المحتوى الرئيسى

أمريكا تسحب متعاقدين اثنين مع المخابرات المركزية من باكستان..

02/24 01:52

واشنطن (رويترز) - قال مسؤولون ان الولايات المتحدة سحبت سرا مواطنين أمريكيين يحملان الصفة الدبلوماسية من باكستان بعد تورطهما في حادث سيارة أسفر عن سقوط قتيل الشهر الماضي بينما كانا يحاولان مساعدة ريموند ديفيز وهو متعاقد من المخابرات المركزية الامريكية تحجزه السلطات الباكستانية بتهمة القتل.وقال مسؤولان مطلعان على أنشطة الحكومة الامريكية في باكستان ان الامريكيين اللذين غادرا باكستان كانا يعملان لحساب المخابرات المركزية بموجب عقد كضباط حماية. ويعني هذا أنهما عملا كحارسين شخصيين مثل ديفيز لضباط عمليات المخابرات المركزية العاملين في باكستان.ولم تكشف السلطات الامريكية أو الباكستانية هويتي الرجلين. وامتنعت المخابرات المركزية عن التعليق.ووفقا لنسخة مترجمة من بيان للشرطة الباكستانية حصلت عليها رويترز فقد تورط الامريكيان في حادث سيارة بينما كانا يحاولان الذهاب لمساعدة ديفيز الذي تقول مصادر أمريكية انه يزعم أنه قتل بالرصاص باكستانيين اثنين كانا يستقلان دراجة نارية عندما حاولا سرقته تحت تهديد السلاح بينما كان يقود سيارته في لاهور.ويقول تقرير الشرطة ان السيارة التي استخدمها الامريكيان الاثنان وهي من طراز لاند كروزر تابعة للقنصلية الامريكية سارت في اتجاه مخالف في طريق ذي اتجاه واحد.وأضاف أنها صدمت وقتلت قائد دراجة نارية يدعى محمد عباد الرحمان و"هربت من موقع الحادث".وأكد المسؤولان الامريكيان تقارير وسائل الاعلام بأن الرجلين المتورطين في الحادث كانا يعملان ويعيشان في نفسى المبنى الذي كان يسكن فيه ديفيز في لاهور. وأضافا أن الثلاثة كانوا يعملون في مهام أمنية متشابهة لصالح المخابرات المركزية الامريكية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل