المحتوى الرئيسى

اليويفا اعتبر الأسعار غير مبالغ فيها ومواكبة للحدث انتقادات لاذعة للاتحاد الأوروبي بعد رفعه سعر تذاكر نهائي أبطال أوروبا الأربعاء 20 ربيع الأول 1432هـ - 23 فبراير 2011م

02/23 14:09

دبي - آيات عبدالله لا زالت تداعيات رفع سعر تذاكر المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا لهذا العام والتي سيكون استاد ويمبلي الشهير مسرحا لها خلال شهر مايو/ أيار المقبل، تتفاعل بشكل كبير مخلفة معها انتقادات لاذعة للاتحاد الأوروبي لكرة القدم "اليويفا". وتفاجأ متتبعي الفرق المشاركة في دوري الأبطال والمشجعين المحايدين من الأسعار الخاصة بالتذاكر المطروحة حاليا ولغاية نهاية الشهر المقبل من قبل "اليويفا" معتبرين أن هذه الأسعار تعد خيالية وقياسية في وقت واحد. وكان الاتحاد الأوروبي قد أعلن الأسبوع الماضي أن المباراة النهائية ستقام يوم السبت للمرة الأولى، مشيرا إلى أن 61 ألف تذكرة من أصل 86 ألف تذكرة ستكون للجماهير منهم 11 ألف تذكرة للجماهير من غير مشجعي الفريقين طرفي النهائي. وأعلن أن كل طرف من المباراة النهائية سينال 25 ألف تذكرة لمشجعيه الذين سيتمكنوا من شراء التذاكر، كما سيخصص الاتحاد الأوروبي نحو 11 ألف تذكرة للمشجعين المحايدين وسعر هذه التذكرة مقسم لثلاث فئات الفئة الأولى 300 يورو، الفئة الثانية 225 يورو والفئة الثالثة 150 يورو، وإذا حصلت على تذكرتين من أي فئة من تلك الفئات تُمنح خصم 26%، أي أنك إذا حصلت على أربعة تذاكر تدفع مبلغ 652 يورو. ويرى مراقبون أن الاتحاد الأوروبي ورغم الانتقادات التي وجهت له إلا أنه يريد استغلال هذا الأمر لمصلحته من أجل ضمان أكبر ربح ممكن من إقامة النهائي في بلد سكانه أغنياء مثل إنكلترا. ويقول المراقبون أن هذه الأسعار تُمثل زيادة بنحو 15% في كل فئة من فئات تذاكر حضور المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا عن النسختين الماضيتين من البطولة في روما ومدريد. ويتوقع خبراء ماليين ربح الاتحاد الأوروبي مبلغ أعلى من 14 مليون يورو في نهائي دوري الأبطال لهذا العام بزيادة مقدارها ثلاثة ملايين يورو عن نهائي العام الماضي بين إنتر ميلان وبايرن ميونيخ الألماني. وفي رد على تلك الانتقادات، التف رئيس الاتحاد الأوروبي ميشيل بلاتيني على هذا الأمر، موضحا أن تغيير موعد المباراة من السبت للأربعاء جاء لتمكين مزيد من الأطفال لحضور المباراة مع والديهم، مع العلم أن تذاكر الأطفال لا تتوفر إلا في فئة الدرجة الثانية أي صاحبة مبلغ الـ225 يورو، والتذكرة الواحدة للأب ولطفل واحد ستكلف مبلغ 338 يورو ولكن اليويفا ادعى أنه سيقوم بتخفيض السعر للأطفال بنسبة 50% للطفل الواحد. وفي رد آخر، قال جورجيو ماركيتي مدير التسويق في الاتحاد الأوروبي أن الأسعار الموضوعة جاءت استناداً لنوع الحدث، معتبرا أنه في حال مقارنته مع غيره من الأحداث فإنه لا يعتقد أن الأمر مبالغ فيه. وأشار إلى أن الاتحاد الأوروبي لا يريد الضغط على أحد، لكنه قارن النهائي بأحداث مماثلة كنهائي كأس أمم أوروبا وكأس العالم، واتضح أن لا مفر من رفع السعر. يذكر أن سعر التذكرة الخاصة بالنهائي في عام 2009 بالملعب الأولمبي في روما الدرجة الثانية كان 120 يورو وارتفع في نهائي مدريد لـ171 يورو وفي نهائي ويمبلي سيكون 225 يورو. هذا ولم تتوقف الانتقادات لأسعار التذاكر على المشجعين فقط، بل تعداها للمدربين، إذ انتقد السير أليكس فيرغسون، المدير الفنى لفريق مانشستر يونايتد الإنكليزى، ارتفاع أسعار تذاكر المباراة النهائية فى بطولة دورى أبطال أوروبا. وقال فيرغسون إنه كمدرب ولاعبين لا يستطيعون فعل شيء تجاه هذا القرار، لكنه أمر محبط للغاية. أما أرسين فيغر المدير الفني لأرسنال فقد طالب بتخفيض أسعار تذاكر المباريات النهائية في البطولات المختلفة من ضمنها دوري الأبطال، وعدم استغلال مثل هذه المناسبات الخاصة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل