المحتوى الرئيسى

تعيين المهندس محمود لطيف وزيرا للبترول المصري

02/23 14:10

محيط ـ عادل عبد الرحيمأدى المهندس محمود لطيف اليمين الدستوري أمام المشير حسين طنطاوي، وزير الدفاع القائد العام للقوات المسلحة، وزيرا للبترول خلفا للمهندس سامح فهمي وزير البترول السابق.والمهندس محمود لطيف عامر حاصل على بكالوريوس هندسة البترول من جامعة القاهرة عام 1974 وبدأ حياته العملية كمهندس في شركة بترول خليج السويس "جابكو" وتردرج وظيفيا بها، ثم عمل مساعدا لرئيس شركة خالدة وبعد ذلك أصبح نائبا لرئيس الهيئة المصرية العامة للبترول ورأس بعد ذلك العديد من شركات البترول مثل جاسكو والشركة العامة للبترول وشركة بدر الدين للبترول حتى شغل منصب رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة للغازات الطبيعية "إيجاس".وقد اختير بالإجماع رئيسا لمنظمة مرصد الطاقة في البحر المتوسط والذي يضم في عضويته 33 من كبريات الشركات العالمية العاملة في مجال البترول والغاز الطبيعي في 16 دولة مطلة على البحر المتوسط.كما ترأس جمعية مهندسي البترول العالمية "فرع مصر"، وأثناء توليه رئاسة الشركة العامة للبترول تم اكتشاف حقل الحمد البحري ووضعه على الانتاج في وقت قياسي مما ساهم في زيادة احتياطي وإنتاج الزيت في مصر وأعاد الشركة العامة من جديد لتقف في صدارة المشهد بالنسبة لإنتاج الزيت الخام بعد غياب 40 عاما لم تحقق فيها الشركة أي اكتشافات جديدة.كما شارك في وضع العديد من الدراسات والتقارير الخاصة بمجال هندسة البترول وإدخال أسلوب الدراسات الهندسية والجيولوجية المتكاملة لأول مرة بقطاع البترول مما ساهم في زيادة الاحتياطيات البترولية ومعدلات الإنتاج بالعديد من شركات القطاع.وبعد توليه المنصب، حث المهندس محمود لطيف وزير البترول الجديد جميع العاملين بقطاع البترول على أهمية إنتظام العمل واستقراره من أجل زيادة معدلات الإنتاج، خلال تلك الظروف الصعبة، التى تمر بها مصر إنطلاقا من الأهمية التى يمثلها قطاع البترول للإقتصاد القومى.وقال محمود لطيف في أول تصريح له اليوم: إننى على ثقة فى الإنتماء الوطنى لجميع العاملين بقطاع البترول وقدرته على تخطى هذه المرحلة الراهنة، وأؤكد على الاستمرار فى العمل على تحسين أحوال العاملين بشركات القطاع وأن الفترة الحالية، ستشهد عقد لقاءات واجتماعات مع العاملين بمختلف المواقع الانتاجية بشركات البترول، للتعرف على آرائهم ومشاكلهم خصوصًا وأننى أحد أبناء هذا القطاع وعملت طوال أكثر من 37 عامًا فى مختلف المواقع وأعلم تماما مدى الجهد، الذى يقوم به العاملون وأؤمن تماما بأن العامل قبل الموقع البترولى وأنه الركيزة الأساسية لقطاع البترول ، وأن المرحلة الحالية ستشهد الحرص على إشراك ممثلى العاملين فى مختلف المواقع مع الإدارة لبحث كافة الموضوعات المتعلقة بتحسين أحوالهم.ووجه وزير البترول فى تصريحاته عدة رسائل، إلى العاملين فى القطاع قال فيها إن المرحلة الحالية، ستشهد تركيز قطاع البترول بمختلف كياناته على أنشطته الأساسية من بحث وإستكشاف وإنتاج وتكرير وتسويق وتصنيع، من أجل تعظيم معدلات الإنتاج وتحقيق أهدافه الرئيسية التى تتمثل فى توفير المنتجات البترولية والغاز الطبيعى للسوق المحلى وتوفير الطاقة اللازمة لكافة مشروعات التنمية مع إعطاء الأولوية المطلقة للسوق المحلى وذلك بالتنسيق مع أجهزة الدولة المعنية.كما سيتم العمل على تطوير وتحسين الخدمات المقدمة للمواطنين وتوفير المنتجات البترولية والبتروكيماوية والغاز الطبيعى وإعطاء الأولوية لتنفيذ المشروعات التى تستهدف فى المقام الأول توفير المنتجات البترولية الرئيسية التى يحتاجها السوق المحلى خاصة البنزين والسولات والبوتجاز.وأكد أن المرحلة الحالية ستشهد تكثيف الجهود من أجل جذب المزيد من الإستثمارات فى جميع الأنشطة البترولية تحكمها فى الأساس وبالدرجة الأولى المؤشرات والعائدات الإقتصادية لصالح الدولة.كما أكد على الإلتزام بكافة بنود الإتفاقيات البترولية المبرمة، مع الشركات العالمية العاملة فى مصر وزيادة التنسيق مع إدارتها من أجل إستمرار برامج البحث والإستكشاف وخطط التنمية والانتاج، بما يسهم فى دعم وزيادة احتياطيات وانتاج مصر من البترول والغاز الطبيعى.تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الأربعاء , 23 - 2 - 2011 الساعة : 9:5 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  الأربعاء , 23 - 2 - 2011 الساعة : 12:5 صباحاً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل