المحتوى الرئيسى

80 % من مصابى الثورة عاهات مستديمة.. والمصابون يشتكون سوء المعاملة

02/23 20:45

حصل موقع الدستور الأصلى  على نسخة من كشف بأسماء مصابى  الثورة والتى تضمن  حالتهم الصحية ,  وتببن من الكشف أن 80 %من المصابين أصيبوا بعاهات مستديمة من فقد عين واحدة  أو الإثنين معا أو بتر ساق أو ذراع  أو شلل أو موت أعصاب وكأن نظام مبارك لم يكفيه إعاقة الكثير قبل رحيله فى أقسام الشرطة والمعتقلات والسجون فقرر حتى وهو يحتضر إعاقه كل من تسول له نفسه وطلب بحريته.كما فوجىء الدستور الأصلى فى جولته بمستشفيات القصر العينى والمنيرة وهو يتفقد مصابى الثورة أن المصابين الثورة الذين ضحوا بحياتهم من أجل أن ننال حريتنا يعانون من سوء معاملة من الممرضات اللائي يجبرن أهالى المصابين لدفع لها "بقشيش" نظير رعايه ذويهم ناهيك عن سوء الخدمة والمعاملة الغير آدمية, وتتمثل المفارقة الحقيقة فى تحمل المرضى تكاليف كل شىء يقدم لهم من الأدوية والمحاليل وماشابه والمستلزمات الطبية والمستهلكات والغيارات والتحاليل الطبية والأشاعات والدم ومشتقاته بحجه أنها غير متوفره فى المستشفى على الرغم أن الدكتور أحمد سامح فريد وزير الصحه السابق أعلن أن علاج مصابى الثورة مجانا وعلى نفقه الدولة. وأضطروا أهالى المصابين الفقراء تحمل أدوية وأكياس دم بمئات الجنيهات يوميا دون شكوى أملا فى أن يتم علاج ذويهم ولكنهم "رضوا بالهم والهم لم يرضى بهم",  يقول "كمال أحمد" والد المصاب رأفت كمال أحمد 17سنه  وهو يبكى بحرقه  : "أنا مش محتاج إلا علاج إبنى ليه الدكاترة والممرضات مهملين فيه ليه بيعاملونا بطريقه سيئة ؟!! ليه مش بيطمئنونى على أبنى  مش كفايا علينا حرقه قلبنا عليه ؟ّ!وروى والد الطفل "رأفت" كيف تم إصابته قائلا : ابنى لم يسير فى مظاهرات حتى يتم إصابته ولكنه يوم 26يناير خرج ليشترى طلبات  من تحت البيت فتلقى رصاصات من ضابط داخل قسم ابو النمرس كان بيطلق رصاصات فى  الهوا فأصيب ابنى  بطلق حى فى الرقبه نتج عنها خرم فى المرىء وشلل فى الذراع الأيمن وتم نقله إلى مستشفى أم المصريين وحجزة عشره ايام ,خلال العشرة ايام كنت أتحمل تكاليف كل شىء من إبر والتى تصل ثمنها إلى 180جنيه للواحدة  و8أكياس دم يتكلف الواحد منهم 280جنيه حتى الترمومتر الحرارى لم يكن موجود بالمستشفى وأشتريته من الخارج علاوة على دفع 10 جنيه يوميا مقابل النوم على الأرض بجوار سرير أبنى ,وبعد مرور العشرة أيام تم نقله إلى مستشفى القصر العينى لإجراء العملية الثانية  وعلى الرغم من إجراء أخرى ثالثة إلا أنه لم يتحسن وكل يوم بيضيع منى . وطالب إيهاب ثابت عثمان "31سنة " الذي كان يعمل مطربا بمحاسبة جهاز الشرطة الوحشى بأكمله بعد أن ضيعوا مستقبله فلقد أصيب 14رصاصة مابين خرطوش وحى تم إزالتهم ماعدا ثلاث رصاصات سوف يعيش بهم  أثنين فى الرئة اليسرى  أما الرصاصة الثالثة فى الحجاب الحاجز  فضلا على أنه أجرى عملية لإزله الطحال وعملية أخرى ترقيع المعدة. وتبين من كشف  باسماء مصابين الثورة فى مستشفى القصر العينى القديم أن 144حالة قد فقدت أبصارها من 344مصاب بالقصر العينى القديم , منهم عشره طلاب يتراوح اعمارهم مابين 8-20سنة فقدوا أبصارهم إثر إصابتهم برصاص من ضباط الشرطه أثناء المظاهرات بينما الوحيد الذى فقد بصره وهو يدافع عن مستشفى الزهور ببورسعيد مع اللجان الشعبية يدعى  أحمد فوزى زكريا "25سنة "وكان يعمل سائق  فقد عينيه الأثنين إثر إصابته برصاص أثناء دفاعه  عن مرضى مستشفى زهور ببورسعيد حين اقتحموا بلطجية المستشفى لإذاء مريض بها فتصدى لهم وأصيب برصاص فى عينيه الاثنين أدت إلى أنفجار بهما وفقد بصره مدى الحياة فضلا على أنه يحتاج إلى عمليه لإزالة الأجسام الغريبة بداخل العين.كما تبين من كشف مصابى الثورة أن 70 مصاب بإعاقة فى الساق و الذراع منهم 40حالة قد بترت ساقها .كما وضح الكشف أن هناك تسعة حالات مجهولة الهوية فى حاله لا يرثى لها  أغلبهم مصابين بطلق نارى فى المخ والباقى فى الصدر.وأن 27حالة توفوا بعد إجراء لهم عمليات لإستخراج الرصاص من اجسامهم .وتبين من كشف  باسماء مصابين الثورة فى مستشفى القصر العينى القديم أن 144حالة قد فقدت أبصارها من 344مصاب بالقصر العينى القديم , منهم عشره طلاب يتراوح اعمارهم مابين 8-20سنة فقدوا أبصارهم إثر إصابتهم برصاص من ضباط الشرطه أثناء المظاهرات بينما الوحيد الذى فقد بصره وهو يدافع عن مستشفى الزهور ببورسعيد مع اللجان الشعبية يدعى  أحمد فوزى زكريا "25سنة "وكان يعمل سائق  فقد عينيه الأثنين إثر إصابته برصاص أثناء دفاعه  عن مرضى مستشفى زهور ببورسعيد حين اقتحموا بلطجية المستشفى لإذاء مريض بها فتصدى لهم وأصيب برصاص فى عينيه الاثنين أدت إلى أنفجار بهما وفقد بصره مدى الحياة فضلا على أنه يحتاج إلى عمليه لإزالة الأجسام الغريبة بداخل العين.كما تبين من كشف مصابى الثورة أن 70 مصاب بإعاقة فى الساق و الذراع منهم 40حالة قد بترت ساقها .كما وضح الكشف أن هناك تسعة حالات مجهولة الهوية فى حاله لا يرثى لها  أغلبهم مصابين بطلق نارى فى المخ والباقى فى الصدر.وأن 27حالة توفوا بعد إجراء لهم عمليات لإستخراج الرصاص من اجسامهم .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل