المحتوى الرئيسى

300 قتيل في اعمال العنف في ليبيا ودعوة انصار القذافي الى التظاهر

02/23 15:04

طرابلس (ا ف ب) - اعلنت ليبيا مقتل 300 شخص في الانتفاضة الدموية غير المسبوقة ضد نظام الزعيم معمر القذافي الذي يحكم البلاد بقبضة حديدية منذ قرابة 42 عاما والذي توعد الثلاثاء بسحق الحركة الاحتجاجية داعيا انصاره الى الانخراط في معركة "تطهير ليبيا شبرا شبرا".واحصي العدد الاكبر من الضحايا في بنغازي (104 مدنيين وعشرة عسكريين)، ثاني كبرى مدن البلاد على بعد الف كلم شرق طرابلس ومعقل الانتفاضة، ومدينة البيضاء (18 مدنيا و63 عسكريا) ودرنة (29 مدنيا و36 عسكريا)، بحسب الارقام التي نشرتها وزارة الداخلية.واليوم الاربعاء، اعلن وزير الخارجية الايطالي فرانكو فراتيني في روما ان اقليم برقة، اي المناطق الشرقية من ليبيا والتي تضم خصوصا بنغازي والبيضاء ودرنة، لم يعد خاضعا لسيطرة حكومة معمر القذافي.وقال فراتيني خلال اجتماع نظمته جمعية سانت ايجيديو "لم يعد اقليم برقة خاضعا لسيطرة الحكومة الليبية وتشهد انحاء البلاد كافة مواجهات واعمال عنف".ومساء الثلاثاء، وقبيل ساعات من نشر هذه الحصيلة، توعد "زعيم الثورة" في خطاب طغت عليه اللهجة الحربية، باعادة فرض النظام بالقوة، مهددا بحمام دم كما كان فعل نجله سيف الاسلام مساء الاثنين.وطالب معمر القذافي في خطاب متلفز دام اكثر من ساعة ب"تسليم الاسلحة واطلاق سراح الاسرى والقبض على المشاغبين واعادة الحياة الطبيعية في الموانىء والمطارات". وقال مهددا "ما لم يتحقق ذلك سنعلن الزحف المقدس".وقال الزعيم الليبي في كلمته التي القاها من امام منزله في باب العزيزية الذي تعرض لقصف اميركي في الثمانينات في طرابلس "اخرجوا من بيوتكم الى الشوارع غدا، انتم يا من تحبون معمر القذافي، معمر المجد والعزة، واقضوا على الجرذان".كما دعا انصاره "بالملايين الى تطهير ليبيا شبرا شبرا"، ومؤكدا انه لن يتنحى وسيقاتل حتى "اخر قطرة دم" لديه.واعلن رئيس مؤتمر الشعب العام الليبي الثلاثاء خلال مؤتمر صحافي ان الهدوء "عاد الى معظم المدن الكبرى" في البلاد حيث "استعادت قوات الامن والجيش مواقعها".واضاف محمد بلقاسم الزوي انه تم تشكيل لجنة تحقيق حول اعمال العنف التي رافقت التظاهرات، واعتبر "الظروف الراهنة لا تسمح بعقد اجتماع لمؤتمر الشعب العام الليبي (البرلمان) لمناقشة الاصلاحات" التي اعلنها سيف الاسلام القذافي وهي قانون الصحافة وقانون المحاكمات وتنظيم المجتمع المدني ووضع دستور دائم لليبيا.ودليلا على الانقسامات على اعلى مستوى في السلطة، اعلن وزير الداخلية الليبي اللواء الركن عبد الفتاح يونس العبيدي استقالته وانضمامه الى "ثورة 17 فبراير" في ليبيا، في تسجيل بثته قناة الجزيرة الفضائية مساء الثلاثاء.وقال العبيدي في التسجيل المصور "اعلن انا اللواء الركن عبد الفتاح يونس اني تخليت عن جميع مناصبي استجابة لثورة 17 فبراير وذلك لقناعتي التامة بصدق مطالبها العادلة واهيب بكل القوات المسلحة ان تستجيب لمطالب الشعب نصرة لثورة 17 فبراير".وكان وزير العدل الليبي مصطفى عبد الجليل استقال الاثنين احتجاجا على استخدام القوة ضد المتظاهرين. كما اعلن عدد من الدبلوماسيين الليبين في الخارج استقالاتهم وانضمامهم الى الشعب.كما استقال عدد كبير من السفراء او الدبلوماسيين الليبيين العاملين في الخارج للتعبير عن اعتراضهم على القمع العنيف الدموي للتظاهرات.وبحسب برقيات دبلوماسية حصل عليها موقع ويكيليكس ونشرتها الاربعاء صحيفة فايننشال تايمز، فان معمر القذافي بنى امبراطورية مالية شاسعة تشكل مصدر نزاعات بين ابنائه.واعلنت البيرو، اول دولة تقطع علاقاتها مع الدولة العربية، الثلاثاء تعليق "كل علاقة دبلوماسية مع ليبيا طالما لم تتوقف عن استخدام العنف ضد الشعب" الليبي.واعرب رئيس الدولة الان غارسيا عن "احتجاجه الشديد ضد القمع الذي تمارسه الديكتاتورية الليبية بزعامة معمر القذافي ضد الشعب الذي يطالب باصلاحات ديموقراطية".وامام حالة عدم استقرار البلاد، اعادت عدة دول مواطنيها من ليبيا.وقد اعيد ال500 فرنسي تقريبا المقيمين في ليبيا الى ديارهم على متن طائرتين عسكريتين ووصلوا الى مطار رواسي شارل ديغول الباريسي ليل الثلاثاء الاربعاء.وروى مهير كوروكو المهندس لدى "الشركة الوطنية للسكة الحديد-جيودي" الذي كان يعيش في طرابلس منذ سنتين "في العادة كنا نشاهد الشرطة، لكن الان كان الجيش بدباباته متواجدا في كل مكان".واعلنت وزارة الخارجية الاميركية استئجار سفينة لاجلاء رعاياها الى مالطا. وصدرت ادانات للقع الدموي وغياب الحوار في ليبيا من كل حدب وصوب.وطلبت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون من الزعيم الليبي وقف "تهديد شعبه" وحضت كل الليبيين "على ضبط النفس" بعد خطاب القذاف.وقالت اشتون للبي بي سي بعد اجرائها مباحثات مع مسؤولين مصريين الثلاثاء "لا يمكنه (القذافي) الاستمرار في تهديد شعبه، يتوجب عليه الدخول في حوار معه".واضافت في مؤتمر صحافي في القاهرة حيث توصل المتظاهرون في 11 شباط/فبراير الى اسقاط حسني مبارك في ختام تظاهرات يومية "انا آسف لكافة اعمال العنف وادعو الجميع الى ضبط النفس".وطلب مجلس الامن الدولي الثلاثاء "الوقف الفوري" لاعمال العنف في ليبيا، ودان قمع المتظاهرين، خلال جلسة طارئة.وقالت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون الثلاثاء "ان حمام الدم هذا غير مقبول على الاطلاق"، معتبرة ان "من مسؤولية الحكومة الليبية احترام الحقوق العالمية لشعبها بما فيها حق التعبير بحرية والتجمع".وكما فعلت الاثنين، دعت كلينتون الحكومة الليبية الى انهاء العنف. وجمدت جامعة الدول العربية مشاركة ليبيا في اجتماعات مجلس الجامعة والاجهزة التابعة لها.واقتصاديا، ادت اعمال العنف في العالم العربي وخصوصا في ليبيا الى اضطراب حركة البورصات العالمية التي سجلت تراجعا كبيرا، مع ارتفاع كبير في سعر برميل النفط الخام على خلفية مخاوف حيال امدادات مادتي النفط والغاز.وفي اسيا، واصلت اسعار النفط الخام ارتفاعها صباح الاربعاء مدفوعة بخطورة الاوضاع في ليبيا التي تعتبر احد اكبر منتجي الذهب الاسود.وفي التداولات الصباحية، ارتفع سعر برميل النفط المرجعي الخفيف، تسليم نيسان/ابريل، اربعة سنتات ليصل الى 95,46 دولارا. اما سعر برميل النفط المرجعي لبحر الشمال (برنت)، تسليم نيسان/ابريل ايضا، فزاد 22 سنتا ليصل الى 106 دولارات.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل