المحتوى الرئيسى

طفرات الطبيعة وجنون العظمة بقلم:عبد النبي حجازي

02/24 00:48

طفرات الطبيعة وجنون العظمة عبد النبي حجازي جنون العظمة من طفرات الطبيعة في الرجال كما هي حال معمر القذافي الذي بدأ جنونه بمحاولة تعديل القرآن الكريم . قال: يجب أن تُحذف كلمة (قُلْ) من بعض السور مثل (قل أعوذ برب الناس) (قل هو الله أحد) (قل أعوذ برب الفلق) لأن (كلمة قل) موجهة للرسول محمد (ص) أما نحن فنقرأ (أعوذ برب الناس , أعوذ برب الفلق , هو الله أحد) في تشرين الأول 1977عُقد مؤتمر الأدباء العرب في ليبيا وكان القادمون من المطار إلى طرابلس يلفت انتباههم عدد من الصور الضخمة لرجل حسبنا أول الأمر أنها إعلانات عن أفلام سينمائية وعندما دققنا فوجئنا أنها صور القذافي بألبسة ووقفات متعددة , تتناثر بينها لوحات قماشية كتبت عليها شعارات أبرزها (التمثيل تدجيل) يستنكر بها أشكال الديموقراطية المعروفة و(من تحزّب خان) واستعاض عن الأحزاب باللجان الثورية ليحكم الشعب نفسه بنفسه! وليس للجنة رئيس بل (أمين) وأطلق على ليبيا تسمية "الجماهيرية العربية الليبية الديمقراطية الشعبية" لقد ألغى القذافي الدولة وقمع المعارضة وسمى نفسه (الأخ) و(القائد) ومنحها رتبة (عقيد) ثابتة بلا ترفيع , ووضع أولاده حواليه يساعدونه في تدبير شؤون الحكم واستأثر بتوزيع النفط والتصرف بعائداته . كانت أوامر الرئيس الكوري (كيم إيل سونغ) أن يتم التوقف عن العمل في سائر أنحاء البلاد لمدة ساعة يومياً كي يتسنى للشعب قراءة كتاباته أما القذافي فكانت أوامره أن يقرأ الجميع (الكتاب الأخضر) طوال الوقت وأن يطبقوا ما جاء فيه . في ندوة "الأدب المقاتل" التي أقيمت في مطلع الثمانينات بليبييا ودعي إليها عدد من الأدباء والشعراء العرب فوجئنا بإضافة كلمة (العظمى) وأن تسمية ليبيا الجديدة أصبحت "الجماهيرية العربية الليبية الديمقراتية الشعبية العظمى" سألنا عن السبب فأخذونا إلى الشقة التي يسكنها القذافي في مساكن الضباط وعرضوا علينا غرفة نومه قالوا إن الأسطول الأمريكي استهدفها بقذيفة اخترقت السقف وأصابت السرير الذي كان العقيد نائماً عليه لكن العجيب أنها وقعت على بعد سنتميترات من مكان نومه فمزقت الفراش دون أن يصاب هو وأولاده بأذى وعندما التقينا بالعقيد انتصب معتداً وقال إنه يتحدى أمريكا وجبروتها وقذائفها , وقال بما أن أمريكا دولة (عظمى) وقامت بضرب ليبيا فمعنى ذلك أن ليبيا دولة (عظمى) (سكانها سبعة ملايين) وقال عبد السلام جلود رفيقه بالسلاح في جلسة خاصة بدمشق وكان قد استبعده "عندما نزلت القذيفة على السكن انسلّ القذافي هارباً" في اجتماعات اتحاد إذاعات الدول العربية كان يكفي أن يقول أحد الأعضاء مثلاً: السعودية , الإمارت , الكويت ... دون ذكر التفاصيل أما الوفد الليبي فيصر أن يُقال "الجماهيرية العربية الليبية الديمقراطية الشعبية العظمى" وإذا كان لابد من الاختصار يُقال (الجماهيرية العظمى) أما إذا سها أحدهم عن ذكر "العظمى" فكان مندوب ليبيا يغضب ويحتج رسمياً.. فما قولنا بدول دمرتها أمريكا بسيل من القذائف والحمم خربت وفتكت وأوقعت الكثير من الضحايا أليست أجدر من ليبيا بلقب (العظمى) وليبيالم تصب إلا بقذيفة واحدة ؟299 anhijazi@gmail.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل