المحتوى الرئيسى

2010 يسجل أدنى معدل لحوادث الجو.. ولكن

02/23 14:09

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- جاء العام 2010 الماضي أكثر الأعوام أماناً في مجال النقل الجوي، حيث سجل أدنى معدل لحوادث الطائرات في تاريخ الطيران المدني، إلا أنه لم يكن الأقل من حيث عدد الضحايا الذين سقطوا نتيجة حوادث جوية مأساوية.ووفق ما أعلنت الوكالة الدولية للنقل الجوي "أياتا"، في تقرير لها الأربعاء، فإن نسبة حوادث الطائرات خلال العام المنصرم لا تتجاوز 0.61 في المليون، وهو ما يعني حادث جوي وحيد بين كل 1.6 مليون رحلة، قياساً على عدد الرحلات التي تقوم بها الطائرات غربية الصنع.وتقل هذه النسبة عن أدنى مستوى سابق لحوادث الطائرات على الإطلاق، والمسجل في عام 2006، والذي كان يُعد أكثر الأعوام أماناً للنقل الجوي، بنسبة بلغت 0.65 في المليون، فيما سجل العام السابق 2009، نسبة حوادث بلغت 0.71 في المليون.ولفت التقرير إلى أن عام 2010 شهد وقوع 17 حادثاً جوياً، ما بين حوادث مميتة أو تحطم طائرات بحيث لا يمكن إصلاحها، مقارنةً بـ19 حادثاً خلال العام 2009، إلا أن العام الماضي سجل سقوط 786 قتيلاً، بينما سجل سابقه مقتل 685 شخصاً.وأشار التقرير إلى أنه مثلما كان الحال في الأعوام السابقة، فقد بدا أن هناك تباين كبير بين مناطق العالم في وقوع الحوادث الجوية، حيث سجلت أمريكا الشمالية أقل معدل حوادث، بينما كانت أفريقيا صاحبة أكبر عدد من تلك الحوادث.وشدد المدير العام للوكالة الدولية للنقل الجوي، جيوفاني بيسيغناني، على ضرورة تحسين مستويات سلامة النقل الجوي في القارة الأفريقية.وقال بيسيغناني: "النقل الجوي يجب أن يحظى بنفس مستوى الأمان في كل أنحاء العالم"، وأضاف أنه  "ليس من المقبول أن يكون معدل حوادث الطائرات في أفريقيا أكثر بنحو 12 مرة من المعدل العالمي."وأشار تقرير الوكالة الدولية إلى أن العام الماضي شهد انتقالاً آمناً لما يقرب من 2.4 مليار شخص عبر 36.8 مليون رحلة جوية.وسجل العام المنصرم وقوع 94 رحلة مختلفة لطائرات من مختلف الطرازات، سواء غربية أو شرقية الصنع، مقارنة بـ90 حادثاً عام 2009.كما سجل عام 2010 وقوع 23 حادثاً مأساوياً لطائرات مختلفة، مقابل 18 حادثاً في العام السابق.وتمثل أياتا قرابة 230 شركة طيران مختلفة، تتولى تشغيل ما نسبته 93 في المائة من إجمالي حركة النقل الجوي في العالم.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل