المحتوى الرئيسى
worldcup2018

النيابة: اختفاء سلاح جريمة «ضابط المعادي» وفوراغ الطلقات من موقع الحادث

02/25 22:53

    كشفت تحقيقات نيابة البساتين عن تفاصيل جديدة فى واقعة إطلاق الملازم أول صلاح أشرف السجينى النار على سائق ميكروباص يدعى عاطف السيد إبراهيم، فى ميدان الجزائر بالمعادى، وقررت النيابة حبس الضابط 4 أيام على ذمة التحقيقات، أجرت النيابة معاينة لمكان الواقعة وتبين عدم وجود السلاح المستخدم فى الواقعة أو أى فوارغ، كما تحفظت النيابة على 6 مقاطع فيديو للواقعة، استجوبت الضابط المتهم بمستشفى الشرطة، وانتقلت إلى مستشفى قصر العينى للاستماع إلى أقوال المجنى عليه وتبين نقله إلى مستشفى القوات المسلحة بالمعادى، إلا أن المستشفى أخبر المحققين أن حالته الصحية لا تسمح باستجوابه، وبعد 8 ساعات تحقيقات قرر محمد عبدالمنعم، رئيس نيابة البساتين، حبس الضابط المتهم 4 أيام على ذمة التحقيقات، بعد أن وجهت له تهمة الشروع فى القتل، وطلبت تحريات المباحث حول الواقعة وطلب تقريرا طبيا عن حالة المجنى عليه من المستشفى، وتبين أنه يعمل فى قطاع الأمن المركزى. كشفت معاينة صلاح جلال، مدير نيابة البساتين، وعمر عبدالرحمن ومصطفى شديد، وكيلى النيابة، عن عدم وجود أى فوارغ فى مكان الحادث، كما تبين اختفاء سلاح الضابط من مكان الواقعة، وتبين وجود سيارتين أحدهما خاصة بالضابط والثانية خاصة بوزارة الداخلية، وأن السيارتين متفحمتان تماما، وأن هناك آثار تخريب وحرق فى مكان الحادث، وأن النيابة تحفظت على 6 مقاطع فيديو للحادث، كما أنه لم يتقدم أحد إلى الشهادة فى الواقعة. كما انتقل محمد عبدالمنعم، رئيس نيابة البساتين، إلى مستشفى الشرطة واستمع لأقوال الضابط الذى أكد فى التحقيقات أنه كان يسير بسيارته بالقرب من ميدان الجزائر، وفوجئ بإحدى السيارات الميكروباص تقف بالقرب من موقف سيارات عشوائى، وأن السيارات تقف بطريق تغلق الطريق، كما أن الشارع لا يسمح سوى بمرور سيارتين فقط، وأنه كان يضع كاب الشرطة «البريه» على تابلوه السيارة، وعندما طلب من السائق إتاحة الطريق للمرور، فوجئ بالسائق يخرج مطواة ويطرق بها على باب سيارته، وعندما شاهد كاب الشرطة، انهال السائق على الضابط بالشتائم قائلا: «أيام الشرطة راحت».. و«إنت أقعد ساكت يا ولاد...»، وأضاف الضابط، فى اعترافاته، أنه نزل من سيارته وكان سلاحه فى جانبه، وأنه بمجرد نزوله حاول السائق الاستيلاء على سلاحه، فقام بعودة خطوتين إلى الخلف، وأطلق رصاصة فى الهواء، وعندما تجمع حوله السائقون أطلق رصاصة أخرى استقرت فى كتف السائق عاطف السيد إبراهيم، وأنه تعرض إلى ضرب مبرح من جانب السائقين، وأن القوات المسلحة نجحت فى إنقاذه من بين أيدهم، مؤكدا أن سلاحه تمت سرقته فى مكان الحادث، وقدم الضابط أثناء التحقيقات أوراقاً طبية موثقة تؤكد أنه فى إجازة مرضية، بسبب معاناته من خلع فى الكتف، وأن شقيقه كان بجواره وقت الحادث، لأنه كان فى طريقه إلى المستشفى لإجراء جراحة فى يوم الحادث. كما انتقل رئيس النيابة إلى مستشفى قصر العينى وتبين أن السائق المصاب عاطف السيد إبراهيم تم نقله إلى مستشفى القوات المسلحة بالمعادى، وبالفعل انتقلت النيابة وتبين أن الحالة الصحية للسائق غير مستقرة، وأن إدارة المستشفى وضعت أنبوبة صدرية للسائق بعد حدوث تجمع دموى، وطلبت النيابة تقريراً طبياً نهائياً بعد أن تلقت تقريرا مبدئيا يفيد إصابة السائق بطلقة واحدة استقرت فى الكتف أسفل الرقبة. وواصل المحتجون من أهالى وأقارب السائق المصاب فى تنظيم احتجاجهم، حيث وصلوا بمسيرتهم إلى منزل والد الضابط بمنطقة صقر قريش، وحاولوا إحراقه والاعتداء على الأسرة بالضرب إلا أن القوات المسلحة تعاملت مع المحتجين وطالبتهم بالهدوء والعودة إلى منازلهم، وانتظار تحقيقات النيابة وهى التى تفصل فى القضية، خاصة أن اللواء محمود وجدى، وزير الداخلية، قرر إيقاف الضابط عن العمل وإحالته للتحقيق عن طريق النيابة العامة، وأن النيابة العامة أمرت بحبسه، وأن السائق فى المستشفى، كما حاول المحتجون اقتحام نقطة شرطة صقر قريش، وحاولوا الاعتداء على بعض الضباط، إلا أن تدخل القوات المسلحة وبعض الأهالى حال دون حدوث أى اشتباكات، أو أى أعمال تخريبية جديدة بالمنطقة. وظهرت من جديد اللجان الشعبية بمنطقة المعادى، نزل الأهالى والسكان وهم يحملون الشوم والأسلحة البيضاء لتنظم كل مجموعة لجنة شعبية أمام منزلها ويتولى الأهالى هم تنظيم المرور وتأمين المنطقة أمنيا حتى الساعات الأولى من صباح الجمعه كان الضابط أطلق النار على سائق سيارة أجرة بميدان الجزائر بالمعادى، بعد مشاجرة نشبت بينهما بسبب احتكاك وقع بين سيارتى السائق والضابط، وتظاهر مئات المواطنين، الذين انهالوا بالضرب على الضابط وأصابوه بإصابات خطيرة، كما أحرقوا سيارته، وسيارة أخرى، وقد شهدت منطقة المعادى توافد مئات المواطنين الذى هتفوا ضد وزارة الداخلية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل