المحتوى الرئيسى

قتيل بتجدد احتجاجات كردستان العراق

02/24 02:49

المظاهرات مستمرة في السليمانية منذ أسبوع للمطالبة بإصلاحات جذرية (رويترز)تجددت المظاهرات المستمرة في مدينة السليمانية منذ نحو أسبوع للمطالبة بإجراء إصلاحات سياسية ومكافحة الفساد وتحسين الأوضاع في الإقليم، كما قتل شخص وأصيب أربعة آخرون بجروح في مواجهات بين متظاهرين وقوات الأمن في مدينة حلبجة بكردستان العراق، حسبما أفاد مراسل الجزيرة. وقد حاول المتظاهرون في مدينة حلبجة السيطرة على مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس كردستان العراق مسعود البارزاني، غير أن قوات الشرطة صدت المتظاهرين مما أدى لمواجهات أوقعت قتيلا وأربعة جرحى بينهم شرطيان إضافة إلى اعتقال أكثر من 20 محتجا. وقد تحولت مدينة السليمانية -التي تعد محورا ثقافيا واقتصاديا في العراق- إلى مدينة عسكرية في الأيام الماضية بعد استمرار المظاهرات المناهضة للحكومة، حيث قتل منذ بداية التظاهر ثلاثة أشخاص وجرح أكثر من 100 في صدامات بين المتظاهرين ومليشيات لها صلة بالحزبين الحاكمين في الإقليم الكردي. ويصر المتظاهرون على نقل احتجاجاتهم إلى مدن أربيل ودهوك وكركوك، لإجبار المسؤولين على القيام بتغييرات جذرية في الحكومة. حيث نزل الثلاثاء إلى الشوارع نحو 3000 شخص رفعوا لافتات "عندنا ساحة تحرير، لا تنسوا حسني مبارك" و"نطالب بإصلاحات وتغييرات فورية قبل فوات الأوان".  صالح وصف المظاهرات في السليمانية بالفتنة (رويترز)مثيرو شغبووصف رئيس حكومة إقليم كردستان برهم صالح المظاهرات في السليمانية ضد الحكومة بـ"الفتنة" والقائمين بها بـ"مثيري الشغب" قائلا عقب اجتماع ضم الأحزاب الرئيسة في كردستان "أنا أسمي هذه الحالة بالفتنة لأنها تحاول خلق فوضى سيتضرر منها جميع الشعب الكردي". وهدد بملاحقة المتظاهرين عبر الطرق القانونية للعثور على مسببي هذه الأحداث والمسؤولين عنها، لكنه أقر في الوقت نفسه بوجود مشاكل في النظام السياسي وفساد إداري ومالي في الإقليم، "ونحن لسنا بصدد تهميش هذه المشاكل ولكن تخريب هذه الأوضاع باسم الإصلاح فيه تجن كبير على هذه التجربة". وقد أفرجت حكومة كردستان الثلاثاء عن بعض المتظاهرين الذين اعتقلوا في وقت سابق من الأسبوع في محاولة لاسترضاء الحشود الغاضبة، كما استقال رئيس لجنة مكافحة الفساد في البرلمان الكردي رفيق فدير من منصبه احتجاجا على عدم إحراز تقدم في اللجنة. والأحزاب السياسية المهيمنة في كردستان العراقي هي الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه البارزاني وحزب الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه الرئيس العراقي جلال الطالباني ولكل منهما له مليشيا خاصة به، في حين يقبع في المعارضة حزب التغيير والاتحاد الإسلامي الكردستاني والجماعة الإسلامية. وتتمتع كردستان العراقية باستقلال فعلي منذ نهاية حرب الخليج الأولى في العام 1991، مما اجتذب مستثمرين أجانب باعتبارها منطقة مستقرة نسبيا مقارنة مع بقية العراق الذي تعرض لحرب طائفية وتمرد مستعر في أعقاب الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في 2003.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل