المحتوى الرئيسى

الوزارة المتهمة‮!‬

02/24 23:17

أغلب ‮ ‬الظن أن الأفكار سوف تتجه مباشرة الي‮ »‬وزارة الداخلية‮«‬،‮ ‬علي الأقل قبل أن يتولي مسئوليتها‮ »‬اللواء محمود وجدي‮« ‬صاحب السيرة الطيبة،‮ ‬لكن الوزارة‮  ‬التي أعنيها هي‮ »‬وزارة الإعلام‮« ‬التي حاصرتها الاتهامات بالتقصير،‮ ‬والتضليل،‮ ‬والفساد،‮ ‬وبلغت ذروة خطاياها بما ارتكبته من جرائم إعلامية ضد‮  ‬الثورة الشبابية الشعبية‮: ‬ابتداء من التعتيم الساذج الأبله علي تدفق‮  ‬مئات الالاف نحو ميدان التحرير،‮ ‬والشوارع‮  ‬والميادين الأخري في معظم‮  ‬المدن،‮ ‬ووصولا الي التضليل والتحريض حتي أنها شاركت بشكل أو بآخر في مخطط الهجوم علي الثوار بالخيول والجمال والبغال،‮ ‬وبلطجية الحزب إياه،‮ ‬وبعض رجال الأعمال،‮ ‬ولعلني أذكر في هذا المجال ذلك الاتصال‮  ‬الذي تم معي لأتحدث في إحدي قنوات‮  ‬هذه الوزارة عما وصفه المذيع بالتحريض الذي تمارسه قناة الجزيرة،‮ ‬وقلت له‮ - ‬علي الهواء‮ - »‬إن التحريض الحقيقي هو إخفاء المعلومات،‮ ‬وإذاعة مزاعم وادعاءات مكشوفة بأن قلة منحرفة هي التي تتظاهر،‮ ‬وأن أصابع خارجية وداخلية وراء ما يحدث في ميدان التحرير‮« ‬ثم أضفت قائلا‮: »‬إن هذا المنهج الذي اتبعه الإعلام الرسمي‮ (‬الحكومي‮) ‬هو الذي دفع المشاهدين والمستمعين الي متابعة القنوات الأخري التي نقلت بأداء مهني رائع تفاصيل وأبعاد الثورة‮«‬،‮ ‬وقد حاول المذيع‮ - ‬المسكين‮ - ‬أن يوقفني عن الاستطراد لأن الحوار خرج بعيدا عن النص الذي حدده له قطاع الأخبار،‮ ‬لكنني أكملت حديثي الذي كان تعبيرا صادقا عما اعتمل في صدر كل مصري وعربي،‮ ‬وقد كان من الطبيعي ان يتلقي رئيس الوزراء‮ »‬الفريق أحمد شفيق‮« ‬وجهات نظر لعدد من الخبراء تتفق في مجملها علي أهمية إلغاء‮ »‬الوزارة المتهمة‮«‬،‮ ‬وبدا واضحا ان الحكومة اتخذت فعلا هذا الاتجاه،‮ ‬وهو اتجاه محمود بل أري أنه جاء متأخرا حيث سبقتنا اليه دول أخري،‮ ‬الا أنه من الضروري العمل في ضوء الحقائق التالية‮:‬‮١- ‬وزارة الاعلام ليست مجرد شبكات اذاعية،‮ ‬وقنوات تليفزيونية،‮ ‬فهي تضم في جنباتها كيانات لكل منها أوضاعه الخاصة،‮ ‬مثال ذلك‮: »‬شركة صوت القاهرة للصوتيات والمرئيات‮«‬،‮ »‬مدينة الانتاج الاعلامي‮«‬،‮ »‬وكالة صوت القاهرة للاعلان‮«‬،‮. »‬الهيئة العامة للاستعلامات‮«‬،‮ ‬الي‮ ‬غير ذلك من الكيانات والقطاعات‮.‬‮٢- ‬يتحتم إذن تغيير الهيكل الاداري لمنظومة الإعلام،‮ ‬وإنشاء هيئة مستقلة بديلة لوزارة الاعلام،‮ ‬ويتطلب ذلك بالضرورة تغيير مواد معينة في الدستور والقرارات الجمهورية‮.‬‮٣‬ قد يستدعي ذلك أن تظل وزارة الاعلام قائمة‮ (‬لفترة انتقالية‮) ‬يكون من بين مهامها عملية‮ »‬التفكيك‮« ‬وتحديد موقف كل من الكيانات والقطاعات القائمة إما إلغاء،‮ »‬أو إبقاء،‮ ‬أو إلحاقا بوزارات أخري‮.‬‮٤‬ في نفس الوقت يجري العمل في تشكيل‮ »‬الهيئة التي تضم الاذاعة والتليفزيون‮« ‬من خلال دراسة التجربة الرائدة والناجحة وأعني بها‮ »‬هيئة الاذاعة البريطانية‮« (‬ألB.B.C‮) ‬واختيار الشخصيات التي يضمها‮ »‬مجلس الأمناء‮« ‬بحيث يكون لديها الخبرة العريضة والثقافة العميقة،‮ ‬والرؤية لما يكون عليه الإعلام الجديد المستقل الذي يخرج من رحم ثورة ‮٥٢ ‬يناير متبنيا حرية التعبير،‮ ‬ومعاني الديمقراطية،‮ ‬والمستوي المتميز من الأداء‮  ‬المهني‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل