المحتوى الرئيسى

نقطة نظاميا محاسن الصدف

02/24 23:17

هذه المقارنة الجميلة بين الثورتين المصرية والتونسية كانت من أجمل ما قرأت هذا الأسبوع علي الإنترنت،‮ ‬فقد جمع التاريخ بينهما في صدفة عجيبة من صنع القدر‮.. ‬فكان سقوط بن علي ومبارك بعد الخطاب الثالث لكل منهما‮. ‬وكلاهما سقط يوم جمعة‮.. ‬وإذا كان بن علي قد سقط في الجمعة الثانية من يناير فإن مبارك قد سقط في الجمعة الثانية‮ -‬أيضا‮- ‬من فبراير،‮ ‬أضف الي ذلك أن بن علي قال قبل رحيله إنه لن يترشح للانتخابات الرئاسية في عام ‮٤١٠٢‬،‮ ‬فجاء سقوطه يوم ‮٤١ ‬يناير،‮ ‬وقال مبارك ايضا انه لن يترشح لانتخابات رئاسة ‮١١٠٢ ‬فجاء تخليه عن منصب الرئاسة يوم ‮١١ ‬فبراير‮.. ‬وعجبي‮.‬لذلك أنا أبشر اخواننا الليبيين بأن سقوط الطاغية الذي يحكمهم منذ ‮٢٤ ‬سنة سيجيء ان شاء الله بعد الخطاب الثالث‮.. ‬فصبر جميل والله المستعان‮.. ‬ولكني لا أرجو النجاة لهذا الحاكم المستبد لينضم الي‮ »‬العشرة المبشرين بجدة‮«.. ‬لأنه لا يستحق النجاة وإنما يستحق قصاصا سريعا عادلا يلحقه بالسماء ليلقي جزاءه الحق من رب العالمين‮.‬‮<< ‬عودة الي ثورتنا المجيدة التي بدأت بها مصر عصرا جديدا متطهرا بإذن الله من الفساد تماما‮.. ‬ومعيدا إلينا بلدنا وشعورنا بالانتماء اليها من جديد‮.. ‬كم هم إحساس جميل أن تتنفس الحرية مع كل صباح‮.. ‬أن تتصفح الجرائد لتقرأها فتجد ان ما كانت توصف بالجرائد الحكومية أصبحت أكثر حرية من الجرائد‮ ‬غير الحكومية‮.. ‬أن تطالع شاشة تليفزيوننا الحكومي فتجدها تنقل لك بالصوت والصورة كل الأحداث وكل الآراء دون لف أو دوران أو مواربة‮.. ‬أن تنظر في وجوه المصريين فتجد أنها أصبحت تفيض سرورا وأن الكآبة قد زالت عنها‮.. ‬ما أجمل الحرية‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل