المحتوى الرئيسى

تضاؤل الامل بالعثور على ناجين بعد يومين على الزلزال في كرايستشرش

02/24 17:30

كرايستشرش (نيوزيلندا) (ا ف ب) - تضاءل الامل الخميس بالعثور على ناجين في كرايستشرش بعد يومين على اسوأ زلزال منذ 80 عاما في نيوزيلندا اذ لم يجد المسعفون منذ الاربعاء اي اشارة بوجود احياء تحت الانقاض.وصرح راسل غيبسون المسؤول الرفيع المستوى في الشرطة "نأمل بالعثور على ناجين لكن الامل يتضاءل بمرور الوقت".ولم يعثر المسعفون على اي اشارة بوجود اشخاص عالقين بين الركام منذ اكثر من 24 ساعة. واكدت الشرطة مقتل 98 شخصا واعطت حصيلة اولية بعدد المفقودين بلغت 226 شخصا.وصرح قائد المنطقة دايف كليف "هناك 226 مفقودا ونحن قلقون جدا حول مصير هؤلاء".الا ان الشرطة اعلنت ان اجهزة الاغاثة لم تستسلم بعد.واضاف كليف "اذا كان هناك اشخاص عالقون واحياء سنبذل كل ما هو ممكن بمساعدة من فرق اتت من الخارج".من جهته، صرح رئيس الوزراء جون كي "لقد رأينا عند وقوع مثل هذه الكوارث في مختلف انحاء العالم حصول معجزات مع انتشال اشخاص احياء من الانقاض بعد ايام واحيانا بعد اسابيع على الحادث". واضاف "لا يمكننا ان نفقد الامل لكن يجب ان نكون واقعيين في الوقت نفسه".واعلنت مدرسة "كينغز ايدوكيشن" لتدريس اللغات ومقرها داخل احد اكثر المباني تضررا في وسط المدينة ان 48 من الموظفين والطلاب وغالبيتهم من الاسيويين في عداد المفقودين.واعلن 27 طالبا يابانيا وعشرون صينيا مفقودين بحسب وزارتي خارجية البلدين.واشارت السلطات الى احتمال وفاة 120 شخصا داخل المبنى بينما ترجح وفاة 22 شخصا داخل كاتدرائية كرايستشرش التي انهار جرسها.وفي الليلة التي تلت الزلزال الذي وقع ظهر الثلاثاء، انتشلت اجهزة الاغاثة نحو ثلاثين شخصا احياء من تحت الانقاض. وتضاءل العدد الى بضعة اشخاص الاربعاء ومنذ ذلك الحين بات اعمال البحث بالفشل.ويركز المسعفون جهودهم داخل مبنى من اربع طوابق انهار بالكامل على انتشال الجثث، بحسب السلطات. ولا يزال 14 شخصا مفقودين.واعلنت حالة الطوارئ في كل انحاء البلاد للمرة الاولى في تاريخها مما يتيح تركيز الجهود اللازمة لكرايستشرش.واعلنت السلطات تعزيز الدوريات في المنطقة المنكوبة بالتنسيق بين الشرطة الاسترالية والجيش النيوزيلندي في الوقت الذي اعلن فيه عن حالات سرقة في عشرة منازل تقريبا هجرها ساكنوها.ويشير المحللون الاقتصاديون الى ان الاضرار الشاسعة ستلقي بثقلها على الاقتصاد في نيوزيلندا الذي كان يجهد للخروج من الازمة الاقتصادية، مشيرين الى ان كرايستشرش تمثل 15% من اقتصاد البلاد.ووقع الزلزال الثلاثاء في الساعة 12,51 (الاثنين 23,51 تغ) على بعد خمسة كيلومترات من كرايستشرش وعلى عمق اربعة كيلومترات. وقد بلغت قوة الزلزل السابق الذي ضرب قبل ستة اشهر المدينة نفسها سبع درجات لكنه لم يخلف قتلى ولا جرحى، وكانت هزة الثلاثاء اكثر دمارا رغم انها اقل قوة، لان مركزها كان اقرب من سطح الارض ومن المدينة.وتشهد نيوزيلندا الواقعة على حزام النار عند خط التقاء الصفيحة الاسترالية وصفيحة المحيط الهادي، حوالى 15 الف هزة في السنة.ووقع اعنف زلزال منذ بداية العمل بالاحصائيات في هذا البلد في 3 شباط/فبراير 1931 في خليج هاوك في جزيرة الشمال وخلف 256 قتيلا. اضغط للتكبير رجال انقاذ يابانيون يشاركون في عمليات البحث بين انقاض مبنى التلفزيون في كرايستشرش كرايستشرش (نيوزيلندا) (ا ف ب) - تضاءل الامل الخميس بالعثور على ناجين في كرايستشرش بعد يومين على اسوأ زلزال منذ 80 عاما في نيوزيلندا اذ لم يجد المسعفون منذ الاربعاء اي اشارة بوجود احياء تحت الانقاض.وصرح راسل غيبسون المسؤول الرفيع المستوى في الشرطة "نأمل بالعثور على ناجين لكن الامل يتضاءل بمرور الوقت".ولم يعثر المسعفون على اي اشارة بوجود اشخاص عالقين بين الركام منذ اكثر من 24 ساعة. واكدت الشرطة مقتل 98 شخصا واعطت حصيلة اولية بعدد المفقودين بلغت 226 شخصا.وصرح قائد المنطقة دايف كليف "هناك 226 مفقودا ونحن قلقون جدا حول مصير هؤلاء".الا ان الشرطة اعلنت ان اجهزة الاغاثة لم تستسلم بعد.واضاف كليف "اذا كان هناك اشخاص عالقون واحياء سنبذل كل ما هو ممكن بمساعدة من فرق اتت من الخارج".من جهته، صرح رئيس الوزراء جون كي "لقد رأينا عند وقوع مثل هذه الكوارث في مختلف انحاء العالم حصول معجزات مع انتشال اشخاص احياء من الانقاض بعد ايام واحيانا بعد اسابيع على الحادث". واضاف "لا يمكننا ان نفقد الامل لكن يجب ان نكون واقعيين في الوقت نفسه".واعلنت مدرسة "كينغز ايدوكيشن" لتدريس اللغات ومقرها داخل احد اكثر المباني تضررا في وسط المدينة ان 48 من الموظفين والطلاب وغالبيتهم من الاسيويين في عداد المفقودين.واعلن 27 طالبا يابانيا وعشرون صينيا مفقودين بحسب وزارتي خارجية البلدين.واشارت السلطات الى احتمال وفاة 120 شخصا داخل المبنى بينما ترجح وفاة 22 شخصا داخل كاتدرائية كرايستشرش التي انهار جرسها.وفي الليلة التي تلت الزلزال الذي وقع ظهر الثلاثاء، انتشلت اجهزة الاغاثة نحو ثلاثين شخصا احياء من تحت الانقاض. وتضاءل العدد الى بضعة اشخاص الاربعاء ومنذ ذلك الحين بات اعمال البحث بالفشل.ويركز المسعفون جهودهم داخل مبنى من اربع طوابق انهار بالكامل على انتشال الجثث، بحسب السلطات. ولا يزال 14 شخصا مفقودين.واعلنت حالة الطوارئ في كل انحاء البلاد للمرة الاولى في تاريخها مما يتيح تركيز الجهود اللازمة لكرايستشرش.واعلنت السلطات تعزيز الدوريات في المنطقة المنكوبة بالتنسيق بين الشرطة الاسترالية والجيش النيوزيلندي في الوقت الذي اعلن فيه عن حالات سرقة في عشرة منازل تقريبا هجرها ساكنوها.ويشير المحللون الاقتصاديون الى ان الاضرار الشاسعة ستلقي بثقلها على الاقتصاد في نيوزيلندا الذي كان يجهد للخروج من الازمة الاقتصادية، مشيرين الى ان كرايستشرش تمثل 15% من اقتصاد البلاد.ووقع الزلزال الثلاثاء في الساعة 12,51 (الاثنين 23,51 تغ) على بعد خمسة كيلومترات من كرايستشرش وعلى عمق اربعة كيلومترات. وقد بلغت قوة الزلزل السابق الذي ضرب قبل ستة اشهر المدينة نفسها سبع درجات لكنه لم يخلف قتلى ولا جرحى، وكانت هزة الثلاثاء اكثر دمارا رغم انها اقل قوة، لان مركزها كان اقرب من سطح الارض ومن المدينة.وتشهد نيوزيلندا الواقعة على حزام النار عند خط التقاء الصفيحة الاسترالية وصفيحة المحيط الهادي، حوالى 15 الف هزة في السنة.ووقع اعنف زلزال منذ بداية العمل بالاحصائيات في هذا البلد في 3 شباط/فبراير 1931 في خليج هاوك في جزيرة الشمال وخلف 256 قتيلا.كرايستشرش (نيوزيلندا) (ا ف ب) - تضاءل الامل الخميس بالعثور على ناجين في كرايستشرش بعد يومين على اسوأ زلزال منذ 80 عاما في نيوزيلندا اذ لم يجد المسعفون منذ الاربعاء اي اشارة بوجود احياء تحت الانقاض.وصرح راسل غيبسون المسؤول الرفيع المستوى في الشرطة "نأمل بالعثور على ناجين لكن الامل يتضاءل بمرور الوقت".ولم يعثر المسعفون على اي اشارة بوجود اشخاص عالقين بين الركام منذ اكثر من 24 ساعة. واكدت الشرطة مقتل 98 شخصا واعطت حصيلة اولية بعدد المفقودين بلغت 226 شخصا.وصرح قائد المنطقة دايف كليف "هناك 226 مفقودا ونحن قلقون جدا حول مصير هؤلاء".الا ان الشرطة اعلنت ان اجهزة الاغاثة لم تستسلم بعد.واضاف كليف "اذا كان هناك اشخاص عالقون واحياء سنبذل كل ما هو ممكن بمساعدة من فرق اتت من الخارج".من جهته، صرح رئيس الوزراء جون كي "لقد رأينا عند وقوع مثل هذه الكوارث في مختلف انحاء العالم حصول معجزات مع انتشال اشخاص احياء من الانقاض بعد ايام واحيانا بعد اسابيع على الحادث". واضاف "لا يمكننا ان نفقد الامل لكن يجب ان نكون واقعيين في الوقت نفسه".واعلنت مدرسة "كينغز ايدوكيشن" لتدريس اللغات ومقرها داخل احد اكثر المباني تضررا في وسط المدينة ان 48 من الموظفين والطلاب وغالبيتهم من الاسيويين في عداد المفقودين.واعلن 27 طالبا يابانيا وعشرون صينيا مفقودين بحسب وزارتي خارجية البلدين.واشارت السلطات الى احتمال وفاة 120 شخصا داخل المبنى بينما ترجح وفاة 22 شخصا داخل كاتدرائية كرايستشرش التي انهار جرسها.وفي الليلة التي تلت الزلزال الذي وقع ظهر الثلاثاء، انتشلت اجهزة الاغاثة نحو ثلاثين شخصا احياء من تحت الانقاض. وتضاءل العدد الى بضعة اشخاص الاربعاء ومنذ ذلك الحين بات اعمال البحث بالفشل.ويركز المسعفون جهودهم داخل مبنى من اربع طوابق انهار بالكامل على انتشال الجثث، بحسب السلطات. ولا يزال 14 شخصا مفقودين.واعلنت حالة الطوارئ في كل انحاء البلاد للمرة الاولى في تاريخها مما يتيح تركيز الجهود اللازمة لكرايستشرش.واعلنت السلطات تعزيز الدوريات في المنطقة المنكوبة بالتنسيق بين الشرطة الاسترالية والجيش النيوزيلندي في الوقت الذي اعلن فيه عن حالات سرقة في عشرة منازل تقريبا هجرها ساكنوها.ويشير المحللون الاقتصاديون الى ان الاضرار الشاسعة ستلقي بثقلها على الاقتصاد في نيوزيلندا الذي كان يجهد للخروج من الازمة الاقتصادية، مشيرين الى ان كرايستشرش تمثل 15% من اقتصاد البلاد.ووقع الزلزال الثلاثاء في الساعة 12,51 (الاثنين 23,51 تغ) على بعد خمسة كيلومترات من كرايستشرش وعلى عمق اربعة كيلومترات. وقد بلغت قوة الزلزل السابق الذي ضرب قبل ستة اشهر المدينة نفسها سبع درجات لكنه لم يخلف قتلى ولا جرحى، وكانت هزة الثلاثاء اكثر دمارا رغم انها اقل قوة، لان مركزها كان اقرب من سطح الارض ومن المدينة.وتشهد نيوزيلندا الواقعة على حزام النار عند خط التقاء الصفيحة الاسترالية وصفيحة المحيط الهادي، حوالى 15 الف هزة في السنة.ووقع اعنف زلزال منذ بداية العمل بالاحصائيات في هذا البلد في 3 شباط/فبراير 1931 في خليج هاوك في جزيرة الشمال وخلف 256 قتيلا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل