المحتوى الرئيسى

البعض يحذّر من آثارها الجانبية الجراحة قد تكون الطريقة الأسرع في التخلّص من الصداع النصفي الأربعاء 20 ربيع الأول 1432هـ - 23 فبراير 2011م

02/23 11:03

القاهرة - منال علي خلصت دراسة حديثة نشرت هذا الشهر في جريدة جراحة التجميل أن جراحة الوجه قد تُقدم لبعض المرضى علاجاً طويل الأمد للصداع النصفي الحاد. في الوقت الذي أظهر غالبية المشاركين في التجربة تحسنا جزئياً من الصداع النصفي فإن حوالي ثلث أفراد العينة تم شفاؤهم تماماً من هذا المرض المقلق. وقبل إجراء الجراحة تم حقن المرضى بعقار ال Botox (البوتولين السام المستخرج من البكتريا) لتحديد مواضع الألم. وتتمثل أحد الجراحات في تمزيق عضلات العبسة بين الحاجبين في الجبين وتقليل الضغط عن بعض الأعصاب الرئيسية. وهناك خيارات جراحية أخرى مثل التعامل مع موضع الألم في الصدغ والمنطقة الخلفية من الرأس حيث تتسبب الأعصاب أيضاً في الصداع النصفي. ويقول الدكتور باهمان جيورون رئيس قسم جراحة التجميل بالمستشفيات الجامعية بمركز كاس الطبي بأمريكا إن تكاليف هذه الجراحة تصل لنحو أربعة آلاف دولار. ويعترف الدكتور جيورون بوجود نسبة فشل لهذه الجراحة تصل إلى 12% حيث تسبب لبعض المرضى شللا بالوجه مع بقاء الشعور بالصداع النصفي، إلا أنه يرى أن هذا الشلل يؤثر على عضلات الجبهة فقط والتي لا يعدها جوهرية في حركة الوجه بل تجعل الشخص يبدو أصغر سناً وغير متجهم. ويشير جيورون في دراسته إلى أنه أصبح أكثر اهتماما بعلاج المرضى الذين لا يظهرون استجابة للعلاجات الدوائية، وفي عام 2009 قام جيورون بقيادة دراسة تقوم على مقارنة مجموعة قياس من المرضى خضعوا لجراحة زائفة بمجموعة أخرى من المرضى خضعوا لجراحة في ثلاثة مواضع محفزة للألم، وقد وجد أن 57% من مجموعة العلاج سجلت تخلصا تاما من الصداع النصفي بالمقارنة ب 4% في مجموعة الجراحة الزائفة. ومثل أي جراحة هناك بالطبع بعض التعقيدات، فمخاطر الجراحة في الجبهة مثلاً قد تحدث آثارا غير مستحبة مثل الندوب والنزيف والعدوى والجلطات الدموية وإصابة أعصاب الوجه والتنميل والحكة الزائدة كما تقول الجمعية الأمريكية لجرّاحي التجميل. ووفقا لإحصاء قامت به المؤسسة الأمريكية للصداع النصفي هناك حوالي 36 مليون أمريكي يعانون من الصداع النصفي. كما تظهر الدراسات أن حوالي 3% من الشعب يعانون صداعا نصفيا حادا يستمر لمدة 15 يوماً بالشهر. ويؤكد طبيب الأعصاب جاك شكيم بمركز الصداع بجنوب كاليفورنيا أن مرضى الصداع النصفي الحاد يعانون ألما غير محتمل ويتوقون للتخلص منه، ويشير شكيم إلى أن هذا الألم يؤثر بشكل كبير على أسلوب حياة هؤلاء المرضى، إلا أنه يعتقد أن اللجوء لجراحة الوجه يجب أن تكون الخيار الأخير لعلاج الصداع النصفي. وينصح شكيم بدلا من الجراحة بإمكانية مضاعفة الجرعات الدوائية أو سد الأعصاب. كما أنه يستعين أحياناً بحقن الـBotox التي صرحت بها هيئة الغذاء والدواء الأمريكية في شهر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي كعلاج للصداع النصفي والتي تعتمد علي إحداث نوع من الشلل المؤقت لعضلات الجبهة بين الحاجبين. ويقول شكيم أن ما بين "70 إلى 75% من المرضى تتحسن حالتهم أو يتم شفاؤهم تماماً من الصداع النصفي بعد الحقن بالـ Botox.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل