المحتوى الرئيسى

هدوء في بلدات شرق ليبيا رغم الاحتجاجات

02/23 14:06

العزيات (ليبيا) (رويترز) - باشر رعاة الماشية الليبيون في المناطق الرعوية الواقعة على الطريق شرقي بنغازي أعمالهم يوم الاربعاء مع عدم وجود مؤشر يذكر على الاحتجاجات التي شهدتها البلاد والتي توعد العقيد معمر القذافي بالقضاء عليها.وقاد الرعاة قطعان الماعز على جانب الطريق. وفي بلدات صغيرة مثل العزيات على الطريق بين طبرق وبنغازي الى الجنوب من الجبل الاخضر جلس رجال وتجاذبوا أطراف الحديث في المقاهي. وكانت هناك مشاهد مماثلة في أماكن أخرى.ولم يكن هناك وجود للشرطة أو الجيش ولا يشعر السكان بالكثير من التوتر.وقال ضباط جيش في مدينة طبرق بشرق البلاد والذين ما زالوا يرتدون الزي العسكري لكن أعلنوا عدم ولائهم للقذافي ان المنطقة الشرقية لم تعد تحت سيطرة الزعيم الليبي.وشهدت المنطقة الشرقية انتفاضة ضد القذافي عام 1996 وهو نفس العام الذي شهد مذبحة بسجن أبو سليم في طرابلس والتي قتل خلالها نحو ألف سجين الكثير منهم كانوا من بنغازي.ولجأ القذافي الى المقاتلات للقضاء على التمرد على حكمه في الجبل الاخضر عام 1996 .ووصف شهود في بنغازي تحدثوا هاتفيا في الايام القليلة الماضية الاشتباكات العنيفة بين قوات الامن والمحتجين خلال أحدث انتفاضة التي اندلعت في 17 فبراير. وقال شاهد تحدث يوم الاربعاء ان المدينة هادئة. العزيات (ليبيا) (رويترز) - باشر رعاة الماشية الليبيون في المناطق الرعوية الواقعة على الطريق شرقي بنغازي أعمالهم يوم الاربعاء مع عدم وجود مؤشر يذكر على الاحتجاجات التي شهدتها البلاد والتي توعد العقيد معمر القذافي بالقضاء عليها.وقاد الرعاة قطعان الماعز على جانب الطريق. وفي بلدات صغيرة مثل العزيات على الطريق بين طبرق وبنغازي الى الجنوب من الجبل الاخضر جلس رجال وتجاذبوا أطراف الحديث في المقاهي. وكانت هناك مشاهد مماثلة في أماكن أخرى.ولم يكن هناك وجود للشرطة أو الجيش ولا يشعر السكان بالكثير من التوتر.وقال ضباط جيش في مدينة طبرق بشرق البلاد والذين ما زالوا يرتدون الزي العسكري لكن أعلنوا عدم ولائهم للقذافي ان المنطقة الشرقية لم تعد تحت سيطرة الزعيم الليبي.وشهدت المنطقة الشرقية انتفاضة ضد القذافي عام 1996 وهو نفس العام الذي شهد مذبحة بسجن أبو سليم في طرابلس والتي قتل خلالها نحو ألف سجين الكثير منهم كانوا من بنغازي.ولجأ القذافي الى المقاتلات للقضاء على التمرد على حكمه في الجبل الاخضر عام 1996 .ووصف شهود في بنغازي تحدثوا هاتفيا في الايام القليلة الماضية الاشتباكات العنيفة بين قوات الامن والمحتجين خلال أحدث انتفاضة التي اندلعت في 17 فبراير. وقال شاهد تحدث يوم الاربعاء ان المدينة هادئة.العزيات (ليبيا) (رويترز) - باشر رعاة الماشية الليبيون في المناطق الرعوية الواقعة على الطريق شرقي بنغازي أعمالهم يوم الاربعاء مع عدم وجود مؤشر يذكر على الاحتجاجات التي شهدتها البلاد والتي توعد العقيد معمر القذافي بالقضاء عليها.وقاد الرعاة قطعان الماعز على جانب الطريق. وفي بلدات صغيرة مثل العزيات على الطريق بين طبرق وبنغازي الى الجنوب من الجبل الاخضر جلس رجال وتجاذبوا أطراف الحديث في المقاهي. وكانت هناك مشاهد مماثلة في أماكن أخرى.ولم يكن هناك وجود للشرطة أو الجيش ولا يشعر السكان بالكثير من التوتر.وقال ضباط جيش في مدينة طبرق بشرق البلاد والذين ما زالوا يرتدون الزي العسكري لكن أعلنوا عدم ولائهم للقذافي ان المنطقة الشرقية لم تعد تحت سيطرة الزعيم الليبي.وشهدت المنطقة الشرقية انتفاضة ضد القذافي عام 1996 وهو نفس العام الذي شهد مذبحة بسجن أبو سليم في طرابلس والتي قتل خلالها نحو ألف سجين الكثير منهم كانوا من بنغازي.ولجأ القذافي الى المقاتلات للقضاء على التمرد على حكمه في الجبل الاخضر عام 1996 .ووصف شهود في بنغازي تحدثوا هاتفيا في الايام القليلة الماضية الاشتباكات العنيفة بين قوات الامن والمحتجين خلال أحدث انتفاضة التي اندلعت في 17 فبراير. وقال شاهد تحدث يوم الاربعاء ان المدينة هادئة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل