المحتوى الرئيسى

فرص واعدة في مجالات الطاقة والبنى التحتية والتطوير العقاري سوريا توفر إعفاءات ضريبية وجمركية للمستثمرين السعوديين الخميس 21 ربيع الأول 1432هـ - 24 فبراير 2011م

02/24 16:21

دمشق – العربية.نت قال وزير المالية السوري محمد الحسين إن أي مشروع استثماري سعودي في سورية سيحظى بإعفاء تام من الرسوم الجمركية على مستلزمات ومعدات إقامة المشروع, مضيفا أن السعوديين سيحصلون على حسم ضريبي خلال تشغيل المشروع، بحيث سيتراوح سقف الضريبة بين 14% كحد أدنى و22% كحد أقصى. كلام الحسين جاء عقب اجتماعه مع وفد من رجال الاعمال السعودي دعاهم فيه إلى استغلال الفرص الاستثمارية الكبيرة في سورية خاصة في مجالات الطاقة والبنى التحتية والزراعة والتطوير العقاري، مشيراً إلى التسهيلات والمزايا والإعفاءات الكثيرة التي يحظى بها المستثمر السعودي في سورية. وتعد السعودية حالياً الشريك الاقتصادي العربي الأول لسورية سواء لجهة المبادلات التجارية التي تتجاوز الملياري دولار أو لجهة الدول المستثمرة في سورية وفقاً لأحدث الاحصاءات بعد أن عادت لتتصدر قائمة الدول المستثمرة في سورية باستثمارات تتجاوز 69 مليار ليرة ما يعادل 5.5 مليار ريال سعودي سترتفع إلى أكثر من ذلك مع الإعلان عن تحريك استثمارات سعودية في سورية تتجاوز قيمتها 500 مليون دولار هذا العام. وتقود استثمارات الوليد بن طلال قائمة الاستثمارات السعودية في سوريا، مع استثمارات في القطاع السياحي يتزعمها فندق الفورسيزن بتكلفة مئة مليون دولار أمريكي، كما تتميز على القائمة استثمارات شركة بن لادن التي تتجاوز استثماراتها في سورية حالياً 450 مليون دولار وتملك مشاريع سياحية وعقارية عبر مشروعي قرية النخيل في ريف دمشق ومنتجع أفاميا في اللاذقية بتكلفة وصلت إلى خمسين مليون دولار أمريكي، إضافة إلى استثمارات شركة الأولى للتطوير العقاري، واستثمارات شركة مواد الإعمار السعودية التي أسست المجمع الصناعي، في الوقت الذي شكل فيه رجال الأعمال السعوديون السوريون صندوق بردى الاستثماري برأسمال وصل إلى نحو 127 مليون دولار أمريكي. كما أن هناك استثمارات مهمة لمجموعة المهيدب منها معمل اسمنت ومعمل لمواد البناء..ومجموعة الفوزان التي تملك استثمارات مهمة في مجال العقارات ومجموعة الراجحي التي تستمر في مجال الصناعات التحويلية والكيماوية ولديها مشروع لمواد التنظيف بقيمة 80 مليون دولار وهناك مجموعة دلة البركة ولديها عدة استثمارات من بينها بنك البركة الإسلامي الذي بدأ حديثاً بتقديم خدماته. ويمكن الحديث أيضاً عن الشركة السورية – السعودية للاستثمار التي تأسست منذ عام 1976 وتقرر مؤخراً رفع رأسمالها إلى 200 مليون دولار ومن المقرر أن تنفذ مشروع كبير للطاقة في سورية إلى جانب مشاريع أخرى عديدة. ووفقاً لخلاصة التجارة الخارجية السورية، تشكل الصادرات السورية إلى السعودية 9.77% من إجمالي الصادرات السورية إلى دول العالم، وبقيمة وصلت إلى نحو 56.6 مليار ليرة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل