المحتوى الرئيسى

عكاشة يطالب مجلس الأمن بالقبض على «القذافى» وعلاجه نفسياً لأنه مختل عقلياً

02/23 20:33

بعد سقوط مئات القتلى وآلاف المصابين من الليبيين نتيجة غارات الطائرات العسكرية وقذائف الدبابات، دعا الدكتور أحمد عكاشة، رئيس الجمعية المصرية للطب النفسى، مجلس الأمن إلى توقيف الرئيس الليبى معمر القذافى، باعتباره المسؤول عما يحدث فى ليبيا، وتشكيل لجنة طبية لإخضاعه للعلاج فى الحال، مؤكداً أن أسلوب القذافى وابنه يدل على «اضطراب عقلى ذهانى». وقال «عكاشة» لـ«المصرى اليوم»: «سلوك القذافى وابنه فى التعامل مع الليبيين يدل على عدم القدرة على التمييز والإدراك والاختيار الصحيح مما يدل على اضطراب فى التفكير والوجدان، داعياً مجلس الأمن إلى اتخاذ قرارات فورية للتدخل المباشر لحماية الشعب من (رئيس دولة يضرب شعبه بالطائرات والمدافع(». وأضاف: «السلوك الشاذ البعيد عن الواقع الذى يتبعه القذافى طوال السنوات الماضية، ووصل إلى ذروته فى ثورة الشعب الليبى، يؤكد ضرورة تشكيل «لجنة طبية عالمية لإجباره على العلاج بشكل إلزامى)»، مشيراً إلى أن قوانين الطب النفسى فى كل بلاد العالم تسمح بعلاج الفرد الذى يشكل خطراً على نفسه أو على المجتمع، لأن تركه «حراً» سيؤدى إلى تدهور حالته، ولذا يجب فوراً على مجلس الأمن تشكيل لجنة للقبض عليه وعلاجه فى الحال. وأكد «عكاشة» أن الخطبة التى ألقاها القذافى، مساء أمس الأول، تدل على نوع من ضلالات العظمة والنرجسية المفرطة والتوحد مع السلطة والكرسى والذات والالتصاق بالحكم على أساس أنه «مبعوث العناية الإلهية»، موضحاً أن «القذافى» يحتقر شعبه ويصفهم بأنهم «جرذان»، مما أودى بالنظام الليبى بانتهاء شرعيته «هيحكمهم إزاى بعد ما قالهم (لعنة الله على أهلكم(». ووصف عكاشة القذافى بأن لديه «خللاً فى التفكير والاختيار» مما جعله لا يستطيع أن يأخذ القرار الصائب فى موقعه، مضيفاً أنه «خطر على المجتمع وعلى نفسه، وتركه لمدة طويلة قد يؤدى إلى تدهور وكارثة كبرى»، والجمعية المصرية للطب النفسى مستعدة لعلاجه مجاناً حتى يستعيد صحته النفسية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل