المحتوى الرئيسى

صالح يأمر بحماية المطالبين برحيله

02/24 14:57

المتظاهرون بدؤوا اعتصامات أحدها في وسط العاصمة صنعاء (الجزيرة)أعطى الرئيس اليمني علي عبد الله صالح توجيهات للأمن بحماية المتظاهرين المطالبين بإسقاط نظامه والذين دشنوا مرحلة اعتصامات، وسط صدامات مع مؤيدي النظام القائم، قُتل وجُرح فيها بعض الأشخاص، في وقت اعتقل فيه الأمن قياديا في الحراك الجنوبي، وسُجل هجوم على مركز أمني بلحج جنوبا انتهى بعدد من الجرحى.  وقال مدير مكتب الجزيرة سعيد ثابت إن صالح أعطى توجيهات للأمن بمنع احتكاك المؤيدين له والمطالبين برحيله الذين بدؤوا اعتصاما وسط صنعاء انضم إليه الآلاف، رغم محاولات إخراجهم من أشخاص يصفونهم بأنصار الرئيس.  وجاء الدعم للمتظاهرين بعد مقتل شخصين وجرح نحو عشرين في اشتباكات الثلاثاء أمام جامعة صنعاء، في وقت تشهد فيه بعض مدن اليمن احتجاجات مماثلة تطالب برحيل صالح الذي يحكم منذ 1978، ويرفض مغادرة الرئاسية إلا عبر صناديق الاقتراع كما صرّح قبل أيام.   متظاهر يرفع صورة صالح الذي قال إنه لن يغادر السلطة إلا عبر صناديق الاقتراع (رويترز-أرشيف)اتهامات للسلطاتوتتهم المعارضة الحكومة وحزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم بتشجيع من يعتدون على المحتجين، أو غض الطرف عنهم.  لكن وزير الداخلية مطهر المصري قال بعد لقاء بالسفير الأميركي والمبعوث البريطاني إن الأمن على الحياد ويحمي كلا الفريقين.  وانتقد فيليب لوثر -نائب مدير منظمة العفو الدولية للشرق الأوسط وشمال أفريقيا- استخدام العنف، وقال إن "أساليب البطش ضد المتظاهرين جنوبي اليمن تستعمل في أماكن أخرى أيضا". اعتقال وكان من أحدث صور هذه الحملة الأمنية اعتقال قيادي الحراك الجنوبي قاسم الداعري، عند نقطة أمنية في المدخل الشمالي لعدن التي كان يستعد لدخولها للمشاركة في اعتصاماتِ شباب مطالبين بسقوط النظام. والداعري أحد مؤسسي جمعيات المتقاعدين في جنوبي اليمن، التي كانت البدايات الأولى للحراك الجنوبي الذي بدأ نشاطه بمطالب حقوقية وانتهى به الأمر مطالبا بفك الارتباط عن السلطة في صنعاء. ودفع العنف المستعمل ضد المحتجين على الرئيس اليمني تسعة من نواب المؤتمر الشعبي الحاكم إلى الاستقالة، بينهم مقربون من صالح كعلي عبد الله القاضي والزعيم القبلي عبده بشر.   علوي السلفي قائد المجوعة التي هاجمت مبنى الأمن في لبعوس في لحج (الجزيرة نت)ورغم الاستقالة ما زال المؤتمر الشعبي العام يملك الأغلبية بـ240 نائبا من 301.  هجومأمنيا قال مراسل الجزيرة نت ياسر حسن إن سبعة بينهم ثلاثة جنود جرحوا في هجوم فجر أمس على مركز شرطة في مديرية لبعوس في لحح. وتحدثت مصادر محلية للجزيرة نت عن جرح أربعة من المهاجمين الذين نجحوا في خطف ضابط كبير نقلوه إلى جهة مجهولة.  وقال مواطنون إن هدف المسلحين كان إخراج عناصر الأمن المركزي من المنطقة لأنه غير مرحب بهم حسب ما سمعوا من علوي السلفي، وهو قائد المجموعة التي نفذت الهجوم. وكان مسلحون اقتحموا المقار الحكومية لمديرية يافع المحاذية للبعوس الاثنين احتجاجاً على مقتل شاب في مظاهرات عدن المطالبة بإسقاط النظام.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل