المحتوى الرئيسى

احزاب سياسية تزيد الضغط على عاهل المغرب من اجل الاصلاح

02/24 05:20

الرباط (رويترز) - انضم اثنان من اكبر الاحزاب السياسية في المغرب وجماعات مدافعة عن حقوق الانسان الى المطالب التي تتصدرها حركة شبابية من أجل اصلاح دستوري قد يقلص دور الملك.وقاطعت معظم الاحزاب السياسية المغربية احتجاج على المستوى الوطني يوم 20 من فبراير شباط يدعو الى تبني ملكية برلمانية واقالة الحكومة الائتلافية وحل البرلمان.ونظمت حركة 20 فبراير من اجل التغيير المسيرة التي شهدتها 53 بلدة ومدينة وانضم اليها شباب من جماعة العدالة والاحسان الاسلامية المعارضة المحظورة. وقالت وزارة الداخلية ان 37 الف شخص شاركوا في الاحتجاج بينما قال المنظمون ان العدد 300 الف.وقال العاهل المغربي الملك محمد يوم الاثنين انه لن يذعن"للديموجاجية".وقال محند العنصر الامين العام لحزب الحركة الشعبية ان الحزب سيبدأ قريبا في محادثات مع احزاب اخرى بشأن المطالب الخاصة بالاصلاح التي سيتم كتابتها فى مذكرة سترسل الى الملك.وقال العنصر لرويترز انه ينبغي تحديد الاصلاحات اللازمة واضاف قوله ان الاصلاح الدستوري هو اكبر الاصلاحات.وقال ان هناك بعض جوانب الدستور يجب اصلاحها لكن حزبه لا يوافق بالضرورة على ما تردد. ورفض التطرق لمزيد من التفاصيل.وطالب بيان صادر عن المكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية "باصلاح دستوري ومؤسسي يضمن الفصل والتوازن بين السلطات لتمكين المؤسسات" من اداء دورها على الوجه الاكمل.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل