المحتوى الرئيسى

جان داية.. عن رحلة جرجي زيدان البحرية إلى لندن وانطباعاته

02/24 15:47

بيروت (رويترز) - قدم الباحث اللبناني جان داية كتابا هو في الاصل مخطوطة لملاحظات دونها الكاتب اللبناني المتمصر جرجي زيدان عن رحلة بحرية قام بها ووصل الى لندن للتعرف الى الغرب حياة وحضارة بطريقة مباشرة.وبعد 60 سنة من سفر رفعة رفاعة الطهطاوي عام 1826 الى باريس على رأس بعثة طلابية اوفدها محمد علي باشا لتحصيل العلم في "مدينة النور" نقرأ مدونات لزيدان عن رحلته التي انطلقت من بيروت سنة 1886 برفقة اديب ولغوي صديق له هو جبر ضومط.وللمخطوطة التي حققها وقدمها جان داية قصة طريفة يرويها ويعطي في الوقت نفسه "الحق لاصحابه" ومنهم من قدم له نسخة عن هذه المخطوطة. اسم الكتاب هو "جرجي زيدان.. يوميات رحلة بحرية.. مخطوطة تنشر للمرة الاولى". والكتاب الذي ورد في 95 صفحة متوسطة القطع صدر عن مؤسسة فجر النهضة في بيروت.اهدى جان داية الكتاب "الى الدكتور يوسف قوزما خوري" الباحث والكاتب الذي كان رئيسا لمكتبة نعمة يافث التذكارية في الجامعة الامريكية في بيروت والذي اهدى الى داية نسخة المخطوطة التي كانت قد ارسلت اليه. ولذلك قصة يرويها داية بعد تمهيد وعرض احداث كان لها صدى قوي لا في الجامعة الامريكية في بيروت فحسب بل في لبنان والمنطقة وادت الى سفر عدد من رجال الفكر والعلم الى مصر في نطاق نوع من "هجرة الادمغة" عرف في ذلك الوقت.تحدث جان داية عن "انتفاضة" طلاب الطب والصيدلة في الجامعة الامريكية في بيروت سنة 1883 اثر فصل احد اساتذتهم وهو ادوين لويس عن العمل لانه في خطبة بمناسة حفل تخرج تحدث عما كان محظورا يومها الحديث عنه وهو نظرية تشارلز داروين في اصل الاجناس او نظرية "النشوء والارتقاء".وقد ادت الخطبة يومها الى حملة من رجال دين مسلمين ومسيحيين. ادى فصل لويس الى اضراب طلاب الطب والصيدلة والى تعليق الدروس وخسارة سنة دراسية. عدد من طلاب الطب وكان بينهم جرجي زيدان سافر الى مصر وكذلك يعقوب صروف وفارس نمر اللذان كانا في الوقت نفسه يصدران "المقتطف". وقد رحلا بالمجلة الى مصر وهناك تحولت الى ما سمي رائدة المجلات العلمية في العربية. وقال داية ان تلك الاحداث "حالت دون اتمام رئيس الحركة (الطلابية) جرجي زيدان تخصصه في حقل الطب" وانه سافر الى القاهرة "اسوة بمئات الشوام المثقفين ليعمل في حقلي الصحافة والكتابة التاريخية."اضاف ان زيدان دشن عمله الصحافي في جريدة "الزمان" القاهرية لصاحبها علكسان صرافيان. وقبل قيامه بباكورة رحلاته مع جبر ضومط اصدر كتابه الاول "الفلسفة اللغوية والالفاظ العربية" في العام 1886 . الطريف ان ضومط ناقش الكتاب ولم تخل مناقشته من الانتقادات."وبالمقابل ابدى صاحب "المقتطف" يعقوب صروف اعجابه بالكتاب حيث رأى فيه منهجا ومضمونا جديدين. ولعل ذلك ساهم في الحاحه على زيدان للعمل" في المقتطف.وقال داية "لكن موهبة زيدان وخبرته في الصحافة غير السياسية دفعتاه الى الانتقال من العمل لدى اصحاب الدوريات الى مالك دورية وترؤس تحريرها. ففي غرة ايلول (سبتمبر) 1892 اصدر مجلة الهلال في العاصمة المصرية وتولى تحرير بعض ابوابها وخصوصا في سنواتها الاولى."   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل