المحتوى الرئيسى

وزير العدل الليبي المستقيل: أتوقع أن ينتحر القذافي مثل هتلر

02/24 17:37

  توقع وزير العدل الليبي المستقيل مصطفى عبدالجليل أن يقدم قائد الثورة الليبية الزعيم معمّر القذافي على الانتحار مثل المستشار الألماني «أدولف هتلر»، كرد فعل على الثورة التي أوشكت على الإطاحة بنظامه القائم منذ عام 1969، معطيًا في نفس الوقت تفاصيل حول استخدام القذافي مرتزقة أفارقة لقتل المتظاهرين. وقال عبدالجليل، الذي استقال من منصبه احتجاجا على العنف الذي يستخدمه النظام في قمع المتظاهرين، في مقابلة نشرتها صحيفة إكسبرسن السويدية الخميس «إن ايام القذافي معدودة. سيفعل مثل هتلر وسينتحر». وأكد الوزير الأربعاء أنه «يملك الدليل على إعطاء القذافي الأمر بتنفيذ عملية لوكربي»، وذلك في مقتطفات من المقابلة الحصرية نشرتها الصحيفة على موقعها على الإنترنت. وأدت عملية تفجير طائرة بوينغ 747 تابعة لشركة «بان إم» الأمريكية فوق مدينة لوكربي في أسكتلندا في 21 ديسمبر 1988 إلى مقتل 270 شخصا أغلبهم من الأميريكيين. وأدين الليبي عبدالباسط المقرحي عام 2001 بتنفيذها. وقال عبدالجليل في التصريحات التي نشرتها الصحيفة الخميس لمقابلته التي استمرت 40 دقيقة في مدينة البيضاء شرق ليبيا «هذا ليس ظنا، إنه يقين وأنا متأكد منه 100%». وتابع الوزير المستقيل «أعطى (القذافي) الأمر إلى ضباط أجهزة الاستخبارات والمقرحي بتنفيذ عملية لوكربي». وأضاف «لم يحن بعد وقت الكشف عن كل شيء، لكنه قريب». كما دعا الوزير الذي استقال مرتين في السابق- الدبلوماسيين الليبيين إلى دعم الثورة معربا عن استيائه لاستخدام نظام طرابلس مرتزقة أفارقة. وتابع مصطفى عبدالجليل «رأيت الشيطان فيه (القذافي). آن الأوان كي يأخذ جميع الدبلوماسيين في السويد والعالم مسافة من هذا النظام الدموي. أطلب منهم البقاء في مناصبهم لكن الإعراب عن دعمهم للشعب». وأضاف بخصوص المرتزقة «كنت أعلم قبل الانتفاضة بكثير أن النظام يستخدم المرتزقة. ففي عدد من الجلسات قررت الحكومة منح الجنسية لأفراد من تشاد والنيجر. أعربت عن احتجاجي والأمر موثق». وانتقد عبدالجليل النظام مرات عدة في السابق وطالب بتحقيق حول مجزرة سجن أبوسليم عام 1996 التي قيل إنها أدت إلى مقتل 1200 شخص، وعين وزيرا للمرة الأولى عام 2007.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل