المحتوى الرئيسى

مصر والتغيير .. زمن الحلم الجميل بقلم:مـحـمـد بن علي الـمـحـمـود

02/24 17:28

ــــــــــــ مصر والتغيير .. زمن الحلم الجميل مـحـمـد بن علي الـمـحـمـود غياب الوعي يُنتج ، بالضرورة ، غياب رؤية . وهذا ما نراه واضحا في كل هذه الاحتجاجات التي بدأت في التغيير . لهذا لم يكن مستغربا أن تجد أولئك الذين يرفضون (مبارك) ، ويصفونه بالاستبداد والفساد ، يرفعون في الوقت نفسه صور (عبد الناصر) لا زلتُ أصرّ على أن ما يحدث في مصر سينتهي إلى سكون أو تسكين ؛ رغم كل ما نراه من صخب صاخب في (ميادين) التحرير أو في منابر التعبير . هناك تغيير بلا شك ، ولكن التغيير الحقيقي لا يتحقق بمجرد تغيير واجهة النظام ، ولا حتى باحتفاليات الفرح بسقوط هذا وقيام ذاك ، بل ولا بالحلم الجميل العابر لشروط والزمان والمكان . التغيير الحقيقي لا يحدث بين ليلة وأخرى ؛ لمجرد العزم على التغيير عند فئة لا تمثل إلا أقل القليل من شعب لا يزال يرزح تحت طبقات متراكمة من ثقافة التقليد والتبليد ، تلك الثقافة التي لا تزال ، للأسف ، تهيمن على الوعي الجماهيري في كل أرجاء هذا العالم العربي المنكوب . إن كل الثورات الكبرى التي استعصت على النكوص ، وكل الثورات التي قاومت كل محاولات التثبيت عند نقطة الانطلاق ، وكل الثورات التي تجاوزت فترات التراجع ، واستمرت جذوتها كامنة حتى في رمادها ، كانت مسبوقة بجدليات فكرية واسعة فجّرت المقولات الثورية في نفوس الجماهير. الثورة الفرنسية مثلا لم تكن لتحدِث هذا الأثر في فرنسا ، ثم في العالم أجمع ؛ لولا فلاسفة الموسوعة الذين جاهدوا في سبيل إرساء قيم جديدة مكان قيم بالية ، قيم علمية وعملية ، مكان قيم أفلست ولم تعد صالحة لتحقيق مبدأ (الخير العام) ، الخير الذي يسعد به الجميع ، أي تحقيق ما يتغياه مبدأ : " تحقيق أكبر قدر من السعادة لأكبر قدر من الناس ". هناك أمل كبير ، وهناك حلم جميل ، وهناك توق إلى التغيير ، وهناك ملل وتململ من الزمن العربي المكرور . لكن ، كل هذا لا يكفي ، خاصة في ظل غياب الوعي بشرطيْ : الثقافة والواقع . كل الثورات الكبرى سبقها ورافقها نقد وفحص لكل ما جرى في تاريخها المكون لوعيها . لقد تم فحص الوقائع التاريخية ذات الأبعاد الرمزية ، وحوكمت غيابيا ، وتم التعامل مع رموز التاريخ وشخصياته المؤثرة بما هو أشد من مجرد إصدار الأحكام بالإعدام . ما يحدث الآن في العالم العربي ، ورغم كل ما يعد به من تغيير ، أو ما يعبر عنه من غضب ، لم يصدر عن وعي ، ولا هو يُعبّر عن وعي . صحيح أن الثورة أو الاحتجاج أو الغضب الذي يجتاح العالم العربي يعد بسلسلة من التحولات في المستقبل القريب . لكنه ، وبسبب غياب الوعي ، لن يكون بالضرورة تغييرا نحو الأفضل ؛ مع ما يحتمله من إمكانية أن يكون كذلك . ولهذا ، ورغم رفضي الكبير للواقع العربي الراهن ، لست في كل الأحوال متفائلا بما يحدث ، خاصة وأن كثيرا من المؤشرات تؤكد على أن تضحيات البسطاء الطيبين سيقطف ثمارها الجبناء الشياطين أو إخوان الشياطين !. إنني ، وبصراحة ، لا يزال السؤال الكبير الذي يجتاحني ، ويجنح بي نحو التشاؤم ، يتحدد في : هل الذين يصنعون هذا الاحتجاج على الفساد والاضطهاد والاستبداد ، والذين يؤيدون هذا الاحتجاج ، والذين يتعاطفون معه ، يعون كيف تكوّن هذا الفساد الكبير ، وكيف تحول إلى ثقافة ، وما هي أنساق هذه الثقافة ، وأين تكمن النقطة الافتراضية للبداية بالتغيير ؟!...إلخ ، أم أنهم مجرد رافضين لواقع لا يعرفون قوانينه الثقافية الحاكمة ، ولا طبيعة أنساقه ، ولا كيف تتلبس هذه الثقافة حتى أشد الرافضين لها . وبصورة أخرى : هل يمكن ، أو هل يستطيع هؤلاء الذين ضحوا بأنفسهم في سبيل مبادئ الحرية والعدل والمساواة والكرامة الإنسانية أن يكونوا أمناء على هذه المفردات في حال أصبحوا القيمين على تفعيلها في الواقع ؟ ، هل لديهم وعي كامل بطبيعة الثقافة التي تتحكم بهم في أعماق أعماقهم ، والتي تمسك بجذور وعيهم ، تلك الثقافة التي تمتد بعالمهم اللاواعي إلى ظلمات القرون الوسطى الإسلامية ، وتشدهم إليها من حيث لا يشعرون؟ طبعا ، لا أقصد بأية حال ، أن القائمين على إحداث هذا التغيير المأمول نحو الأفضل خونة على مستوى الوعي ، وإنما أقصد تحديدا أنهم ، ورغم حسن نواياهم على الإجمال ، عاجزون ، على مستويات اللاوعي ، عن حماية أنفسهم من الانخراط في ثقافة الاستبداد . إنهم ، إذ يقفون اليوم بصدق ضد هذه الثقافة وضد كل من يمثلها في الواقع ، يكتنزون في أعماقهم ، ومن حيث لا يشعرون ، هذه الثقافة أو كثيرا من مكوناتها ، ويحملون لها كثيرا من التبرير ، ولرموزها التاريخية كثيرا من التقدير . وهذا يدل على أن وجود التضحيات الكبرى في سبيل مفردات الكرامة الإنسانية لا يعني أنها هي التي ستنتصر في الأخير ، بل ربما ستكون هي بالذات إحدى ضحايا ذلك التوق اللاواعي للتغيير . غياب الوعي يُنتج ، بالضرورة ، غياب رؤية . وهذا ما نراه واضحا في كل هذه الاحتجاجات التي بدأت في التغيير . لهذا لم يكن مستغربا أن تجد أولئك الذين يرفضون (مبارك) ، ويصفونه بالاستبداد والفساد ، يرفعون في الوقت نفسه صور (عبد الناصر) ، وأن تجد من يعقدون الندوات للتنديد بقمع الحريات في عهد (مبارك) هم الذين نظموا قبل بضع سنوات الندوات المآتمية لرثاء (صدام حسين) ووصفوه ب(الشهيد) ، ولا يزالون يذرفون الدموع عندما تمر بهم الذكرى العطرة لهذا (الشهيد) !. الأمر هنا ليس مجرد أسماء عابرة ، بل هي رموز دالة ، تكشف عن أبعاد ومنطلقات التفكير ، تكشف عن طبيعة الوعي الذي أمامك . من حقك أن تغضب من مبارك ومن عهد مبارك ، وأن ترفضه بأقسى صور الرفض ، وأن تعدد مساوئ هذه الثلاثة عقود بلا حدود . لكن ، ليس من حقك أن تسحق كل إمكانات الوعي في الأمة ، وأن تمارس عملية استغباء لا محدودة ؛ بوضعك لكبار الطغاة الاستبداديين كرموز بديلة له ؛ مع أنه ( = مبارك ) لا يختلف عنهم في الدرجة فقط ، وإنما في النوعية أيضا ، بل إن المقارنة متعذرة ، بل ومستحيلة ؛ إلا في ظل خيانة كاملة وصريحة لكل بدهيات الضمير الإنساني ، ذلك الضمير الذي ينتمي إليه هذا الاحتجاج الكبير . إن ما ترفعه هذه الاحتجاجات من شعارات تضع فيها غاية أهدافها ، ليس أكثر من إرادة حرية ، إرادة تتفرع عنها بقية مفردات مسيرة التغيير . ولا شك أن هذه الإرادة ، وخاصة في تعبيرها الصريح والمباشر ، تقف على الضد من الرمزية الناصرية أو الرمزية الصدامية التي يجري استحضارها عند بعض سدنة الحلم الجميل . هذه الإرادة (= إرادة الحرية) هي الأقرب ، وبمراحل تمتد لسنوات ضوئية ، إلى عهد مبارك ، منها إلى عهد صدام وعهد عبدالناصر ؛ حيث الإنسان المسحوق . لا يعني هذا مباركة عهد مبارك ، ولا أنه الإمكانية الأفضل لارتياد زمن أفضل ، وإنما يعني أن رفض هذا العهد لا يجوز أن يكون لصالح عهود أخرى كالحة ، عهود الهزائم ، والمعتقلات ، والفقر الشامل ، وتكميم الأفواه ، ومحاسبة الضمائر...إلخ . إدانة عهد مبارك لا يمكن أن تكون إلا بالإحالة إلى تجارب أفضل منه ، إلى فضاءات إنسانية أكثر رحابة ، وليس إلى الأغاني الجميلة التي تمت صناعتها في أزمنة الطغاة ، وبطلب من الطغاة ؛ لترضي نرجسية أولئك الطغاة الذين لم يكونوا يرضون بما دون استرقاق ضمائر الجماهير . أخيرا ، إن كان ثمة ما يمكن أن يقال في عهد مبارك ، فهو أنه عهد أجمل ما فيه ، أنه استطاع إنتاج الجيل الذي أزاح مبارك ، الجيل الواعي بحريته وبحقوقه . إن قادة هذا الغضب هم شباب ولدوا في عهد مبارك ، ونشأوا في فضاءات نفوذه ، وتكونت رؤاهم على إيقاع آخر تطورات هذا العهد . ولهذا يحق لنا أن نقول : إن جيل مبارك هو الذي أسقط مبارك ، وإن لم يقصد مبارك ذلك ، أو نقول : إن زمن ما بعد مبارك خرج من رحم زمن مبارك ، وإن هذه الولادة الطبيعية تدل على أن ذلك الزمن صنع شيئا للمستقبل ، حتى ولو لم يتحقق هذا (الشيء) إلا بالخروج من ذلك الزمن الأول بالرفض الكامل له ، الرفض المنطوي على إرادة التغيير ، إرادة التغيير بلا حدود . ـــــ

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل