطة المفصولين واشعال النيران وتحطيم ‮٩ ‬سيارات واحراق مبني شئون الافراد بمقر الوزارة واقتحامه وتهشيم واجهته‮.. ‬تمكن الجيش من فرض سيطرته علي المنطقة وفرض كردونا عسكريا حوله وفي الشوارع المؤدية لمبني الوزارة وانتشرت الدبابات والمدرعات بمداخلها ومنعوا دخول السيارات والمواطنين نفسهم في بعض تلك الشوارع‮.‬من ناحية اخري اختفي من الموقع افراد الشرطة المشاغبين الذين اثاروا قلق اجهزة الأمن وقوات الجيش في الأيام السابقة ولم يظهر منهم احد امس واقتصر دخول افراد الشرطة لمبني الوزارة لمن يقصدونه لقضاء مصالحهم أو صرف رواتبهم‮.‬وفي ميدان التحرير الذي فاق كونه منطقة حيوية بوسط المدينة ليتحول الي مزار يقصده مصريون واجانب من كل دول العالم لتخليد وتذكر أرض أو ميدان المعركة التي انطلقت منها الدعوة وشرارة الثورة‮.. ‬فهناك اعداد كبيرة من المارة الذين توقفوا علي ارصفة الميدان لمشاهدة كل اركانه التي حملت ذكريات الثورة وخاصة ان بعضهم شاهدها عبر التلفاز فقط كما توافد عدد من الافواج السياحية لالتقاط الصور التذكارية فيه‮.. ‬وفي نفس الوقت وجد الباعة الجائلون في الميدان رواجا لمنتجاتهم التي تحولت جميعها الي اعلام مصر والبندانات والميداليات التذكارية بجانب الملصقات التي طبع عليها صور شهداء الثورة وعبارات ‮٥٢ ‬يناير وكلمات النصر‮.. ‬الشيء الغريب ان الميدان تحول الي مكان للنزهة والفسحة العائلية فيجد المار بالمكان اسر من اباء وامهات واطفالهم افترشوا الحدائق المتخللة للميدان وجلسوا لتناول الاطعمة واحتساء المشروبات التي توقف عدد من الباعة لتقديمها وبيعها للمواطنين‮.‬من ناحية اخري بدأت سواعد التطوير في تجميل الميدان واعادة تأهيله مرة اخري فتم نقل كميات من الرمال وبلاطات الارصفة تمهيدا لبناء الرصيف مرة اخري بعد ان اصابها التلف خلال‮ ‬مظاهرات الثورة‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل