المحتوى الرئيسى

البحرين تفرج عن سجناء سياسيين

02/23 14:10

الملك حمد بن عيسى يتخذ خطوات عملية لحل الأزمة ببلاده (رويترز-أرشيف)أكد نائب برلماني معارض اليوم الأربعاء أن السلطات في البحرين أفرجت عن 23 ناشطا شيعيا كانوا رهن الاعتقال بتهم تتعلق بالإرهاب وذلك بعد عفو أصدره الملك حمد بن عيسى آل خليفة. ونسبت وكالة فرانس برس إلى العضو في مجلس النواب البحريني عن جمعية الوفاق الوطني الإسلامية جاسم حسين القول إن التهم التي وُجهت للثلاثة والعشرين ناشطا، إلى جانب اثنين آخرين كانا يحاكمان غيابيا، تمثلت في تأسيس تنظيم غير شرعي, والضلوع في الإرهاب وتمويله، ونشر معلومات زائفة ومضللة. غير أن العضو عن نفس الكتلة البرلمانية إبراهيم مطر صرح لوكالة رويترز بأن عدد من أُطلق سراحهم قبل فجر اليوم يربو على مائة سجين سياسي من بينهم 23 ناشطا اتهموا بالسعي للإطاحة بالنظام الملكي في البلاد. ووصف مطر الإفراج عن السجناء بأنه خطوة إيجابية، لكنه قال إن هناك عشرات آخرين لا يزالون خلف القضبان مشيرا إلى أن من بين المفرج عنهم 21 من المجرمين العاديين. من جانبها، أشادت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون بملك البحرين وولي عهده سلمان بن حمد آل خليفة للإفراج عن السجناء السياسيين والسماح بالمظاهرات السلمية وعرض إجراء حوار مع جماعات المعارضة بعد احتجاجات الأغلبية الشيعية المناهضة للحكومة. وأشارت كلينتون إلى أن الأسرة المالكة في البحرين بدأت السير في طريق بنَّاء لفتح حوار سياسي بعد الاحتجاجات العنيفة، لكن يجب عليها أن تحرص على أن تدعم أقوالها بأفعال. وحثت كلينتون في تصريحات للصحفيين عقب لقائها وزير خارجية لاتفيا، الذي يزور واشنطن حاليا، كل الأطراف على العمل سريعا حتى يتمخض الحوار الوطني عن "إجراءات جدية تستجيب للطموحات المشروعة لكل شعب البحرين". وحذرت حكومة البحرين من أنه "لا مجال للعنف في مواجهة محتجين مسالمين". وفي تطور آخر، يصل إلى العاصمة السعودية اليوم الأربعاء العاهل البحريني في زيارة للمملكة تستغرق يوما واحدا. وتأتي الزيارة متزامنة مع عودة ملك السعودية عبد الله بن عبد العزيز من رحلة علاجية استمرت ثلاثة أشهر أجرى خلالها عمليتين جراحيتين في الولايات المتحدة الأميركية تكللتا بالنجاح. كما تأتي في وقت تشهد فيه البحرين اضطرابات منذ الجمعة الماضي قتل خلالها خمسة أشخاص وأصيب مئات. 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل