المحتوى الرئيسى

طبرق تحتفل بتخلص شرق ليبيا من سيطرة القذافي

02/23 13:57

 ترددت أصداء زخات من نيران الأسلحة الآلية في شوارع طبرق، أمس الثلاثاء، في جو احتفالي بالمدينة في حين أسقط المحتجون المناهضون للحكومة نصبا تذكاريا للكتاب الأخضر، الذي ألفه الزعيم الليبي معمر القذافي.وجابت شاحنات حاملة المتظاهرين شوارع المدينة الساحلية الواقعة شرق ليبيا، مارة وسط المنازل الخرسانية المنخفضة، وأعمدة الدخان البعيدة.وقال الجنود الليبيون في المدينة لمراسل رويترز في طبرق، إنهم لا يؤيدون القذافي، وأن المنطقة الشرقية خرجت عن سيطرته.وقال اللواء سليمان محمود العبيدي، إن الزعيم الليبي لم يعد موضع ثقة، مضيفا أنه قرر تحويل ولاءه بعد أن سمع أن السلطات أعطت أوامر بإطلاق النار على المدنيين في مدينة بنغازي بشرق البلاد.وقال لرويتر: إنه يقصف بطائرات حربية ويستخدم القوة المفرطة ضد العزل. وأضاف أنه متأكد من أنه سيسقط خلال الأيام القليلة القادمة.وقالوا سكان طبرق إن طبرق التي شهدت معارك كبرى بين القوات الألمانية وقوات الحلفاء في الحرب العالمية الثانية أصبحت الآن في أيدي المواطنين، وأنها على هذا الحال منذ ثلاثة أيام، وقالوا إن الدخان المتصاعد فوق المدينة ناتج عن مستودع للذخيرة قصفته قوات موالية لأحد أبناء القذافي.وبالقرب من الميدان الرئيسي دمر المحتجون قطعا من نصب تذكاري أخضر، وهي ما تبقى مما قالوا إنه نصب "الكتاب الأخضر" للقذافي.وحرق بعضهم نسخا من الكتاب الذي نشر أول مرة عام 1975، والذي وضع فيه القذافي فلسفته السياسية التي شكلت الدعامة الأساسية لسنواته الطويلة في السلطة.وكتب على جدران شعارات مثل "يسقط يسقط القذافي"، ووقف رجال يرتدون الزي العسكري في الطريق الرئيسي لتوجيه حركة المرور، وقالوا إن ولاءهم لم يعد للزعيم الذي ظل يحكم البلاد طوال 41 عاما.وقال فايز حسين محمد (59 عاما)، "الطعام متاح.. الصيدليات مفتوحة.. المستشفيات مفتوحة، كل شيء مفتوح، الجميع قدم يد المساعدة.. شباب.. مسنون.. رجال ونساء."وتجمع المحتجون قرب مسجد في وسط المدينة، حيث كانت هناك المزيد من الشعارات المكتوبة على الجدران، مثل "اذهب للجحيم يا قذافي"، و"انتهت اللعبة يا قذافي"، و"طبرق حرة اليوم".وفي مكان مجاور يوجد ما تبقى من مركز للشرطة تم إحراقه، وقال أحد سكان طبرق إن النيران أضرمت فيه يوم 18 فبراير شباط ،وهو نفس اليوم الذي قالوا إن الشرطة قتلت فيه 4 من الشبان.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل