المحتوى الرئيسى

سرار نادم على الاستقالة من سطيف

02/23 19:00

الجزائر - خاص (يوروسبورت عربية) يشعر عبد الحكيم سرار، الرئيس السابق لوفاق سطيف، بالندم لتنحيه من رئاسة النادي بعد تسع سنوات من "الخدمة" حقق فيها ألقابا وتتويجات غير مسبوقة. وأقرت لجنة العقلاء، التي يقودها لاعب لفريق لسنوات الستينيات عبد الله ماتام، تاريخ الثاني آذار/مارس موعد لإجراء الجمعية العامة الانتخابية لانتخاب خليفة سرار، ولم يتقدم لحد الآن أي مرشح.   السلطات غير مكترثة وقال مصدر مطلع لموقع يوروبورت عربية إن سرار أبلغ أحد أصدقائه بأنه لم يتوقع أن يأخذ قراره بالاستقالة من منصبه هذا المنحى، مؤكدا أنه كان يتوقع أن يتجاوب معه مسؤولو المدينة بمجرد تلويحه بالاستقالة أملا بتحقيق مطالبه لكنه فوجئ، كما قال، بلامبالاة السلطات المحلية وعدم تجاوبها معه إيجابا كما جرت العادة، وبدا أن الحيلة التي لجأ إليها لم تنطل سوى عليه. واعتاد سرار القيام بهذه اللعبة في عهد الوالي السابق لولاية سطيف نورالدين بدوي الذي لم يكن يتردد في التجاوب معه وإجبار صناعيي ومقاولي الولاية على الانخراط في دعم فريق "النسر الأسود" حتى لقب بـ"والي وفاق سطيف"، غير أن الأوضاع تبدلت مع قدوم الوالي الجديد الذي لا يبدو أنه يسير على خطى سابقه.   مشروع بـ12 مليون يورو ويشترط سرار مقابل عودته لرئاسة النادي ضرورة تنازل السلطات المحلية لولاية سطيف عن القطعة الأرضية، التي يتخذ منها النادي حاليا مقرا لها، لتشييد مشروع عقاري قال إنه سيجلب منفعة مالية كبيرة للنادي. ووفقا لمصدر "يوروسبورت عربية" فقد كشف سرار لصديقه أنه سيجني من المشروع نحو 12 مليار دينار (12 مليون يورو) بعد أن ضمن نحو 150 طلبا مسبقا لشراء الشقق التي يعتزم إنجازها بالترقية العقارية محددا ثمن الشقة بـعشرة ملايين دينار (100 ألف يورو)، مؤكدا أن تكاليف المشروع لن تتجاوز 2.5 مليون يورو على حد تأكيده. لكن العارفين بشؤون النادي يؤكدون استحالة تجاوب السلطات مع مطلبه بسبب عدم قانونيته فضلا عن مخاوف من تحول المشروع إلى أهداف شخصية بحتة. من سمير عبد العزيز

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل