المحتوى الرئيسى
alaan TV

خواطرضغوط تحكم تعاملنا مع الأزمة الليبية

02/24 23:17

شيء طيب أن تمضي أوضاعنا نحو الاستقرار النسبي الذي يساهم في تهيئة المناخ الصحي اللازم لتحقيق التغيير الشامل الذي استهدفته ثورة‮  ٥٢ ‬يناير والذي سوف يقودنا الي‮ ‬ما نأمله من حياة حرة ديمقراطية‮.. ‬تفتح الطريق أمام نهضة اقتصادية شاملة‮ .  ‬ان الدلائل تشير إلي اقترابنا من هذا الهدف والذي شغل بال كل أبناء الشعب المصري طوال الأسابيع الأربعة الماضية‮..  ‬بينما هذا‮ ‬يحدث جاءت الأحداث الليبية وما تشهده من وقائع مأساوية لتكون عاملا يثير قلقنا وخوفنا خاصة في الجانب المتعلق بتأمين حياة مليون ونصف مليون مصري منتشرين في كل أنحاء هذا البلد الشقيق باعتبارهم ركيزة أساسية لتنميته‮.‬تحت ضغوط توفير الأمان لهؤلاء الآباء والاخوة والأبناء والأحفاد كان طبيعيا أن يكون هناك نوع من التحفظ في التعامل مع هذه التطورات التي اتسمت ومازالت تتسم بالعنف وعشوائية التفكير‮. ‬زاد من هذه الضغوط ما احتواه الحديث التليفزيوني لسيف الاسلام أبن العقيد القذافي‮  ‬والذي تطايرت من عباراته الاتهامات للمصريين والتي تضمنت شبهة التحريض ضدهم‮. ‬أصبح الموقف أكثر احراجا سياسيا مع بروز الصعوبات والمعوقات أمام محاولات إعادة هذه الأعداد الغفيرة من المواطنين إلي وطنهم مصر خاصة في ظل انقطاع كل وسائل الاتصال لمعرفة حقيقة ما يجري علي الأرض هناك كان يجب وضع كل هذه العوامل في الاعتبار من خلال الحرص علي عدم الانسياق إلي موقف تكون له تأثيراته السلبية علي جهود تأمين هؤلاء المواطنين وتعويق أي فرصة متاحة‮  ‬لنقلهم إلي بلدهم سالمين‮.‬توافقا مع هذه الحقائق الوطنية كان طبيعيا أن تتسم ردود فعلنا تجاه الأحداث بالتحفظ الذي يأخذ طابع السير علي الأشواك‮. ‬تجلي ذلك في أسلوب بعض التصريحات والبيانات الرسمية سواء الصادرة من المجلس الاعلي للقوات المسلحة او من‮  ‬وزارة الخارجية‮. ‬هذا التوجه تجسد بشكل جلي وواضح في الحديث التليفزيوني الناجح‮  ‬والبناء الذي أجراه وزير الخارجية أحمد أبوالغيط مع شريف عامر بقناة الحياة‮. ‬لقد جاءت إجاباته علي الأسئلة الموجهة معبرة تماما عن المسئولية الخطيرة والثقيلة الملقاة علي عاتقنا والتي تتطلب تحسس الدولة المصرية للطريق السليم للتعامل مع ما يجري في ليبيا منعا لأي انعكاسات قد يتعرض لها مواطنونا الذين يواجهون أخطارا جسيمة هناك‮. ‬كان من نتائج هذا السلوك الرسمي المسئول تجاوب السلطات الليبية المسيطرة علي العاصمة طرابلس مع طلب وزير الخارجية بالسماح لرحلات طيران مصرية‮ ‬غير محدودة بالهبوط في مطار طرابلس لنقل المواطنين المصريين إلي القاهرة‮.‬في نفس الوقت استطاعت‮ ‬غرفة العمليات التي شكلتها القوات المسلحة بالتعاون مع كل أجهزة الدولة ان تقوم بعمل‮  ‬التجهيزات والترتيبات اللازمة لاستقبال عشرات الآلاف من العاملين المصريين‮  ‬المتواجدين في‮ ‬مناطق بالشرق الليبي المتاخمة للحدود المصرية‮.  ‬تم اقامة معسكرات مجهزة لتقديم تسهيلات الاعاشة والعلاج الطبي‮. ‬من بين ما شملته هذه‮  ‬التحركات المسئولة لمواجهة هذه الأزمة الطارئة والخطيرة‮  ‬تخصيص مئات الاتوبيسات والمكيروباصات وكذلك قطارات خاصة لنقلهم من الحدود إلي داخل ربوع الوطن‮.‬صاحب عملية تكثيف الخدمات عند منفذ السلوم علي الحدود الليبية لاستقبال الوافدين برا خاصة في ظل إغلاق مطاري بني‮ ‬غازي وطبرق ‮  ‬تكليف بعثات دبلوماسية مصرية بالتواجد في مطار طرابلس لإنهاء اجراءات اجلاء المصريين جوا‮ .  ‬بينما كانت هناك بعثات أخري عند الحدود بين ليبيا وتونس لاعداد وثائق السفر اللازمة لمن كان منهم قريبا من هذه الحدود بما يُمكنهم من السفر من المطارات التونسية‮.. ‬أمام هذه الظروف الصعبة تعاظمت الاخوة المصرية التونسية المتمثلة في تقديم كل ما هو مطلوب من اجراءات‮  ‬وتسهيلات تضمن راحة المصريين الذين عبروا الحدود إلي تونس‮.‬ما‮ ‬يجب الاشارة اليه هنا والذي من المؤكد ان كثيرا من المصريين لا يعلمونه‮.. ‬هو ان ليبيا دولة شاسعة المساحة‮ »٨.١ ‬مليون كيلو متر مربع‮« ‬وهو رقم يقترب من ضعف مساحة مصر‮. ‬هذا يعني ان المسافات شاسعة بين مدنها وقراها التي ينتشر فيها ال ‮٥.١ ‬مليون مصري وسط أفراد شعب لا يتجاوز تعداده الستة ملايين‮. ‬وفقا لهذه المعلومات الجغرافية فإن عملية تجميع ونقل هؤلاء المصريين احتاجت إلي تخطيط وعمل‮ ‬غير عادي وسياسة حكيمة في التعامل مع مجريات الأحداث‮ ..  ‬تجنبا لاي اخطار‮.‬‮ ‬في هذا الاطار فإنه لا يسعنا سوي ان نحيي الجهود المبذولة من جانب القوات‮  ‬المسلحة والخارجية المصرية وكل الاجهزة المصرية‮. ‬ان هذا الموقف العصيب‮ ‬يدفعنا الي التأكيد علي ان قلوبنا مع اخوتنا الليبيين حتي اجتياز محنتهم‮.. ‬وكذلك مع كل الاخوة المصريين حتي يعودوا سالمين إلي أرض الوطن‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل