المحتوى الرئيسى

تونسيون فارون من ليبيا يتحدثون عن أعمال عنف

02/23 20:38

راس جدير (تونس) (رويترز) - فر تونسيون من الاضطرابات التي تجتاح ليبيا وعادوا الى بلادهم يوم الاربعاء وهم يحملون أمتعتهم وحقائبهم وروايات عن أعمال عنف خلفوها وراءهم.وتدفق نحو ألفي شخص على معبر راس جدير الحدودي بحلول منتصف يوم الاربعاء وهم بعض من عشرات الالاف من الاجانب الذين يحاولون الفرار من ليبيا الذي تعهد زعيمها معمر القذافي بسحق انتفاضة ضد حكمه المستمر منذ 41 عاما.وقال الجزائري رشيد لرويترز "الوضع سيء للغاية. هناك قتال بين الشرطة والجيش ضد المدنيين. المدنيون لديهم بنادق كلاشنيكوف. القتال يكون غالبا اثناء الليل."وقال الفنان التونسي حمدي شلبي الذي فر من ليبيا "الميليشيات تقول للناس.. اذا خرجتم ليلا سنقتلكم. الناس خائفون."ووصل أشخاص كثيرون الى الحدود على سيارات وعبروا الحدود سيرا على الاقدام حاملين أمتعتهم. وأعدت السلطات التونسية خياما طبية ومراكز أغذية على الجانب التونسي من الحدود وحاولت الشرطة السيطرة على الحشد المتزايد.وقال التونسي نزار يوسف ان الشرطة الليبية تستهدف على ما يبدو المصريين والتونسيين انطلاقا من أن الثورتين المصرية والتونسية ألهمت المحتجين في ليبيا.وأضاف يوسف "احتجزوني لسبع ساعات وضربوني بالاسلاك الكهربائية."وقال ليبي عبر الحدود مع الفارين "يتعين على الغرب قصف حقول الغاز والنفط التي يسيطر عليها القذافي. اذا لم يفعلوا ذلك فاننا سنفعل."ونظمت شركة الخطوط الجوية التونسية (تونس اير) خمس رحلات الى ليبيا يوم الاربعاء لاجلاء نحو 1500 تونسي. وسارعت دول أخرى مثل مصر وتركيا والولايات المتحدة وبريطانيا لاخراج رعاياها من هناك.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل