المحتوى الرئيسى
alaan TV

الهام الشريف : اعتذار للعام 2011

02/24 00:46

مرحبا عام الثورات، ففي بدايتك كرهناك، فقد بدأت كعام للفتن الطائفية، و التي لسنا بحاجة إليها ، خاصة في تلك الفترة ، فأمامنا الكثير من المهام التي ينبغي التركيز عليها ، وعلينا إعمال العقل تجاه كل ما يحاك حولنا مستهدفاً الفرقة، وفك الشمل . لقد بدت بشائرك تطل علينا في نهايات عام2010 فثمة كنيسة تفجر في العراق ، و أخرى في مصر ثم يهل علينا حادث قطار الصعيد بوجهه المظلم الكئيب ، وقد سبق على كل هذا أيضا أحداث العمرانية بمصر، ضحايا هنا ، و هناك، من أبناء الوطن ، ذلك الوطن الذي كان ذات يوم مثالا للترابط بين أبنائه، مسلمين ، ومسيحيين . لم نكن نعرف يوماً بوجود فوارق بيننا . أطللت بيننا منذ دقائقك الأولى بأحداث كنيسة القديسين بالإسكندرية، الذي أدمى قلوبنا جميعا، لا قلوب المسيحيين فقط، ذلك الحدث الذي كان بمثابة اللطمه على وجه الأمة، فقد أتى بثماره كما أرادوا له هم، مخططوه، ومنفذوه، لا كما نريد نحن، ثم ما لبس وجهك القبيح أن يتكشف عن وجه آخر، كوجه الملائكة، بدأ هذا الوجه الوليد في تونس الشقيقة، بثورة أطاحت بنظامه، راح ضحيتها الكثير، لم تفرق بين مسلم و مسيحي،ثم بدأت العدوى تنتشر،فتصبح صحوة، فإذا بها في مصر معارك دامية، وعناد أشد، ثم نجدها تنتقل بين اليمن ، و البحرين، و الجزائر، والمغرب، وليبيا، التي تشهد الآن أعنف معارك حربية موجهة نحو الشعب الأعزل، و كأنها حرب شرسة مع عدو أحمق ، غاشم، و تغلغلت الثورات في جسد الأمة ،لتطهرها من أنظمتها الفاسدة، المستبدة، و تستأصلها، ليخرج من بطن الأمة أمة وليدة غير تلك التي اعتدنا عليها. في خلال كل تلك الأحداث نرى أجمل مشاهد الوحدة بين عنصري الأمة، مسلموها، و مسيحييوها ، يقفون معاً ، يداً واحدةً، يحمي كل منهما الآخر ، في حب حقيقي ، ناسين كل ما حدث فيما قد مضى قريباً، ونرى أيضا مساندة الشعوب العربية لبعضها البعض في تلك الفترات العصيبة ، والهامة في تاريخ الأمة، ويظهر المعدن الحقيقي لأبناء أمتنا العظيمة، مهما حاولوا أن يشوهوه، ببعض الأتربة، التي سرعان ما يتم نفضها مرة أخرى وقت الشدائد و الأزمات. ثمة إشراقه يشعر بها العرب ، وإن كانت ما زالت لم تكتمل بعد، فحتى الآن لم تكتمل ثورة مصر، وشقيقاتها،و لكن الأمل ما زال يحلق بناعالياً، في نجاح هذه الولادة المتعسرة، و في لم شمل الأسرة العربية المشتت منذ أمد بعيد، فمرحبا بك عام الثورات، واعتذارنا لك أيضاً، لما بدر تجاهك،استقبلناك بنفور،فأهديتنا خيوط النور . مواضيع ذات صلة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل