المحتوى الرئيسى

العراق على طريق الثورة.. ضابط كبير ينضم للدعوة لمليونية الجمعة

02/24 07:14

 استقال الفريق الركن عبد العزيز الكبيسي من منصب المدير العام في وزارة الدفاع العراقية وتخلى عن رتبته العسكرية ونزعها عن كتفيه أمام شاشات التلفزيون. وعقب هذه الخطوة اعتقلته قوة أمنية اليوم الأربعاء من منزله ببغداد، كما اعتقلت جميع أفراد حمايته، وفق ما ذكرت العائلة.ووصف الكبيسي الحكومة العراقية بالفاسدة، ودعا جميع الضباط لإعلان استقالتهم والالتحاق بركب المتظاهرين الذين قرروا الخروج في مظاهرة مليونية الجمعة القادم 25 فبراير/شباط الجاري.وقد استجاب ثلاثة ضباط لهذه الدعوة وأعلنوا استقالاتهم، أحدهم برتبة عقيد.وكشف عدي الزيدي -أحد منظمي التظاهرات في العراق- أن هؤلاء الضباط التحقوا بالمظاهرات، وقال للجزيرة نت إن 37 عنصرا من وزارة الداخلية قد استقالوا أيضا والتحقوا بجموع المتظاهرين.وأكد رئيس حزب الأمة العراقية مثال الآلوسي للجزيرة أن الفريق عبد العزيز الكبيسي عاد إلى العراق بعد العام 2003، مشيرا إلى أنه عسكري محترف تسلم مناصب عدة منها مدير الاستخبارات العسكرية وآخرها مدير إدارة الأفراد في وزارة الدفاعوقال "إن رجلا في هذا المنصب والعمر لا يمكن أن يتفوه بمثل الكلام الذي قاله عبر شاشات التلفزيون دون أن يكون لديه إدراك ودلالات لما يقول"، ووصف الاتهامات التي وجهها الفريق عبد العزيز الكبيسي بالخطيرة.وأكد الألوسي أن الفساد المالي والإداري ليس سرا في العراق، مشيرا إلى أنه منذ العام 2003 فشلت جميع الحكومات المتعاقبة فشلا ذريعا وأن الميزانيات نهبت والمواطن العراقي يعاني كثيرا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل