المحتوى الرئيسى

غليان في السويس ضد بقاء المحافظ ومجرمي الداخلية

02/24 23:19

السويس- خاص: طالبت القوى الوطنية بمحافظة السويس بإقالة اللواء سيف الدين جلال محافظ السويس، ومدير الأمن ومفتشي أمن الدولة الذين تورطوا في قتل ثوار السويس، وإحالتهم إلى محاكمة عاجلة جزاءً على ما ارتكبوه من جرائم. وقال د. السيد رأفت العابد أحد القيادات الشعبية بالسويس لـ(إخوان أون لاين): ما زال الكيل بمكيالين، فمحافظة السويس الباسلة التي أشعلت ثورة 25 يناير، والتي سقط فيها أول شهيد للثورة الشهيد مصطفى رجب محمود (20 سنة) من قرية عامر بالجناين، ما زالت تراقب وتشاهد ما يحدث من أحداث في ربوع مصر، ولسان حالها يقول إلى هذا الحد دم شباب السويس (24 شهيدًا و310 جرحى) منذ بداية الثورة هان على المسئولين غير المسئولين". وأكد أن شعب السويس يستنكر بشدة استمرار المحافظ الهارب ومدير الأمن الذي قتل بتعليماته شباب السويس بدم بارد يوم 25 و28 يناير في منصبيهما، رغم أن أحداث أقل دمويةً حدثت في محافظة الوادي الجديد، وتم فيها إقالة مدير الأمن، ومحاكمة الضابط المسئول. وتساءل: هل السويس الحزينة أهون، وهل الحكومة عاجزة عن اتخاذ قرار مماثل، أم أن السويس تستحق العقاب والويل والثبور وعظائم الأمور؛ لأنها أشعلت الثورة"، مضيفًا أن شعب السويس يفهم أن هؤلاء المسئولين ليس عندهم ضمير لتقديم استقالاتهم طواعيةً، ولكن لا يستوعب صمت الحكومة، والقوات المسلحة عليهم حتى الآن. وقال: "انتبهوا أيها السادة.. فالسويس تغلي، والمحافظ ذو التصريحات الكاذبة ومدير الأمن ومفتشي أمن الدولة أصحاب الضرب في المليان ما زالوا في مناصبهم!!".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل