المحتوى الرئيسى

الاف يشاركون في يوم الغضب في العراق

02/25 20:06

بغداد (رويترز) - نزل الاف العراقيين إلى الشوارع يوم الجمعة للاحتجاج على الفساد ونقص الخدمات الاساسية في "يوم الغضب" بأنحاء العراق في استلهام لانتفاضات في العالم العربي.وقتل خمسة أشخاص على الاقل وأصيب 49 في اشتباكات بين محتجين وقوات الامن العراقية في عدة بلدات عندما حاول متظاهرون اقتحام مبان حكومية وأطلق أفراد أمن النار في الهواء في محاولة لتفريقهم.وهزت العالم العربي احتجاجات تسعى للاطاحة بزعماء يتولون السلطة منذ عقود واجراء انتخابات حرة وتحسين الخدمات الاساسية لكن المتظاهرين العراقيين يركزون بشكل أكبر على الحاجات الضرورية وانهاء الفساد.واحتشد الالاف في ساحة التحرير ببغداد ووقفت سيارات الجيش وقوات الامن في الشوارع المحيطة بالساحة بينما لوح المتظاهرون بالاعلام العراقية ودعوا لاجراء اصلاحات.وفرض حظر على حركة السيارات في العاصمة العراقية.وعبر بعض المحتجين من بين الحواجز الاسمنتية عند جسر الجمهورية القريب والمؤدي إلى المنطقة الخضراء شديدة التحصين والتي تضم مبان حكومية وسفارات لكن المظاهرة ظلت سلمية.وصرح مسؤول أمني في الساحة بأن قوات الامن تلقت تعليمات بعدم الاشتباك مع المحتجين.وقالت لينا علي وهي عراقية تبلغ من العمر 27 عاما ومن أعضاء صفحة دعت للاحتجاج في موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي ان المحتجين نزلوا الى الشارع من أجل التغيير لتحسين الوضع في العراق وأضافت أن نظام التعليم سيء ونظام الصحة سيء أيضا كما أن تردي الخدمات يتفاقم.وذكرت أن المياه الصالحة للشرب والكهرباء غير متوفرين وأن البطالة تزيد وقالت ان ذلك قد يدفع الشبان تجاه الانشطة الارهابية.وبعد ثماني سنوات من غزو قادته الولايات المتحدة للعراق وأطاح بالرئيس الراحل صدام حسين مازالت التنمية في البلاد بطيئة ويوجد نقص في الغذاء والماء والكهرباء والوظائف.وقالت لينا التي وقفت في ساحة التحرير وحملت باقة ورد ان المظاهرة سلمية وأضافت أنها تريد أن تسمع الحكومة العراقية أصوات المتظاهرين فهي الحكومة التي اختاروها. وأوضحت أن الحكومة يجب أن توفر الخدمات للناس. وأضافت ان الدول الاخرى تتحرك صوب التغيير فلماذا يقف شعب العراق صامتا.وذكر مصدر في مجلس الوزراء العراقي أن شلتاغ عبود محافظ مدينة البصرة بجنوب العراق قال انه سيستقيل تلبية لمطالب المحتجين.وتصاعدت الاحتجاجات في الاسابيع القليلة الماضية في مدن وبلدات بالعراق. وتم الترتيب لمظاهرة يوم الجمعة بشكل أساسي عبر مواقع التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك مثلما فعل شبان في تونس ومصر مما أدى في النهاية الى الاطاحة بالرئيسين التونسي زين العابدين بن علي والمصري حسني مبارك.وقال مصدر في الشرطة إن شخصين على الاقل قتلا وأصيب 22 في اشتباكات بين محتجين وقوات الامن بعد أن أضرم محتجون النار في مبنى مجلس محلي في بلدة الحويجة الشمالية. وذكر مصدر في مستشفى أن ستة اخرين أصيبوا في بلدة سليمان بك جنوبي كركوك.وفي الموصل ذكر مصدر في الشرطة أن ثلاثة أشخاص قتلوا وأصيب 15 في اشتباكات.وقال مصدر اخر في الشرطة ان أربعة محتجين وجنديين أصيبوا في مدينة الفلوجة.وأكد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي على حق العراقيين في التظاهر السلمي لكنه نصحهم يوم الخميس بالابتعاد عنها وقال ان مقاتلي القاعدة والموالين لحزب البعث المحظور قد يقومون بأعمال عنف.ومازال التمرد العنيد في العراق قادرا على شن هجمات كبيرة على الرغم من تراجع العنف بشكل واسع النطاق عن أوج العنف الطائفي في البلاد عامي 2006 و2007 .من خالد الانصاري

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل