المحتوى الرئيسى

عراقيون يدعون ليوم غضب في العراق يوم الجمعة

02/24 17:35

بغداد (رويترز) - ألهمت موجة من الانتفاضات في العالم العربي شبانا عراقيين مما دفعهم للدعوة عبر مواقع التواصل الاجتماعي على الانترنت الى "يوم غضب" عراقي يوم الجمعة احتجاجا على تدني الخدمات الاساسية في العراق.ويتوقع أن يشارك الاف العراقيين في المظاهرة التي تمت الدعوة اليها أساسا في موقع فيسبوك بعد أسابيع من احتجاجات متفرقة شهدها العراق ودعت لايجاد حل لنقص الوظائف والغذاء والطاقة والماء.وقالت رسالة بثت على صفحة في موقع فيسبوك انضم لها أكثر من ثلاثة الاف شخص "25 فبراير هو يوم الغضب العراقي من أجل التغيير وانهاء الفساد والطائفية في العراق."ودعت صفحة أخرى في فيسبوك انضم لها أكثر من ثلاثة الاف شخص الى تنظيم احتجاجات سلمية حاشدة لتحسين الخدمات.ومن المستحيل معرفة عدد أعضاء المجموعات المنضمة الى هذه الصفحات في العراق.ويشتكي العراقيون منذ وقت طويل من افتقارهم للخدمات الاساسية لكنهم لم يدعوا لاحتجاجات لتغيير النظام مثلما فعلت شعوب أخرى في المنطقة لان العراق مازال يكافح للنهوض من جديد بعد غزو قادته الولايات المتحدة لاراضيه.وخرجت احتجاجات في بغداد والبصرة وكركوك والسليمانية ومدن عراقية أخرى وأدت بعضها الى اشتباكات بين المحتجين وقوات الامن وقتل البعض وأصيب عشرات اخرون.ورحبت الحكومة العراقية المنتخبة التي تولت السلطة قبل شهرين بالاحتجاجات حتى الان ووعدت باعادة اعمار البلد الغني بالنفط والذي أعاق سوء البنية التحتية التنمية فيه.وألهمت الانتفاضتان الشعبيتان اللتان قادتا للاطاحة بالرئيسين التونسي زين العابدين بن علي والمصري حسني مبارك الشبان العراقيين.وكتب عضو في صفحة على فيسبوك اسمها "ثورة فبراير على الفساد" قائلا "ليسمع صوت الحرية في كل شوارع بغداد ولنعي درس مصر وتونس وليبيا."وشجعت مجموعات أخرى العراقيين الذين يعيشون في الخارج على دعم المظاهرة بالاحتجاج أمام السفارات العراقية وخصص موقع كتابات على الانترنت صفحته الرئيسية للاخبار والمعلومات حول احتجاج الجمعة.ومن المتوقع أن تشارك أعداد كبيرة من العراقيين في مظاهرة تنظم بوسط بغداد لكن رجال دين شيعة بينهم اية الله العظمى علي السيستاني والزعيم الشيعي مقتدى الصدر حثوا أتباعهم على ابقاء الامور تحت السيطرة.وقال السيستاني قبل المظاهرة المزمعة يوم الجمعة انه يتفهم المطالب المشروعة للشعب وان العراقيين لهم الحق في التظاهر والتعبير عن ارائهم لكنه أعرب عن خشيته من خروج الامور عن السيطرة.وقال حازم الاعرجي مساعد الصدر في بيان انه يؤيد خروج مظاهرة سلمية لكنه طلب من العراقيين منح الحكومة فرصة لستة أشهر لتلبية مطالبهم المتعلقة بسوء الخدمات الاساسية.ومازال الامن مثار قلق في العراق حيث تقع تفجيرات يوميا ويشن المتشددون هجمات دامية.وتراقب قوات الامن العراقية ساحة التحرير في بغداد عن كثب منذ يوم الاثنين وقال مسؤولون في وقت سابق من هذا الاسبوع ان طواقم القنوات التلفزيونية لن يسمح لها بتغطية المظاهرة على الهواء مباشرة. ولن يسمح للسيارات بدخول بغداد يوم الجمعة.ونصحت الداخلية العراقية المحتجين في بيان بتوخي الحذر من أي مجموعات ترتدي زي الشرطة أو الجيش.من خالد الانصاري

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل