المحتوى الرئيسى

محافظ البصرة يستقيل استجابة لمطالب المتظاهرين العراقيون يستعدون لـ"يوم غضب".. والمالكي يحذر من "المتربصين بأمن البلاد" الجمعة 22 ربيع الأول 1432هـ - 25 فبراير 2011م

02/25 10:18

دبي - العربية.نت بدأ العراقيون يتوافدون على ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد فجر الجمعة 25-2-2011، استعداداً لانطلاق تظاهرات أطلق عليها منظموها اسم "يوم الغضب"، للمطالبة بتحسين الخدمات العامة ومحاربة الفساد ومعالجة أزمة البطالة، ودعا لها ناشطون عبر صفحات على "فيسبوك. في الوقت نفسه، أكد قائد شرطة محافظة البصرة اللواء حسن علي لـ"العربية " نبأ إستقالة محافظ البصرة شلتاغ عبود إستجابة للمتظاهرين. وقد تجمع أكثر من 600 متظاهر في الساحة بحلول الفجر، وهم يهتفون "لا للبطالة" و"لا للمالكي الكذاب". ومن المتوقع بحسب وكالة "رويترز" أن يزداد عدد المشاركين في التظاهرات بعد الانتهاء من صلاة الجمعة. وأصدرت قيادة عمليات بغداد بياناً في وقت متأخر من يوم الخميس قالت فيه إنه سيحظر على السيارات والدراجات النارية السير في طرقات العاصمة اعتباراً من منتصف الليل وحتى إشعار آخر. وكان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قد ناشد الشعب أمس بعدم المشاركة في التظاهرات، معتبراً أنها "مريبة وفيها إحياء لصوت" الذين دمروا البلاد. وقال المالكي في كلمة موجهة إلى العراقيين قبل يوم من التظاهرة: "أدعوكم من موقع الحرص إلى ضرورة إجهاض مخططات أعداء الحرية والديمقراطية إلى عدم المشاركة بمظاهرة الغد (25 فبارير/ شباط)، لأنها مريبة وفيها إحياء لصوت الذين دمروا العراق، وأسقطوا سيادته، ودمروا مؤسساته، وأشاعو القتل والفساد". وأضاف "وهذا لا يعني حرمانكم مرة أخرى من حق المظاهرات المعبرة عن المطالب الحقة والمشروعة، ويمكنكم إخراج هذه المظاهرات في أي مكان أو زمان تريدون خارج مكان وزمان مظاهرة يقف خلفها الصداميون والإرهابيون والقاعدة". وتابع: "أحذركم من مخططاتهم التي تستهدف حرف المسيرات والمظاهرات لتتحول إلى مظاهرات قتل وشغب وتخريب وتفجيرات وأحزمة ناسفة وإشعال فتنة يصعب السيطرة عليها". ومضى المالكي يقول إن "الذين يفكرون بعودة البعث السابق والأيام السود من تاريخ العراق وكذلك الإرهابيين والقاعدة وغيرهم ممن لا يريدون لبلدنا الخير، ستجدونهم ربما أعلى صوتاً منكم وأكثر حماساً للمطالبة بكل ما من شأنه إشاعة الفوضى والإخلال بالنظام العام وتعريض مؤسسات الدولة والممتلكات العامة والخاصة للخطر، في محاولة للانقضاض على كل ما حققتموه من مكتسبات في حياة ديمقراطية وانتخابات حرة وتبادل سلمي للسلطة وإطلاق للحريات". على صعيد آخر، دعت قوى سياسية عراقية مساء الخميس المواطنين إلى عدم المشاركة في مظاهرات يوم الجمعة خشية استغلالها من قبل من سمّتهم بـ"المتربصين بأمن العراق". الاحتجاجات تتواصل في السليمانية وكانت منظمة العفو الدولية قد دعت في بيان أصدرته أمس الحكومة العراقية والسلطات الحاكمة في منطقة كردستان بشمال العراق للسماح بالاحتجاجات السلمية وكبح جماح قوات الأمن التابعة لها استعداداً لمظاهرات الخامس والعشرين من فبراير/ شباط. وأصدرت المنظمة البيان "بعد أن علمت أن قوات الأمن العراقية والكردية قد استخدمت القوة المفرطة ضد احتجاجات في عدة مناطق من العراق مستوحاة من الأحداث التي وقعت في تونس ومصر، بما في ذلك إقليم كردستان، مما تسبب بما لا يقل عن ست وفيات". ومضى البيان يقول: "لذا تحث منظمة العفو الدولية السلطات العراقية والكردية لضمان عدم استعمال القوة المفرطة ضد المتظاهرين، خصوصاً مع ورود تقارير عن الانتهاكات ضد المعتقلين، وتحث المنظمة على اتخاذ خطوات ملموسة لوضع حد لسياسة التعذيب التي استمرت فترة طويلة في العراق".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل